قراءة في الصحف العربية 10  أكتوبر 2019

ii-300x169

فتح نيوز|

إعداد: ندى عبد الرازق

الوفد:

– الأردن يدين استمرار الانتهاكات الإسرائيلية للمسجد الأقصى.

أدانت وزارة الخارجية الأردنية، أمس الأربعاء، استمرار الانتهاكات الإسرائيلية للمسجد الأقصى، وآخرها تسهيل الشرطة الإسرائيلية لاقتحامات واسعة من المتطرفين للحرم القدسي الشريف خلال فترة الأعياد اليهودية، والتضييق على المصلين وإدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك.

وعبّر الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير سفيان القضاة، في بيان أوردته وكالة الأنباء الأردنية “بترا” عن رفض المملكة المطلق لهذه الممارسات العبثية والاستفزازات غير المسئولة والتي تتناقض مع التزامات إسرائيل كقوة قائمة بالاحتلال في القدس الشرقية المحتلة بموجب القانون الدولي.

– هيئة الأسرى الفلسطينيين: مسن مصاب بالسرطان وأسيرتان بوضع صحي صعب.

حذرت هيئة شئون الأسرى والمحررين الفلسطينيين من تردي الوضع الصحي للأسير المسن موفق عروق (76 عاما) من بلدة يافة المجاورة لمدينة الناصرة داخل أراضي الـ1948، والذي يعاني من ظروف صحية سيئة للغاية بعد اكتشاف إصابته بمرض سرطان الكبد والمعدة.

وأضافت الهيئة – في تقرير يوم الأربعاء- أن الأسير “عروق” بحاجة ماسة لإجراء جلسات علاج كيميائي، لكن إدارة معتقل “النقب” الإسرائيلية تماطل في ذلك، كما يعاني من ارتفاع في ضغط الدم، ومشاكل في السمع والبصر، ويحتاج لعناية فائقة نظرا لوضعه الصحي الصعب وكبر سنه.

وأشارت إلى أنها رصدت في تقريرها حالتين مرضيتين تقبعان بمعتقل “الدامون”، إحداهما الأسيرة أمل طقاطقة (25 عاما) من بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم، ولفتت إلى أن الأسيرة روان سمحان (26 عاما) من بلدة الظاهرية جنوب مدينة الخليل، تعاني من فقر في الدم، يتسبب لها بأوجاع في الرأس، ودوار مستمر، وهي بحاجة لمتابعة طبية عاجلة.

وأوضحت أنها تتلقى إفادات يومية عبر المحامين من أسرى مرضى يتعرضون لأسوأ أنواع الرعاية الصحية، وتتفشى الأمراض بأجسادهم يوما بعد يوم.

– خبراء: مصر لن تتخلى عن ملف القضية الفلسطينية.

لم يكتف العدو الصهيوني بما ألحقه من ضرر ودمار للشعب الفلسطيني، بل يسعوا جاهدين على قدمًا وساق في فرض سيطرتهم على كافة الأراضي الفلسطينية بشتي الأساليب الإجرامية من خلال رغبتهم بتهويد القدس وضياع القضية الفلسطينية وطمس الهوية العربية.

استهل الدكتور مصطفي مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري ، اجتماعًا موسعًا اليوم مع نظيره والدكتور محمد اشتية، رئيس الوزراء الفلسطيني في جلسات مُباحثات ثنائية، و شارك فيها وفد وزاري رفيع المستوي من البلدين.

وتأتي زيارة رئيس الوزراء الفلسطيني لمصر في إطار الحرص المتبادل بين القيادة السياسية في البلدين .

وفي غضون ذلك أكد عدد من الخبراء أن السلطة الفلسطينية تمر بأزمة مالية قاسمة؛ نتيجة تعند الجانب الصهيوني، مشيرين إلى أن المجتمع الفلسطيني ما زال يحتاج إلى المشروعات التنموية الكثيرة في مجالات البنية التحتية.

وأشاروا إلى أن مصر تسعي على قدمًا وساق مع الجانب الفلسطيني؛ لتخفيف العبء من على كاهل الشعب الفلسطيني.

 ومن جانبه قال السفير أحمد القويسني، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن السلطة الفلسطينية تمر بأزمة مالية قاسمة نتيجة تعنف السلطات الإسرائيلية في الحصول على مستحقتها، مشيرًا إلى أن هذا خلق أزمة مالية تجاه موظفي الإدارة الفلسطينية في الحصول على رواتبهم و مستحقتهم المالية.

 ولفت القويسني، في تصريح لـ”بوابة الوفد” إلى أن السلطات الفلسطينية مازالت تحتاج إلى إقامة بنية تحتية ومشروعات خدمية، بالإضافة إلى تنمية المرافق العامة والطرق والكباري وملف الصحة والتعليم.

وقال خالد الأصمعي، مسؤول الملف الفلسطيني بجريدة الأهرام، إن اجتماع رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفي مدبولي، بنظيره الفلسطيني، يأتي في إطار بحث القضايا المشتركة بين البلدين في ظل الأزمات التى تعصف بالمنطقة العربية، مؤكدًا أن مصر لن تتخلى عن القضية الفلسطينية و تسعى لتمثيل مشاكل الشعب الفلسطيني في كافة المحافل الدولية والإقليمية.

وذكر أن مصر تحاول جاهدة من خلال تفاهمات مع الجانب الإسرائيلي للوصول لتسهيلات اقتصادية على الفلسطينيين للتخفيف من مرارة الحياة التي يعيشونها، مؤكدًا على أن الجانب الإسرائيلي متعند ولا يرغب في عملية السلام.

المصري اليوم:

– عبدالغفار يتفق ونظيره الفلسطيني على زيادة المنح المقدمة للطلبة الفلسطينيين.

اتفق وزير التعليم العالي والبحث العلمي، محمود أبومويس، مع وزير التعليم العالي والبحث العلمي المصري، خالد عبدالغفار، على زيادة عدد المنح الدراسية المقدمة للطلبة الفلسطينيين من 20 إلى 30 منحة، وتخصيص 10 منها في مجال الزراعة لطلبة غزة.

يأتي ذلك خلال اللقاء الذي جمع الوزيرين، أمس الأربعاء، في القاهرة ضمن سلسلة لقاءات الوفد الوزاري الفلسطيني الذي يزور القاهرة حاليا، برئاسة رئيس الوزراء محمد أشتية، بغرض تعزيز وتطوير العلاقة مع الأشقاء المصريين.

وبحث اللقاء مجالات التعاون المختلفة في قطاعات التعليم العالي والبحث العلمي والتعليم التقني بين دولة فلسطين وجمهورية مصر العربية، إلى جانب الاتفاق على علاج مسألة التأخير في الحصول على الموافقة الأمنية، من خلال متابعة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الفلسطينية لهذا المطلب مركزيا، والتأكيد على ضرورة تعبئة الاستمارة الخاصة على الموقع الإلكتروني لتسريع عملية الحصول على الموافقة الأمنية، وإعادة كافة وكامل إجراءات منح الدراسات العليا للوزارة.

– رئيس وزراء فلسطين ووزير الأوقاف يناقشان تعزيز التعاون في مواجهة الفكر المتطرف.

استقبل الدكتور محمد إشتية، رئيس وزراء فلسطين، الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، أمس الأربعاء، حيث تناول اللقاء سبل تعزيز التعاون المشترك في نشر الفكر الوسطي المستنير، ومواجهة الفكر المتطرف، ومجال تدريب الأئمة الفلسطينيين بأكاديمية الأوقاف الدولية لتدريب الأئمة والواعظات وإعداد المدربين.

وقدم وزير الأوقاف، خلال اللقاء، مجموعة من إصدارات وزارة الأوقاف المصرية في مجال تجديد الخطاب الديني ومواجهة الفكر المتطرف لرئيس وزراء فلسطين، كما قام بإطلاع رئيس الوزراء الفلسطيني على تجربة الأوقاف المصرية في مجال تجديد الخطاب الديني، وهو ما أشاد به دولة رئيس وزراء فلسطين.

حضر اللقاء عاصم سالم، وزير المواصلات والنقل بفلسطين، وأحمد جميل عزم، مستشار رئيس وزراء فلسطين للشؤون الاستراتيجية، وإبراهيم ملحم، الناطق باسم الحكومة الفلسطينية، والسفير دياب اللوح، سفير دولة فلسطين بالقاهرة، وأحمد فرحات، مساعد السفير الفلسطيني.

الدستور:

– اشتية: زيارتنا لمصر ناجحة وفتحت لنا أبوابا بمختلف المجالات.

وصف رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، زيارته على رأس وفد وزاري للقاهرة بالناجحة على كل المقاييس.

وقال اشتية عقب لقاء ثنائي جمعه بنظيره المصري مصطفى مدبولي: “وجدنا كل الدعم في هذه البلد الذي ليس غريبا عليها حب فلسطين، ونقدم شكرنا لرئيس الوزراء مصطفى مدبولي والوزراء على كل ما قدموه لنا في هذه الزيارة”.

وأكد أن القاهرة حاضنة لمنظمة التحرير بجانب رعايتها للوطنية الفلسطينية ورعت كل النضال الفلسطيني على مدار التاريخ.

وتابع: “مصر هي عمقنا العربي، وهي عمق العمق في العروبة والمدافعة عن فلسطين، مضيفا بعد أن كنا زرنا الأردن والعراق نكون اليوم بهذه الزيارة حصلنا على كل الدعم الممكن بما يمكن اقتصادنا الوطني من النهوض في مواجهة الاحتلال نحو إقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس”.

وأكد أن القاهرة تبذل جهدا كبيرا في المصالحة الوطنية، مشيرا إلى أن الانتخابات العامة في فلسطين ستعيد اللحمة الوطنية وستنهي الانقسام المرير، مشددا على أن مصر راعية فلسطين والمصالحة، متمنيا لها الخير.

– إسرائيل تعيد فتح المعابر مع قطاع غزة والضفة.

تعيد إسرائيل أمس الأربعاء، فتح المعابر مع قطاع غزة ورفع الطوق الأمني عن الضفة الغربية.

وكان جيش الاحتلال فرض طوقا أمنيا شاملا على الأراضي الفلسطينية منذ يوم الاثنين الماضي، بسبب عيد ما يسمى “الغفران” لدى اليهود.

وسيعاد فتح المعابر مع الضفة الغربية وقطاع غزة بدءا من الليلة على أن يتم إعادة إدخال البضائع عبر المعابر بدءا من يوم الخميس.

– بشارة: هدف زيارة وفد فلسطين توطيد العلاقة مع القاهرة.

صرح وزير المالية الفلسطيني شكري بشارة، بأن قطاع غزة يشكل 35% من ميزانية الحكومة التشغيلية والتطويرية، لافتا إلى الحاجة للوصول للمعلومات لمعرفة الناتج القومي الحقيقي خاصة بموضوع التجارة والتصدير إلى قطاع غزة.

وأكد بشارة أن زيارة الوفد الوزاري للقاهرة حاليا برئاسة رئيس الوزراء محمد اشتية، هدفها تعزيز وتطوير العلاقة مع القاهرة، لافتا إلى أن القيادة الفلسطينية تتطلع إلى تطوير وتبادل المعلومات بشكل أكبر مع جمهورية مصر العربية خاصة بشأن التجارة المتبادلة في قطاع غزة.

وأضاف بشارة أن المواجهة المالية المعقدة مع الطرف الإسرائيلي خلال الثمانية أشهر الماضية تمت إدارتها بحكمة، وتم تبني سياسة التقشف الصارمة ولكن تم حماية الفئات المهمشة وتم دفع الرواتب كاملة للفئات الأقل دخلا، متابعا “أن السبب الوحيد حاليا الذي جعلنا نقبل بالترتيبات الحالية هو أننا ذاهبون لمواجهة قانونية بالملفات المالية والتجارية مع إسرائيل، ونتطلع أن تكون الشقيقة مصر مساندة لنا في تلك المطالب”.

– تفاصيل اجتماع منظمة التحرير الفلسطينية حول الانتخابات.

عقدت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أمس الأربعاء، اجتماعا تشاوريا في مدينة رام الله لبحث سبل إجراء الانتخابات العامة.

وقال عضو اللجنة التنفيذية واصل أبويوسف، إن الاجتماع أكد على ضرورة إجراء الانتخابات، كمدخل لإنهاء الانقسام بعد فشل تطبيق الاتفاقيات التي تم توقيعها في القاهرة من قبلنا كفصائل فلسطينية.

وأشار إلى أن الجهود تنصب حول كيفية إزالة العقبات أمام الترحيب الفصائلي والمؤسساتي في إجراء الانتخابات، والتفاصيل المتعلقة بإجرائها سواء في كيفية فتح حوار مع الجميع من أجل إزالة العقبات، أو على صعيد القضايا التقنية بما له علاقة بقانون الانتخابات، وإجرائها في كل الأرض الفلسطينية الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس.

البوابة:

– وزير الإسكان يلتقي نظيره الفلسطيني لبحث إعادة إعمار غزة.

بحث وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية عاصم الجزار، مع وزير الأشغال العامة والإسكان الفلسطيني محمد زيارة، اليوم الأربعاء بالقاهرة، التعاون المشترك في قطاعات الإسكان والطرق وإعادة إعمار غزة ومحطات تحلية المياه.

جاء ذلك في إطار زيارة الحكومة الفلسطينية بقيادة رئيس الوزراء محمد اشتية، إلى مصر، لعقد اتفاقيات في مختلف القطاعات.

شهد اجتماع الوزير، بحث سبل التعاون في مجال الإسكان الميسر، والاستفادة من التجربة المصرية في تنفيذ مشاريع إسكانية موجهة للأسر محدودة الدخل، وإنشاء مدن وتجمعات سكانية جديدة بالشراكة مع القطاع الخاص.

كما تطرق إلى قضية تسهيل إدخال مواد البناء لقطاع غزة، وتيسير تنفيذ مشاريع إعادة الإعمار.

– وزير الزراعة يلتقي نظيره الفلسطيني لبحث التعاون المشترك.

اجتمع وزير الزراعة د. عز الدين أبو ستيت، مع نظيره الفلسطيني رياض عطاري، صباح الأربعاء بالقاهرة.

وتباحث الوزيران حول آفاق التعاون المستقبلي في مختلف المجالات الزراعية، وتعزيز التبادل التجاري الزراعي بما يشمل المنتجات الزراعية، ومدخلات الإنتاج الزراعي لتعزيز انسياب السلع ما بين البلدين ومنها استيراد الأسمدة والمخصبات الزراعية واللقاحات البيطرية من مصر لدولة فلسطين، وكذلك تصدير اشتال الفاكهة المثمرة من فلسطين إلى مصر بما يشمل فسائل النخيل صنف “المجول” كذلك اشتال الفاكهة شبه الإستوائية مثل الأفوكادو والليتشي، والكرمبولا.

كما تضمن الاجتماع، بحث تبادل الخبرات والمعرفة الزراعية بين البلدين، حيث تم الاتفاق على نقل الخبرات المصرية في مجال الطب البيطري وصحة الحيوان، وعقد دورات تدريبية للفنيين البيطريين الفلسطينيين في معهد صحة الحيوان المصري، وكذلك الصيد البحري والاستزراع السمكي.

كما تم الاتفاق على نقل الخبرات الزراعية الفلسطينية إلى مصر في مجال زراعة وإنتاج النخيل، والزيتون، والنباتات الطبية والعطرية الطازجة، إضافة إلى تبادل الخبرات في مجال البحوث الزراعية بالإضافة إلى الإرشاد الزراعي خاصة في مجال النظم الخبيرة.

– خلال لقائه بالجالية الفلسطينية.. أشتية: احتياجات أهلنا بغزة على رأس أولويات زيارتنا لمصر.

نظمت سفارة دولة فلسطين بالقاهرة، أمس الأربعاء، لقاء جمع رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور محمد أشتية، بممثلي المؤسسات التنظيمية والاتحادات الشعبية الفلسطينية العاملة بالقاهرة، وعدد من أبناء الجالية في مصر، بحضور سفير دولة فلسطين بالقاهرة ومندوبها لدى الجامعة العربية دياب اللوح، والوفد الوزاري المرافق له في الزيارة، وذلك في مقر سفارة فلسطين في مصر.

وقال رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية، إن بحث إمكانيات تسهيل حياة أبناء شعبنا في قطاع غزة وتوفير احتياجاتهم الأساسية من عناية صحية وكهرباء وسهولة الحركة، تقع على رأس أولويات زيارته إلى مصر على رأس وفد وزاري كبير.

وأوضح اشتية، أن المعاناة التي يعانيها أهلنا في قطاع غزة غير مسبوقة، و95% من المياه غير صالحة للشرب، ونسبة البطالة وصلت إلى 55% والفقر إلى 72%، والكهرباء متوفرة لنحو 8 ساعات فقط في اليوم.

وتابع: “سنبقى أوفياء لأبناء شعبنا أينما تواجدوا، والرئيس محمود عباس حريص على اكتمال المشهد الفلسطيني وأساس هذا المشهد المصالحة الوطنية، مجددا التأكيد على أهمية دعوة الرئيس إلى انتخابات عامة كمخرج لتوحيد شعبنا وإعادة الإشعاع الديمقراطي له.

وحول زيارة الوفد الحكومي إلى مصر قال رئيس الوزراء: “نحن هنا لأن مصر عزيزة علينا وهذه الزيارة الأولى من نوعها بهذا الزخم الرسمي، ونشكر الحكومة المصرية على حفاوة الاستقبال، وصلنا إلى اتفاقات عديدة، ونحرص على فتح آفاق جديدة مع أشقائنا المصريين”.

وأضاف أشتية، “نريد أن تدخل بضائعنا إلى مصر ونريد البضائع مصر أن تتواجد في أسواقنا”، مستعرضا إستراتيجية الحكومة القائمة على الانفكاك التدريجي عن الاحتلال، والاعتماد على الذات من خلال تعزيز المنتج الوطني، والتوجه نحو العمق العربي، وفتح أسواق الدول العربية لمنتجاتنا في العديد من القطاعات.

واستمع أشتية لمطالب أبناء الجالية في مصر وطبيعة الأوضاع المعيشية التى يعيشونها، واعدا بطرح كافة الاشكاليات المطروحة لتباحثها مع الأخوة المصريين للعمل على تحسين الوضع المعيشي للفلسطينيين.

وفي ختام اللقاء أعلن السفير دياب اللوح، تجديد البيعة والعهد والوفاء للرئيس محمود عباس في وقت تتصاعد فيه التهديدات الإسرائيلية والأمريكية للنيل من حقوق الشعب الفلسطيني، ووقف المجتمعون دقيقة حداد على أرواح شهداء مصر وفلسطين.

الوطن:

– “أشتيه” يشيد بدعم مصر للقضية الفلسطينية: مرحلة متطورة وغير مسبوقة.

أشاد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتيه بدعم مصر وعلى رأسها الرئيس عبدالفتاح السيسي للقضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني، مؤكدا أن العلاقة بين البلدين تنتقل حاليا إلى مرحلة متطورة وغير مسبوقة تهدف إلى تلبية كل احتياجات الشعب الفلسطيني ودعم صموده.

وأوضح أشتيه، خلال جلسة مغلقة استضافتها مؤسسة “الأهرام” ومجلة “السياسة الدولية”، مساء الأربعاء أنه لمس خلال ترؤسه لوفد وزاري فلسطيني يزور القاهرة بدعوة من رئيس الوزراء المصري دكتور مصطفى مدبولي استعدادا تاما من قبل الحكومة المصرية للاستجابة إلى كل المطالب الفلسطينية في مختلف المجالات التي من شأنها تيسير حياة الفلسطينيين وخفض الأعباء التي يعانونها جراء القيود الإسرائيلية.

وقال أشتية إن زيارة الوفد الوزاري الفلسطيني إلى مصر بهذا الحجم تعتبر الأولى من نوعها منذ تأسيس السلطة الفلسطينية عام 1993، وتؤشر إلى تجاوز العلاقات البلدين بين البلدين مستوى الدبلوماسية الرئاسية التي غلبت عليها طوال العقدين ونصف الماضيين، لتؤسس لما وصفه بعلاقة “دولة-دولة”.

من جانبه، أعلن رئيس مجلس إدارة مؤسسة “الأهرام” عبدالمحسن سلامة عن تدشين تعاون بحثي وإعلامي بين “الأهرام” بمختلف إصداراته والجانب الفلسطيني لتعزيز المعرفة بالقضية الفلسطينية والدفاع عن الهوية الفلسطينية التي تتعرض لحرب من قبل رواية إسرائيلية مغلوطة بشأن التاريخ والجغرافيا يتم الترويج لها عالميا.

وحيا سلامة نضال الشعب الفلسطيني، مؤكدا أنه يثق في قدرة هذا الشعب على استعادة حقوقه المشروعة وتأسيس دولته على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وعاصمتها القدس.

من جانبه، شدد رئيس تحرير مجلة “السياسة الدولية” أحمد ناجي قمحه على دعم الدولة المصرية المتواصل عبر التاريخ للقضية الفلسطينية، ولنضال الشعب الفلسطيني، موضحا أن استضافة هذا اللقاء هو مقدمة لتعاون أكثر تنوعا واستدامة في سبيل الدفاع عن الحقوق الفلسطينية المشروعة.

وأكد أستاذ القانون الدولي الدكتور مفيد شهاب، خلال اللقاء، أن القضية الفلسطينية لا تخص الشعب الفلسطيني فقط بل إنها بالنسبة لمصر قضية حياة وأمن لا يمكن لمصر التغاضي عنهما بأي شكل، مشددا على أهمية إيلاء مزيد من الاهتمام بتعزيز الحضور الفلسطيني في المحافل الدولية والحفاظ على المكتسبات القانونية التي امكن التوصل إليها من خلال الاتفاقيات السابقة والقرارات الدولية، وضرورة البناء عليها لدعم النضال الفلسطيني السياسي.

– الأوقاف الفلسطينية: الاحتلال الإسرائيلي أغلق الحرم الإبراهيمي 7 أيام.

قالت وزارة الأوقاف والشئون الدينية الفلسطينية إن قوات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت الحرم الإبراهيمي الشريف بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، خلال التسعة أشهر الماضية 7 أيام بشكل كامل، ومنعت رفع الأذان 443 وقتا، واعتدت عليه من خلال استحداث تغيير أو تهويد بأكثر من 21 مرة .

وأشارت الوزارة على لسان وكيلها بسام أبو الرب، اليوم، إلى أن الاحتلال لا يدخر جهدا في ممارسة سياسته التهويدية اليومية بحق الحرم الإبراهيمي، وإجراءاته التعسفية على المصلين، وسكان البلدة القديمة، موضحا أن الحرم الإبراهيمي شهد أحداثا واعتداءات من قبل الاحتلال منذ بداية العام الحالي، وحتى نهاية شهر سبتمبر الماضي، أبرزها اقتحام رئيس دولة الاحتلال ورئيس الوزراء للحرم، إضافة إلى أصوات ومطالب من وزيرة القضاء الإسرائيلي السابقة “أييلت شاكيد”، ببناء “حي يهودي” جديد في مدينة الخليل.

مواقع الإلكترونية:

الدستور:

– شرطة الاحتلال تقتحم مصلى باب الرحمة بالأقصى.

اقتحمت عناصر من شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، مصلى باب الرحمة في الجهة الشرقية من المسجد الأقصى المبارك، واستولت على قواطع خشبية.

وأفاد شهود عيان لمراسل وكالة وفا، بأن شرطة الاحتلال هددت عددا من الشبان المتواجدين في المكان بالاعتقال، ومنعتهم من تصوير ما جرى، بعد التدقيق في هواتفهم الخلوية.

يشار إلى أن عشرات المستوطنين كانوا قد اقتحموا باحات المسجد الأقصى المبارك يوم أمس، فيما دنست عناصر من شرطة الاحتلال مصلى باب الرحمة، وشرعت بتصويره من الداخل، بالتزامن مع الأعياد اليهودية.

يذكر أن المقدسيين أعادوا فتح مصلى باب الرحمة شهر شباط الماضي بعد 16 عاما على اغلاقه من قبل شرطة الاحتلال.

– الاحتلال يعتقل شبابا من جنين والخليل.

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، شابا من جنين.

وذكرت مصادر محلية لـ”وفا”، أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب سلطان كمال السعدي، بعد أن داهمت منزل ذويه وفتشته في الحي الشرقي من مدينة جنين.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، ثلاثة مواطنين من بلدة دورا جنوب الخليل.