قراءة في الصحف العربية 10 سبتمبر 2019

ii

فتح نيوز|

إعداد: ندى عبد الرازق

الوفد:

– تنديدًا بجريمة إسرائيل بحق الأسير السايح.. عشرات الفلسطينيين يعتصمون أمام “الصليب الأحمر” في رام الله.

اعتصم عشرات المواطنين الفلسطينيين، أمس الاثنين، أمام مقر الصليب الأحمر بمدينة البيرة بمحافظة رام الله، تنديدا بالجريمة التي ارتكبتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحق الأسير بسام السايح (46 عاما) من مدينة نابلس، والذي استشهد في المستشفى نتيجة الإهمال الطبي المتعمد بحقه.

وطالب المشاركون – خلال الاعتصام الذي دعت له الهيئة العليا لمتابعة شئون الأسرى والمحررين ونادي الأسير وهيئة شئون الأسرى والقوى والفعاليات الشعبية – العالم والمؤسسات الحقوقية والأمم المتحدة بالوقوف عند مسئولياتها ومحاسبة الاحتلال على جرائمه.

وبدوره، وجّه رئيس نادي الأسير قدورة فارس نداء للحركة الوطنية بضرورة العمل على توفير مظلة حماية للأسرى الأبطال الذين ينكل بهم، ويُقتلون، مشيرا إلى أن قضية الأسرى خلال العام الحالي على وجه الخصوص صارت جزءا من الجدل الصاخب بين مختلف الأحزاب الإسرائيلية، كما بات الدم الفلسطيني ثمنا لبقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وقال مدير مركز حريات للدفاع عن الأسرى حلمي الأعرج “إن جريمة حرب جديدة ترتكبها سلطات الاحتلال بحق الأسرى والأسيرات، وبحق الأسرى المرضى، والتي راح ضحيتها السايح، نتيجة الإهمال الطبي والإعدام البطيء”.

يذكر أن الأسير السايح كان قد اعتقل في 8 أكتوبر 2015، وهو مصاب بسرطان العظام منذ عام 2011 وسرطان الدم منذ عام 2013، ويتعرض منذ ذلك الوقت لسياسة القتل الطبي المتعمد والممنهج من قبل إدارة السجون.

– بسبب أزمة مالية.. خارجية إسرائيل تجمد معظم نشاطها الدبلوماسي الخارجي.

جمدت وزارة الخارجية الإسرائيلية معظم أنشطتها الدبلوماسية حول العالم بسبب أزمة مالية.

وقالت الخارجية الإسرائيلية إنها “اضطرت إلى تجميد معظم أنشطتها الدبلوماسية في جميع أنحاء العالم، بسبب نقص الأموال”، بحسبما نشرته مواقع إخبارية إسرائيلية، يوم الأحد.

 وأضافت أن التعليمات بتجميد الأنشطة الدبلوماسية، صدرت من المحاسب العام بوزارة المالية الإسرائيلية بسبب “العجز الكبير في ميزانيتها”.

 واعتبرت الوزارة أن “التأثير الرئيس هو أنه خلال هذا الوقت الحساس، عندما نواجه التحديات الدبلوماسية والاستراتيجية، أولا وقبل كل شيء تهديد إيران ووكلائها وعشية اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، فإن وزارة الخارجية وبعثاتها في الخارج ستكون مشلولة تماما تقريبا”.

الشروق:

– عباس: الإدارة الأمريكية تحاول فرض شرعيات وقوانين خاصة علينا.

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس الاثنين، إن الإدارة الأمريكية تحاول فرض “شرعيات وقوانين خاصة” فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية.

وأضاف عباس في مؤتمر صحفي في رام الله: “كنا نتوقع من الولايات المتحدة الأمريكية باعتبارها أكبر دول بالعالم أن تحترم القانون الدولي والشرعية الدولية، وأن تحترم القرارات التي وقعت عليها وساندتها وأيدتها”.

وتابع عباس قائلًا: “لكننا اكتشفنا أن لها (الإدارة الأمريكية) شرعيات خاصة وقوانين خاصة، وأنها تظن أنها تأمر فتطاع ولذلك صدر قرار بنقل سفارتها إلى القدس، رغم أننا كنا متفقين على عكس ذلك مع الإدارة التي سبقت، ويبدو أن الإدارة الجديدة لا تعترف بقرارات الإدارة القديمة”.

ونبه عباس إلى أن واشنطن “أوقفت دعم السلطة (الفلسطينية) باعتبار أن أراضي فلسطين أراض مختلف عليها، ولمن يستطيع أن يشغلها، أي أن إسرائيل حرة لتعمل في الأراضي الفلسطينية ما تريد، الأمن لها وكل شيء لها، ونحن موجودون بالصدفة في هذا البلد”.

وشدد الرئيس الفلسطيني على رفض اقتطاع إسرائيل من عائدات أموال الضرائب الفلسطينية خاصة رواتب القتلى والأسرى الفلسطينيين “لأن الشهداء والجرحى والأسرى هم أقدس ما لدينا، ولا يمكن أن نفرّط بهم وبعائلاتهم ولو بقي معنا قرش واحد سنقدمه لهذه العائلات”.

– منظمة التحرير الفلسطينية تندد بقرار محكمة إسرائيلية يجيز احتجاز جثامين قتلى فلسطينيين.

نددت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في منظمة التحرير الفلسطينية بقرار للمحكمة العليا الإسرائيلية أمس الإثنين، يجيز احتجاز جثامين القتلى الفلسطينيين

واعتبرت الهيئة في بيان صحفي تلقت وكالة الأنباء الالمانية (د.ب.أ) نسخة منه، أن القرار المذكور يأتي بنوايا مُبيّتة من القضاء الإسرائيلي من أجل التفاوض والمساومة مع التنظيمات الفلسطينية في غزة لإطلاق سراح جنود إسرائيليين محتجزين في القطاع.

وجاء في البيان أن القرار يعبر عن “تساوق واضح ما بين الجهاز القضائي الإسرائيلي والجهاز العسكري، للتفنن بإصدار قوانين وقرارات عنصرية متطرفة بحق الفلسطينيين”.

وأضاف أنه “إجراء انتقامي بحق الشهداء ومعاقبتهم بعد موتهم، بشكل يخالف كافة المواثيق الدولية وقواعد حقوق الإنسان”.

– الجامعة العربية ترفض المساس بصفة اللاجئ الفلسطيني.. وتدعو الدول إلى دعم الأونروا

استقبل أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، بمقر الأمانة العامة، بيير كرينبول، المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، حيث أطلعه الأخير على مستجدات الأزمة التي تواجهها الوكالة وما يقوم به من جهد من أجل الحفاظ على استمرار الإسهامات الدولية في ميزانيتها بما يضمن استمرار الأونروا في تقديم خدماتها لنحو 5.5 مليون لاجئ فلسطيني، في وقت تتعرض فيه لضغوط متزايدة وحملات تشكيك غير مسبوقة.

وأكد أن الجامعة العربية ترفض المساس بصفة اللاجئ الفلسطيني أو تقويض التفويض الأممي الممنوح للأونروا، كما هو منصوص عليه في قرار إنشائها عام 1949، وأنها تدعو جميع الدول إلى الاستمرار في دعم الأونروا، وذلك في التصويت الذي سيجري في الأمم المتحدة في نوفمبر المقبل لتجديد تفويض الوكالة.

وأشار المصدر إلى أن المفوض العام للأونروا قدّمَّ الشكر الأمين العام على ما يقوم به من جهد في دعم الأونروا على الصعيد الدولي، مُضيفاً أن كرينبول سيُقدم إحاطة شاملة لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري والذي يُعقد اليوم الثلاثاء.

الدستور:

– حملة لتوقيع رسالة موجهة إلى الرأي العالمي لمناصرة الفلسطينيين.

انطلقت في بلدة أبو ديس شرق العاصمة القدس المحتلة، أمس الاثنين، حملة وطنية من أجل توقيع رسالة إلكترونية موجهة إلى الرأي العالمي حول مناصرة نضال شعبنا الفلسطيني.

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، خلال مؤتمر صحفي، إن الحملة تأتي للتأكيد على أن الحقوق الفلسطينية غير قابلة للمساومة، وأنه لا معنى لفلسطين دون عاصمتها القدس، التي اعترفت بها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب عاصمة لإسرائيل.

وأضاف، “أن القيادة الفلسطينية ترفض سياسة الاخضاع والاستقواء التي تحاول الإدارة الأميركية ومن قبلها إسرائيل فرضها على شعبنا”، مشيرا إلى أن هذه السياسة لا ينتج عنها إلا مزيد من الانحلال من أي التزامات.

من جانبه، قال الناطق باسم حركة فتح أسامة القواسمي، إن الحملة هي دعوة دولية بخمس لغات سترسل لشعوب العالم من أجل المطالبة بحرية واستقلال شعبنا. ودعا دول العالم إلى التضامن مع شعب فلسطين حتى تحقق العدالة، كذلك التعبير عن الرفض المطلق للاحتلال الإسرائيلي، الذي ينكر حقوق شعبنا.

– “العليا الإسرائيلية” تجيز استمرار احتجاز جثامين الشهداء.

أصدرت المحكمة العليا الإسرائيلية، أمس  الإثنين، قرارًا يجيز لسلطات الاحتلال استمرار احتجاز جثامين الشهداء الفلسطينيين.

وحسب هذا القرار المخالف لأسس القانون الدولي، تعطى لقوات الاحتلال صلاحية احتجاز جثامين الشهداء الفلسطينيين بغرض التفاوض.

وتحتجز قوات الاحتلال 304 جثامين لفلسطينيين وعرب قتلتهم منذ احتلالها الضفة الغربية عام 1967، فيما يعرف باسم “مقبرة الأرقام”، ومن بين هؤلاء جثامين 52 استشهدوا منذ 2015.

وقالت هيئة شئون الأسرى والمحررين، أن قرار العليا الإسرائيلية عنصري، واتخذ بتساوق ما بين الجهاز القضائي الإسرائيلي والجهاز العسكري للتفنن بإصدار قوانين وقرارات عنصرية متطرفة بحق الفلسطينيين.

واعتبرت القرار إجراء انتقاميًا بحق الشهداء ومعاقبتهم بعد موتهم، بشكل يخالف كل المواثيق الدولية وقواعد حقوق الإنسان.

اليوم السابع:

– الأمم المتحدة: إسرائيل ملزمة بتحقيقات في حالات القتل خلال مسيرة العودة.

قالت ميشيل باشليه المفوضة السامية لحقوق الإنسان إن الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي قد استمرت في الأراضي الفلسطينية المحتلة خلال فترة المظاهرات المعروفة باسم مسيرة العودة الكبرى منذ مارس 2018 حيث ظل المتظاهرون سلميين.

وأكدت باشليه على ما لفت إليه أمين عام الأمم المتحدة ولجنة التحقيق المعنية بالانتهاكات خلال احتجاجات مسيرة العودة بأن إسرائيل ملزمة بموجب القانون الدولي بإجراء تحقيقات مناسبة في حالات القتل والإصابات التي حدثت أثناء المظاهرات.. لافتة إلى أن المدعى العام الإسرائيلي كان أعلن في فبراير الماضي عن تحقيقات في 11 عملية قتل، بما في ذلك طفلين على طول السياج الفاصل، ولكن لا توجد معلومات أتيحت عن هذه التحقيقات.

وأعربت المسؤولة الأممية ـ خلال انعقاد الدورة الجديدة العادية الثانية والأربعين لمجلس حقوق الإنسان فى جنيف اليوم الاثنين ـ عن قلقها بشأن حماية الأطفال الفلسطينيين خاصة وأن العديد منهم لا يزالوا يشاركون فى تلك الاحتجاجات كل جمعة حيث يتعرضون لمستويات غير مقبولة من العنف في حين أن إسرائيل تتحمل المسؤولية الرئيسية عن أي قتل أو إصابة لهؤلاء الأطفال.

وذكرت باشليه أن التقارير الأولية تفيد بأنهم قُتلوا في ظروف لم يكن فيها أي تهديد لحياة الجنود الإسرائيليين أو تهديد بتعرضهم لإصابة خطيرة.

وأشارت إلى إصابة المئات من العاملين في مجال الصحة والصحفيين وتعرض الأشخاص لإعاقات دائمة.. لافتة إلى أن عدد الأطفال الذين أصيبوا بالذخيرة الحية يصل إلى 263 طفلا ما يدعو إلى القلق البالغ.

وأعربت المفوضة السامية عن قلقها كذلك إزاء الهجمات المستمرة على العاملين في المجال الطبي على أيدى قوات الأمن الإسرائيلية.. لافتة إلى أنه منذ 22 مارس أصيب أكثر من 45 من العاملين في المجال الصحي على السياج، وتم إطلاق النار على بعضهم أثناء محاولتهم إنقاذ المتظاهرين المصابين وبرغم ظهورهم بزي المسعفين بوضوح كما أصيب 30 صحفيا كانوا يغطون الاحتجاجات.

– مؤسسات حقوقية: الاحتلال اعتقل 470 فلسطينيا بينهم 50 طفلا و11 امرأة فى أغسطس.

أفادت مؤسسات حقوقية تعنى بشئون الأسرى الفلسطينيين أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت (470) فلسطينيا بينهم (50) طفلا، و(11) امرأة خلال شهر أغسطس الماضي.

وأضافت أنه باعتقال الـ(470) مواطنا يرتفع عدد الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال حتى نهاية شهر أغسطس نحو (5700)، منهم (38) سيدة، فيما بلغ عدد المعتقلين الأطفال في سجون الاحتلال نحو (220) طفلا، والمعتقلين الإداريين (بلا تهمة أو محاكمة) قرابة (500)، فيما أصدرت سلطات الاحتلال (76) أمر اعتقال إداري بين جديد وتجديد لأوامر صدرت سابقا الشهر المنصرم.

وأشارت ورقة الحقائق إلى أن الأسيرات المحتجزات في سجون الاحتلال، يتعرضن للعديد من الانتهاكات والخروقات في المعاملة، منذ اعتقالهن وإدخالهن لمراكز التوقيف والتحقيق، وخلال عملية النقل إلى السجون، وكذلك في إهمال أوضاعهن الصحية والمحاكمة وإصدار الأحكام العالية والغرامات الباهظة بحقهن، واحتجازهن بظروف اعتقالية صعبة، بصورة تخالف كافة المعاهدات والاتفاقيات الدولية والحقوق الآدمية.

وبلغ عدد الأسيرات القابعات في معتقلات الاحتلال حتى نهاية أغسطس المنصرم، (38) أسيرة، يقبعن فى “سجن الدامون”، في قسم يحتوى على (13) غرفة، وفى كل غرفة توجد ما بين أربع إلى ثماني أسيرات.

فيما صعدت سلطات الاحتلال منذ نهاية شهر يوليو 2019، وبداية شهر أغسطس 2019، من عمليات استدعاء الأطفال عبر عائلاتهم للتحقيق معهم، فى محاولة واضحة لاستدراجهم بهدف الحصول على معلومات، والمس بعلاقة الأطفال بعائلاتهم.

– القضية الفلسطينية على رأس مباحثات رئيس النواب الأردني ووزير خارجية تونس.

أكد رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة ووزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي أهمية العمل العربي المشترك لاسيما البرلماني، من أجل إعادة تصدر ملف القضية الفلسطينية أجندة القرار العربي .

وذكرت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) أن ذلك جاء خلال استقبال رئيس مجلس النواب الأردني لوزير الخارجية التونسي في دار مجلس النواب الأردني اليوم الاثنين .

وقال الطراونة: نحن في الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، متمسكون بثوابتنا تجاه القضية الفلسطينية والدفاع عن القدس”، مضيفا “واجهنا التحديات والضغوطات بصف وطني متماسك خلف قيادتنا، ونأمل أن يتعاظم التنسيق والتشاور العربي على مختلف المستويات هدفاً ومقصداً في دعم حق الشعب الفلسطيني الشرعي والتاريخي في إقامة دولته المستقلة”.

البوابة:

– إصابة شاب فلسطيني بجروح خطيرة برصاص الاحتلال الإسرائيلي شمال رام الله.

أصيب شاب فلسطيني بالرصاص الحي في الصدر والبطن، مساء يوم الاثنين، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي شمال مدينة البيرة بمحافظة رام الله.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان مقتضب، بأن المصاب أدخل غرفة العمليات في مجمع فلسطين الطبي بمدينة رام الله، وحالته خطيرة.

وكان الصحفي عبد الرحمن يونس قد أصيب أيضا خلال مواجهات عنيفة اندلعت اليوم بين الشبان وجنود الاحتلال الإسرائيلي، على المدخل الشمالي لمدينة البيرة شمال رام الله، احتجاجا على استشهاد الأسير بسام السائح.

– حتى لا ننسى.. تواريخ فلسطينية “المؤتمر الفلسطيني العربي الأول”.

عقد المؤتمر العربي الفلسطيني الأول في القدس لإعلان رفض وعد بلفور والمطالبة بالاستقلال.

شارك فيه ممثلون عن مختلف مناطق فلسطين لرفض تقسيم سورية وسلخ فلسطين عنها ورفض مخططات إسكان اليهود في فلسطين.

وعقد المؤتمر في مبنى المتصرفية في القدس برئاسة عارف الدجاني، وانتخب محمد عزة دروزة سكرتيرا للمؤتمر.

– الأسرى في سجون الاحتلال.. قتل مع سبق الإصرار.. يتناولون آلاف المسكنات سنويا بسبب رفض الإدارة الإسرائيلية علاجهم.. و65 أسيرًا مريضًا استشهدوا جراء الإهمال الطبي.

أعاد نبأ استشهاد الأسير المريض بسام السايح «٤٧ عاما» من نابلس داخل مستشفى «أساف هاروفيه» الإسرائيلية عصر الأحد إلى الأذهان قضية الأسرى المرضى داخل سجون الاحتلال واعتماد الإدارة المتعمد إهمالهم لقتلهم بالبطئ.

وفى تقرير لها قالت هيئة شئون الأسرى والمحررين الفلسطينية، إن الأسرى المرضى والجرحى القابعين في سجون الاحتلال يعانون من أوضاع صحية مقلقة للغاية وتزداد أعدادهم يومًا بعد آخر، في ظل استمرار الانتهاكات الطبية الممنهجة التي يتعرضون لها على يد سلطات الاحتلال، بتجاهل أوضاعهم الصحية الصعبة وعدم تقديم العلاج اللازم لهم كل حسب مرضه ومعاناته.

وأضافت الهيئة أن الأسرى المرضى في مستشفى سجن الرملة، يتناولون آلاف الحبوب المسكنة والمهدئة سنويا، وذلك هربا من أوجاعهم وآلامهم، نتيجة أمراضهم الصعبة والمزمنة، بسبب سياسة الإهمال الطبي.

وبحسب التقارير الرسمية فإن ١٧ أسيرًا مريضًا يقبعون بشكل شبه دائم في عيادة سجن الرملة، يعتبرون من أخطر الحالات المرضية في السجون، يتعرضون لإهمال طبى متعمد وممنهج، أدى إلى وصول بعضهم إلى حافة الموت كحالة الأسير سامى أبو دياك.

وبحسب ما ذكرته وزارة الأسرى والمحررين الفلسطينية، فإن غالبية هؤلاء يعانون من ضعف عام ولا يستطيعون التحرك إلا باستخدام كراسي متحركة في ظل غياب المتابعة الصحية اللازمة لحالتهم، وتعمد عدم توفير كادر طبى للإشراف على علاجهم، حيث يخلو المستشفى من أي طبيب أو فريق تمريض سوى ممارس عام لا يمر بانتظام على المرضى، علما بأن ٤ أسرى آخرين هم من يقومون برعاية المرضى المشار إليهم».

وأوضحت الوزارة أن من بين هؤلاء من يعانى من أمراض السرطان بمراحله المتقدمة، ومنهم من يعانى من الشلل وآخرون من أمراض القلب والأمعاء وبتر في الأطراف ومنهم من هو مصاب بالرصاص أثناء عملية الاعتقال.

وأوضحت الهيئة أن تفاقم الأوضاع الصحية للمرضى نتاجًا لما يتعرضون له من انتهاكات طبية مبرمجة ومقصودة على يد سلطات الاحتلال، بتجاهل أوضاعهم الصحية الصعبة وعدم تقديم العلاج اللازم لهم كل حسب مرضه ومعاناته وبالتالى تعريض حياتهم للخطر.

المواقع الإليكترونية:

الدستور:

– الاحتلال يعتقل 4 أسرى محررين ويداهم عدة منازل في الخليل

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، أربعة أسرى محررين من مخيم جنين وبلدة جبع جنوب المدينة.

وأفادت مصادر محلية لـ”وفا”، بأن قوات الاحتلال اعتقلت من مخيم جنين الأسير المحرر جابر نوح بعد اقتحام منزله ومؤيد تركمان على حاجز عسكري طيار، فيما اعتقلت المحررين مراد فشافشة، وبهاء فايز سلاطنة بعد اقتحام بلدة جبع ومداهمة منزليهما.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، مواطنا من الخليل، وداهمت عدة أحياء في المدينة وبلدة يطا.

وأضافت أنه تم مداهمة منزلي الأسيرين المحررين أحمد عمر أبو حسين، وسعيد مصطفى أبو حسين وعبثت بمحتوياتهما.

– انطلاق اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة اليوم

يعقد وزراء الخارجية العرب صباح اليوم الثلاثاء، في القاهرة، اجتماعهم العادي في أعمال الدورة الثانية والخمسين بعد المائة، لمجلس جامعة الدول العربية برئاسة وزير خارجية العراق محمد الحكيم.

ويبحث الاجتماع تطورات الأوضاع السياسية في اليمن وسوريا، والقضية الفلسطينية، وليبيا، والاحتلال الإسرائيلي لهضبة الجولان، والصراع العربي الإسرائيلي، والتدخل الإيراني في الشؤون الداخلية للدول العربية، والتضامن مع لبنان، واحتلال إيران لجزر الإمارات الثلاث، وانتهاك تركيا للسيادة العراقية.

كما سيقدم مفوض عام الأونروا بيير كرينبول، إحاطة لمجلس الجامعة حول المعوقات التي تواجه الأونروا والتي تقدم خدمات لـ5.5 مليون لاجئ فلسطيني والجهود المبذولة لدعم موازنتها لكي تستمر في تقديم أنشطتها ومواجهة حملات التشكيك بهدف تصفية قضية اللاجئين.

اليوم السابع:

– “شعبة أصحاب المدابغ” تستعد لاستقبال أهم 100 مصنع فلسطيني للجلود.

قال محمد مهران رئيس شعبة أصحاب المدابغ بالغرفة التجارية بالقاهرة، إنه يجري التحضير حاليا لاستضافة أهم 100 مُصَنّع فلسطيني في مجال الجلود بالقاهرة.

وأضاف مهران في تصريح لـ”اليوم السابع” أن الصناعات الجلدية الفلسطينية تعد من أهم وأفضل الصناعات على المستوى العربي، مشيرا إلى أن الفترة المقبلة من المتوقع أن تشهد نشاطا ملحوظا في حجم التبادل التجاري بين البلدين، خاصة بعد توقيع بروتوكول تعاون مع اتحاد الصناعات الفلسطيني.

ووقعت شعبة أصحاب المدابغ بالغرفة التجارية بالقاهرة بروتوكول تعاون مع الاتحاد العربي للجلود واتحاد الصناعات الفلسطيني، وذلك من أجل تنشيط التجارة العربية للاستفادة من الصناعات الجلدية على المستوى العربي .

وقال محمد مهران رئيس شعبة أصحاب المدابغ ونائب رئيس الاتحاد العربي للجلود، إنه تم الاتفاق مع اتحاد الصناعات الفلسطينية بحضور خالد العسيلي وزير الاقتصاد الفلسطيني وذلك للاستفادة من التجربة المصرية فى إنشاء مدينة الروبيكي وذلك على أن يتم إنشاء مدينة مماثلة لها في فلسطين .

البوابة نيوز:

– الاحتلال يقتحم قرية غرب رام الله ويصيب ويعتقل عددا من الفلسطينيين.

أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي عددا من فلسطيني قرية (أم صفا) شمال غرب رام الله وسط الضفة الغربية، واحتجزت آخرين خلال اقتحامها للقرية في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، فيما اعتقلت 8 فلسطينيين آخرين من مناطق متفرقة الضفة الغربية.

وقال رئيس مجلس قروي (أم صفا) مروان صباح إن العديد من سكان القرية أصيبوا بالاختناق جراء قنابل الغاز السام والمدمع التي أطلقها جنود الاحتلال صوب المنازل، وتسببت أيضا بتكسير بعض نوافذ مسجد القرية، فيما تم احتجاز شابين لعدة ساعات قبل أن يتم الإفراج عنهما.