قراءة في الصحف العربية 14 يوليو 2019

80700a6b-bf6b-43cf-a7c6-084952c0ec6f-300x169-300x169-300x169

فتح نيوز|

إعداد: ندى عبد الرازق

الوفد:

– مسئول فلسطيني يحدد موعد مناقشة قضية اللاجئين في القاهرة.

قال عضو اللجنة التنفيذية لـمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة شئون اللاجئين أحمد أبو هولي، إن منظمة التحرير ستواصل تحركها مع الدول العربية المضيفة للاجئين الفلسطينيين، لمواجهة الخطة الأمريكية الهادفة إلى تفكيك وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا“.

وأضاف، في بيان صحفي يوم السبت، أن المنظمة تسعى أيضا لحشد الدعم السياسي والمالي لتجديد ولاية تفويض عمل الوكالة الذي سينتهي في سبتمبر المقبل بأغلبية مطلقة في الأمم المتحدة، بما يضمن الحفاظ على بقاء وجودها واستمرارها في تقديم خدماتها للاجئين كمؤسسة أممية شاهدة على مأساتهم والعنوان السياسي لقضيتهم في الأمم المتحدة.

وقال أبو هولي إن أعمال الدورة (102) لمؤتمر المشرفين ستبدأ غدا الأحد في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في العاصمة المصرية “القاهرة” بمشاركة الأردن، ولبنان، وفلسطين، ومصر، بالإضافة لممثلين عن منظمة التعاون الإسلامي، والمنظمة العربية للعلوم والثقافة “أليكسو”، والمنظمة الإسلامية للعلوم والثقافة “أسيسكو”، وقطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة بجامعة الدول العربية.

وأوضح أبو هولي الذي يترأس أعمال المؤتمر، أن مجمل تطورات القضية الفلسطينية على رأسها ملف اللاجئين والأونروا وتجديد تفويضها ستكون على طاولة اجتماعات مؤتمر المشرفين على شؤون الفلسطينيين في الدول العربية المضيفة، مشيرا إلى أن المؤتمر سيناقش خلال فترة انعقاده القضايا المدرجة على جدول أعماله في متابعة تطورات الانتفاضة ودعمها والتأكيد على عروبة القدس والاستيطان الإسرائيلي والهجرة اليهودية، وجدار الفصل العنصري، وقضية اللاجئين وتطوراتها، ونشاطات الأونروا، وأوضاعها المالية والتنمية في الأراضي الفلسطينية.

وأشار إلى أن توصيات المؤتمر سيتم عرضها على مؤتمر وزراء خارجية الدول العربية الذي سيعقد في الجامعة العربية بالقاهرة في وقت لاحق، لافتا إلى أن وفد دولة فلسطين سيؤكد موقف القيادة الفلسطينية، ومنظمة التحرير برفض كل ما يطرح من حلول وصفقات لا تبنى على أساس حل الدولتين وتتجاوز قرارات الشرعية الدولية والتأكيد على رفض التوطين والوطن البديل، كما سيقدم مجموعة من التقارير المتخصصة حول مجمل القضايا المدرجة على جدول أعمال المؤتمر.

الدستور:

– الفصائل الفلسطينية في لبنان تطالب سلطات البلاد بعدم التضييق على العمال.

طالبت الفصائل الفلسطينية في لبنان، أمس السبت، سلطات لبنان بـ”عدم التضييق على اللاجئين الفلسطينيين وبإغلاق أبواب الحياة أمامهم وتجويعهم” وبـ”عدم ملاحقتهم في أماكن عملهم” في إطار “مكافحة العمالة الأجنبية غير الشرعية“.

جاء ذلك في بيانين منفصلين صدرا عن كل من قيادة فصائل “منظمة التحرير الفلسطينية” وقيادة “تحالف القوى الفلسطينية“.

واستغربت فصائل المنظمة في بيانها “الإجراءات التي تقوم بها وزارة العمل اللبنانية بملاحقة العمال الفلسطينيين في أماكن عملهم والقيام بتحرير محاضر ضبط قانونية ومالية بحق مشغليهم، تحت شعار مكافحة العمالة الأجنبية غير الشرعية“.

واعتبرت أن “هذا التصرف الذي يقوم به موظفو وزارة العمل اللبنانية لا ينسجم مع الموقف اللبناني الرسمي الداعم لحقوق الشعب الفلسطيني والرافض لما يسمى بـ”صفقة القرن” الذي صدر عن كبار المسؤولين اللبنانيين.

كما اعتبرت ان موقف وزارة العمل “لا ينسجم أيضًا مع وحدة الموقف الرسمي والشعبي الفلسطيني واللبناني الرافض لمؤامرة التوطين، التي لا يكون التصدي لها بالتضييق على اللاجئين الفلسطينيين؛ بل بتعزيز صمودهم وقدرتهم على مقاومة مشاريع ومؤامرات التي تستهدف حق عودتهم“.

– عباس يلتقى الوفد المصري للاطلاع على نتائج مباحثاته مع حماس في غزة.

التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مدينة رام الله، يوم السبت، الوفد الأمني المصري الذي أجرى قبل ذلك مباحثات مع قيادة حركة حماس في غزة.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) أن رئيس الوفد وكيل جهاز المخابرات المصرية اللواء أيمن بديع، أطلع عباس على “التحرك الذي تقوم به مصر حول الأوضاع والتطورات في الساحة العربية والفلسطينية بشكل خاص، في ضوء التحديات والمخاطر التي تواجه الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية“.

وأوضحت الوكالة أن من ضمن جهود مصر “استمرار المجابهات مع مسيرات العودة السلمية والجهود التي تقوم بها مصر الشقيقة من أجل تثبيت تفاهمات التهدئة” بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل.

وأضافت الوكالة “كما نقل بديع للرئيس عباس التحركات والجهود التي تقوم بها مصر الشقيقة من أجل المحافظة على استقرار الأوضاع في المنطقة العربية عمومًا، وتجنيب العديد من الأقطار العربية أي توتر ينعكس سلبًا على أمنها الوطني والقومي“.

من جهته، عبر عباس عن شكره وتقديره لشقيقه الرئيس السيسي وللقيادة المصرية والشعب المصري: “على الدعم المتواصل الذي تقدمه مصر للشعب الفلسطيني من أجل تحقيق أهدافه في الحرية وإنهاء الاحتلال وتجسيد استقلاله الوطني“.

وثمن الرئيس الفلسطيني استمرار مصر بجهودها من أجل إنهاء الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

كما أكد عباس “ضرورة استمرار مصر بجهودها من أجل إنهاء الانقسام والتحرك المصري على كل الصعد، من أجل التمسك بحل الدولتين وفق قرارات الشرعية الدولية“.

وعقب لقاء عباس، عقد الوفد الأمني المصري اجتماعا مع وفد حركة فتح “حيث استعرض نتائج اجتماعاته في قطاع غزة مع قادة حماس حول جهود إنهاء الانقسام والمصالحة وتثبيت تفاهمات التهدئة“.

البوابة:

– عريقات: تمسكنا بالقانون والشرعية وحل الدولتين على حدود 1967.

قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، إن فلسطين كلمة السر في منطقة الشرق الأوسط، الصراع الأزلي والتاريخي بين العرب وإسرائيل، لكن وبعد مجيء إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ازدادت المواقف المتكررة ضد الفلسطينيين.

وأضاف عريقات، في تصريح يوم السبت: “تمسكنا بالقانون الدولي والشرعية الدولية والدولتين على حدود 67 استنادا للقانون الدولي، وذهب الرئيس عباس إلى الأمم المتحدة وطرح ذلك فيه رؤية شاملة أمام مجلس الأمن في 20 فبراير 2018“.

وأشار الى أن الرئيس محمود عباس كان له اتصال بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يوم أمس، أكدا فيه أن لا حل للقضية إلا بالدولتين على حدود 1967 والقانون الدولي، وكذلك كان الموقف الصيني والاتحاد الأوروبي وجميع الدول العربية في قمة تونس وقبلها الظهران.

وقال عريقات إن العالم أجمع اصطف وتمسك بالمرجعيات والقرارات الدولية، وكانت إدارة الرئيس ترامب تعمل بشكل منعزل تماما عن كل متطلبات عملية السلام مع نتنياهو وعتاة المتطرفين في إسرائيل، لفرض الحقائق على الأرض والإملاءات من خلال اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة وإغلاق منظمة التحرير في واشنطن، معتبرا أن كل ما قامت به إدارة الرئيس ترامب هو تدمير للقانون الدولي والشرعية الدولية ومحاولة فرض السلام على الشعب الفلسطيني.

الوطن:

– وكيل الأزهر يستقبل وفدا من طلاب فلسطين.

استقبل الشيخ صالح عباس، وكيل الأزهر الشريف، اليوم، بمقر مشيخة الأزهر، وفدًا من أوائل الثانوية الأزهرية للعام الماضي بدولة فلسطين، وذلك للاستماع إلى تجربتهم في عامهم الأول بجامعة الأزهر، وتذليل أية عقبات تواجههم خلال دراستهم بالأزهر الشريف.

وأوصى وكيل الأزهر الطلاب والطالبات الفلسطينيين بالاجتهاد في طلب العلم والاستمرارية في التفوق، وأن عقل الإنسان يستطيع أن يستوعب الكثير من العلوم طالما حرص الطالب على العلم والقراءة والاجتهاد، مؤكدًا أن طالب الأزهر يستطيع أن يفرض وجوده في كل مكان، ويلفت إليه الأنظار بعلمه ووعيه وثقافته وتميزه بدراسة علوم الدين والدنيا.

من جانبهم، عبر الطلاب الفلسطينيون عن فخرهم بالدراسة في الأزهر الشريف وأنهم يسعون إلى استمرار التفوق ليكونوا هم أيضًا مصدر فخر للأزهر، وأن الشعب الفلسطيني يشعر بثقة عظيمة في الأزهر وفي مواقفه تجاه طلاب فلسطين والقضية الفلسطينية، وأن فلسطين تتحلى وتتجلى بالأزهر وشرف الزي الأزهري الذين يرتدونه هناك، مؤكدين أن الأزهر الشريف منارة علمية ودينية يهتدي بعلمها ونورها المسلمون في كل مكان.

– الاحتلال يسعى لاستبدال القبة الحديدية في مايو ويعيد نشرها في يوليو.

يستعد جيش الاحتلال الإسرائيلي لنشر بطاريات منظومة القبة الحديدية بالتزامن مع فرض حالة التأهب القصوى في منطقة غلاف غزة، حسبما أفاد موقع “حدشوت 24″ الإسرائيلي.

وأكد موقع “والا خدشوت” الإسرائيلي، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي فرض حالة التأهب القصوى بين صفوف قواته في منطقة الغلاف، خوفا من رد الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.

المواقع الإليكترونية:

الشروق:

– قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتحم مصلى الرحمة في الأقصى وتفرغه من محتوياته

اقتحمت قوات شرطة الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأحد، مصلى باب الرحمة داخل المسجد الأقصى، وأخرجت منه السواتر الخشبية وخزانة الأحذية.

وقال مسئول العلاقات العامة والإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية فراس الدبس – في تصريح اليوم – إن أفرادا من قوات شرطة الاحتلال اقتحموا مصلى باب الرحمة قبل موعد صلاة الفجر، وأخرجوا منه السواتر الخشبية المخصصة لفصل صفوف الرجال عن النساء داخل المصلى، وخزانة الأحذية، ووضعوها على بعد عدة أمتار من المصلى، واصفا تلك التصرفات بالعمل الجبان .. محذرا من خطورة الاقتحامات المتكررة للمصلى.

وكانت قوات الاحتلال قد اقتحمت مصلى باب الرحمة أيضا الأسبوع الماضي، وتأتي تلك الاقتحامات المتكررة كمحاولة ضغط لإغلاق المصلى الذي أعيد افتتاحه شهر فبراير الماضي، بعد إغلاقه لمدة 16 عاما.

الدستور:

– تجنبًا للتصعيد.. إسرائيل تنقل مقترحات لغزة عبر مصر.

اقترحت إسرائيل سلسلة من التسهيلات لقطاع غزة المحاصر، نقلتها عبر مصر، مقابل استمرار حالة الهدوء بين الفصائل الفلسطينية، وتل أبيب، حسبما نشر موقع “واللا” الإسرائيلي.

وشملت المقترحات الإسرائيلية إنشاء منطقة صناعية لتشغيل 5 آلاف عامل فلسطيني، وتدشين محطة كهرباء للقطاع، وإدخال مساعدات طبية، وزيادة إصدار تصاريح العمل، وتسهيل عمل الصيادين، وهي أمور من شأنها أن تحافظ على حالة الهدوء الحالية، وتجنب الاتجاه إلى جولات تصعيد.

وتمكنت الجهود التي بذلتها مصر والأمم المتحدة من احتواء الموقف، بين الفصائل الفلسطينية وتل أبيب، بعد استشهاد عنصر من “كتائب القسام” الذراع العسكري لحركة حماس الفلسطينية، برصاص القوات الإسرائيلية.

– فلسطين تبحث مع البنك الدولي تعزيز سبل التعاون.

بحث وزير التربية والتعليم الفلسطيني مروان عورتاني، مع مدير مكتب البنك الدولي في فلسطين كانثن شنكر، تعزيز سبل التعاون، لخدمة قطاع التعليم.

وأكد عورتاني خلال اللقاء الذي عقد بمكتبه في مدينة رام الله، عمق التعاون بين الوزارة والبنك الدولي من خلال دعم مشاريع عديدة وبرامج تربوية، داعيا إلى ضرورة تعزيز حالة الاستدامة والتكامل من خلال هذه البرامج، والتركيز على المجالات والأفكار الريادية التي تنسجم والمتطلبات الراهنة، وتسهم في خدمة الغايات التربوية.

بدوره، أكد شنكر أن البنك الدولي حريص على تطوير منظومة التعليم، وتبادل الرؤى المشتركة.

وشدد الطرفان على أهمية انضمام فلسطين لمؤشر رأس المال البشري؛ باعتباره محورا مهما للتباحث والتعاون في الفترة المقبلة.

مقالات في الصحف والمجلات المصرية

الوفد:

كتب/ محمد عبدالعليم داود – صحيفة الوفد – مقال بعنوان (خطاب شكر.. من إسرائيل إلى العرب)

قال فيه: خطاب شكر من إسرائيل إلى العرب.. الخطاب وصل بعلم الوصول إلى كل عربي على أرض الأمة العربية من المحيط إلى الخليج… يقول الخطاب في سطوره.. إن الشعب الصهيوني يقرئكم السلام.. ويقر للقاصي والداني بأن فضل العرب على اليهود لا يعلوه فضل إلا من رب موسى وأبناء آدم أجمعين.. وأن ما قدمه العرب في كل بقعة من بقاع أرضهم وفى كل موقع قدم لعربي لا يصل إليه أبدًا بلد ولا إنسان حتى بلفور الذى منح اليهود وعداً بأن أرض العرب لليهود.. نعم.. لقد حلمنا يوماً بأن أرض العرب من النيل إلى الفرات هي لإسرائيل.. وفى سبيل حلمنا نقشنا في قلوب الصهاينة وعلى حائط الكنيست “إسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات” ولكنه حلم لم يتحقق بعد.. رغم أننا سعينا فيه طويلاً.. وجمعنا شتاتنا من أرض العالم.. ودفعنا أرواحنا وفجرنا ودمرنا البيوت والمقدسات وقتلنا الأطفال وبقرنا بطون النساء.. ونشرنا الرعب في كل بقاع الأرض لكننا حتى الآن لن نحقق الحلم بأيدينا.. ولكن ما لم نكن نعلم به ولم يخطر على قلب بشر أنكم أيها العرب تكفلتم بالأمر كله.. فدماء العرب والمسلمين تجرى أنهاراً تحت سمع وبصر العالم.. والتقسيم والتجزئة يجريان بأيدي العرب دون أي مشقة منا نحن معشر آل صهيون.. فغباؤكم أيها العرب هو كنز استراتيجي لكل يهودي وصهيوني.. فنحن اليهود أجبن ما خلق الله ولكنكم أيها العرب أغبى ما خلق الله.. فلو كنتم تقرأون كتابكم لعلمتم ذلك ألم يقل قرآنكم {لاَ يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلاَّ فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أو مِن وَرَاءِ جُدُرٍ}.. صدق الله العظيم فوحدتكم أيها العرب تزعجنا وحريات شعوبكم ترعبنا.. فالحر لن يتركنا.. يكفينا فخراً أننا أشعلنا نار الفتنة وشجعنا استبداد أنظمتكم فاتخذتم من التفرقة والتقسيم منهجاً.. ولكن تأكد في النهاية أيها العربي أننا معشر اليهود والصهاينة رغم جبننا لا نحترم الأغبياء, فإذا كنتم تقطعون أوطانكم, وتذبحون أبناءكم فنحن ننتظر يوم أن تنتهوا من مهمتكم, لنحقق حلمنا المنقوش في قلوب أطفالنا وآبائنا وأجدادنا وعلى حائط الكنيست.. لتستيقظوا يوماً على تحقيق حلمنا.

كتب/ د. الشافعي محمد بشير – صحيفة الوفد – مقال بعنوان (الدولة العنصرية الإسرائيلية )

قال فيه: كان الأمريكيون والأوروبيون يتباهون بإسرائيل باعتبارها واحة الديمقراطية في المنطقة العربية التي لا تحترم حقوق الإنسان وأنها جنة اليهود في العالم حتى صدق يهود إثيوبيا أبواق الدعاية فتدافعوا للهجرة إلى إسرائيل، وإذا بهم يجدونها الدولة العنصرية التي ورثت سياسة لأبارشهيد Aparrhied التي انتهجتها دولة جنوب إفريقيا للتمييز بين البيض والسود الذين دافعوا عن حقوقهم وهو فوق أرضيهم وراء نلسون مانديلا n.mandala الذى تحرر وحررهم من العبودية التي انتقلت إلى إسرائيل ضد يهود الفلاشا الإثيوبيين والتي نشرت عنهم صحف الأسبوع الماضي مأساتهم كما ورد في جريدة المصري اليوم يوم الجمعة 5 يوليو العنوان التالي “مقتل شاب إثيوبي يشعل انتفاضة يهود الفلاشا في إسرائيل) الذين يقولون إنهم يواجهون باستمرار عنصرية ممنهجة ولا يتمتعون بنفس حقوق التعليم والوظائف، وبلغت نسبة البطالة بينهم 80% ويعيش غالبيتهم بمناطق معزولة عن باقي اليهود.

ـ وتنشر جريدة الأهرام يوم الجمعة 5/7 أيضاً (دعوات لاحتجاجات جديدة غدًا في إسرائيل، ووزير الأمن يعترف بعنصرية المجتمع) ونشرت جريدة وفد الجمعة 5/7 نفس المسار بعنوانها (إسرائيل تتفكك- اشتعال انتفاضة الفلاشا في الأراضي المحتلة احتجاجًا على التمييز العرقي).. وتتابع الجريدة في يوم السبت عنوانها (احتجاجات الفلاشا تحرق إسرائيل) ويستمر الأهرام في متابعة عنصرية إسرائيل في عدد الاثنين 8/7 بعنوان (انتفاضة جديدة للفلاشا ضد عنصرية إسرائيل) في عدد الاثنين 8/7 بعنوان (انتفاضة جديدة للفلاشا ضد عنصرية المجتمع الإسرائيلي) وينشر الأستاذ حسن أبوطالب مقالاً في نفس الجريدة بعنوان (يهود إثيوبيا وعنصرية إسرائيل).

ـ وحسنًا فعلت وسائل إعلامنا بإلقاء الضوء على عنصرية إسرائيل، ليس فقط ضد عرب فلسطين، بل وضد الأفارقة الذين صدقوا دعاية إسرائيل وهاجروا إليها مثل الآلاف من الفلاشا وإذا بهم يواجهون بمجتمع عنصري نازي ينظر إليهم نظرة متدنية استمرارًا للسياسة العنصرية البغيضة في جنوب إفريقيا قبل تحررها وإطلاق سراح نلسون مانديلا.

ـ والسؤال: أين ردود أفعال منظمات حقوق الإنسان الدولية مثل (الميدل ايست ووشن ومنظمة العفو الدولية ومجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان؟)، بل وأين نشاط منظمة الاتحاد الإفريقي .

الأهرام العربي: العدد/ 1158

كتبت/ د. إيمان طاهر – مجلة الأهرام العربي – مقال بعنوان (ما لم يصدقه العرب (3))

قالت فيه: يجب أبداً ألا نعزل عن ذاكراتنا التاريخية موقف الأمم المتحدة 1947 وإطلاق اسم الدولة اليهودية على إسرائيل، فاستخدامها لهذا المصطلح يمثل مفارقة تاريخية مهمة وينبئ كم كانت النية مبيتة لقيام دولة على انقاض دولة بشكل لا يعبر عن الديمقراطية والذي تتخذه الأمم المتحدة كشعار ينافي حقائق قراراتها على الأرض، تلك الأورق التي أحاول أن أعيد تذكيركم بها توضح قليلا من كثر لطبيعة القومية الإسرائيلية المنتفخة كسياسة تفريقية بتصورها الذاتي والأنا العليا التي أوجدتها وتم تحفيز إدراك اليهود في العالم كله به، فأفرزت لنا أنماطا وممارسات تسجل يوما بعد يوم كنوع من الحساسية الفائقة، وكنا نتعجب في كل مرة من الصمت الدولي!!

كل هذا العبث استدعته العقيلة الصهيونية منحته الحياة والحقوق وباركته الدول الغربية… تقول إحدى النكات اليهودية القديمة (أثناء حرب القرم في القرن 19 – ذهبت أم يهودية تودع ولدها الذي تم تجنيده في الجيش الروسي وبينما هي تضع له بعضا من الفطائر همست في أذنه اقتل تركيا ولا تنسى الجلوس لتناول الطاعم بعد ذلك، فعقب الأبن حسنا يا أمي ثم لفت حول عنقه شالاً سميكاً ليحميه من البرد القارص، وأضافت وعندما تطلق عليه النار إياك أن تعرض نفسك للرياح ورد الأبن حسنا يا أمي والأهم ما بين قتك لكل تركي عليك أن ترتاح بعد كل مرة، وردد الفتى حسنا يا أمي,,, ثم فجأة قال وماذا لو قتلني التركي؟ فاندهشت الأم وصرخت ولماذا يقتلك؟ أي ذنب سببت له كي يقتلك؟!!!