شعبنا في الوطن والشتات ينتفض لليوم الثالث رفضا للورشة الأميركية في البحرين ودعما لمواقف الرئيس

455744

فتح نيوز|

تتواصل لليوم الثالث على التوالي، المسيرات والوقفات الاحتجاجية في محافظات الوطن كافة ومخيمات اللاجئين في الشتات وعدد من دول العالم، رفضا لما يسمى “صفقة القرن”، والورشة الأميركية في البحرين، التي تعقد يومها الثاني وسط تمثيل ضعيف، ودعما لمواقف الرئيس محمود عباس، الرافضة لكل الحلول التصفوية لقضيتنا.

وتستمر الفعاليات الاحتجاجية، التي دعت لها حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” بالتنسيق والشراكة مع فصائل العمل الوطني ومؤسسات المجتمع المدني والنقابات حتى اليوم.  

فعلى مستوى المحافظات: تستمر الفعاليات المنددة لليوم الثالث في محافظة رام الله والبيرة، حيث أُعلن منذ أمس يوما تصعيد ضد الاحتلال.

فيما ستقام صلاة الجمعة على الأرض المهددة بالاستيلاء عليها في قرى سالم وعزموط ودير الحطب شرق نابلس، ثم ستنطلق مسيرة غاضبة قرب مستوطنة “الون موريه”.

كما أُعلن عن يوم غضب في جميع القرى والمخيمات في محافظة أريحا على مدار اليوم.

ويشارك المواطنون والقوى الوطنية والإسلامية ومؤسسات المجتمع المدني والأهلي في قطاع غزة بمسيرة جماهيرية بدعوة من الفصائل تنطلق في تمام الحادية عشرة من صباح اليوم من أمام مقر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” في مدينة غزة باتجاه مقر الأمم المتحدة، وسط حالة من السخط والتنديد بـ”ورشة المنامة”.

وقفة منددة بورشة الأميركية في المنامة وداعمة لموقف الرئيس في أندونيسيا

نظمت وقفة منددة بالورشة الأميركية في المنامة وداعمة للموقف الفلسطيني وعلى رأسه ممثل الشرعية محمود عباس، في العاصمة الأندونيسية “جاكرتا”، حيث رفع المشاركون الأعلام الفلسطينية، وألقيت كلمات تضامنية مع شعبنا وقيادته ضد المؤمرات التي تحاك.

وحضر الفعالية ممثلون عن عدد من الأحزاب والجمعيات المحلية الأندونيسية، وأبناء الجالية الفلسطينية والعربية، وحشد من الصحفيين.  

وقفة في كوالالمبور منددة بالورشة الأميركية في المنامة

إلى ذلك نظمت حركة فتح إقليم ماليزيا وتايلند، وقفة احتجاجية رفضا لصفقة القرن والورشة الأميركية في البحرين، في مقر سفارة دولة فلسطين في العاصمة الماليزية كوالالمبور.

ورفع المشاركون لافتات كتب عليها، فلسطين ليست للبيع، وموحدون في مواجهة صفقة القرن وإسقاط الورشة الأميركية في البحرين، ومؤامراتكم لن تمر على شعبنا، وفالتسقط المؤامرة الكبرى.