ورشة كوشنير لن تحل ولن تربط

403c60233dea9be7e3c8a94c7625a466

فتح نيوز|

بقلم: باسم برهوم 

القيادة الفلسطينية أعلنت بشكل واضح أنها لن تشارك بورشة كوشنير التي ستعقد في العاصمة البحرينية المنامة نهاية حزيران/ يونيو المقبل، ولا أعتقد أن أي فلسطيني ذي قيمة سيشارك في الورشة التي تم التخطيط لها بعيداً عن صاحب الشأن، قيل إنها تهدف إلى تشجيع المستثمرين ليستثمروا في الأراضي الفلسطينية (الضفة وقطاع غزة) بهدف تحسين الإقتصاد الفلسطيني تمهيداً للحل السياسي الشامل.
مع القضية الفلسطينة كل شيء يحدث بالعكس، في العادة والمنطق الصحيح أن نضع الحل السياسي ونحدد أهدافه بدقة أولا ونبدأ بتنفيذه ومن ثم نحدد كيف ندعمه وننجحه بالحلول الاقتصادية. نحن لا نحتاج لورشة كوشنير لنكتشف النوايا الخبيثة لإدارة ترامب، فهذه الإدارة أعلنت أهدافها منذ زمن وتبنت بالكامل المشروع الصهيوني بكل ما فيه من عنصرية وأهداف توسعية جشعة لن تتوقف عند حدود. هذه الإدارة، وكما يفتخر ترامب بذلك، أنها عملت بالأفعال وليس بالأقوال في دعم إسرائيل المطلق، وأكثر من ذلك فهي تطوع كل المنطقة وتجهزها لتكون كلها في خدمة المشروع الصهيوني.
بؤس ورشة كوشنير أن من سيستثمر ويضع أمواله في هذا الاستثمار لن يسأل أين سأستثمر، ما هي هوية المنطقة وما طبيعتها السياسية، وإن كانت بالفعل مستقرة أم على وشك الإنفجار بسبب الظلم الذي يتعرض له الفلسطيني، وغياب الأفق السياسي الجدي والعادل.
نحن لا نريد ان نتسرع بالاستنتاجات، ولكن هروب كوشنير من الإعلان السياسي الشامل لصفقته وتحويلها لورشة استثمار، ألا يعني الفشل، والبحث عن ورقة توت تغطي عورة هؤلاء العنصريين؟. صحيح أن إدارة ترامب قطعت شوطا في تنفيذ الصفقة عمليا من مدخل القدس ومحاولة الغاء وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، ولكن خطواتها لم يباركها ولم تأخذ الشرعية من أحد، لذلك هي عدوان وحرب على الشعب الفلسطيني والأمة العربية.
ورشة كوشنير ليست المحاولة الأولى من نوعها، فالشعب الفلسطيني شاهد وواجه عشرات بل مئات المحاولات الشبيهة، التي كانت تفترض أن الفلسطينيين قد يقبلون بالخبز دون الحرية والاستقلال.
بالرغم من قبول البحرين لاستضافة ورشة كوشنير على أراضيها، وحضور دول عربية أخرى، فإن جوهر الحقيقة أن ليس هناك عربي واحد مع صفقة كوشنير ترامب ونتنياهو وليس الفلسطينيون فقط. نحن نعرف الواقع المعقد في المنطقة والذي استثمره كوشنير لعقد ورشته، ولكن إذا كان الطرف صاحب الشأن لم يشارك ولن يقبل بصفقة ترامب مهما كلف الأمر، فإن ورشة كوشنير لن تحل ولن تربط ونحن وهو والزمن طويل، وأكثر من ذلك فإنها لن تدخل كتب التاريخ كحدث ذات مغزى. فلو قال منظمو الورشة أن الهدف هو حل الدولتين وتمكين دولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران وعاصمتها القدس الشرقية لكانت ذات مغزى. 
نحن نعرف الظروف التي دفعت بعض الأشقاء لحضور الورشة ولكن رسائلهم من تحت طاولة الورشة تصلنا، وهي ليس كما يرغب كوشنير.