أضواء على الصحافة الإسرائيلية 8 نيسان 2019

thumbgen

فتح نيوز| 

إعداد: على فايز

وزير الخارجية الفلسطيني: نتنياهو سيكون “في ورطة حقيقية” إذا نفذ وعده بضم الضفة الغربية
تكتب “هآرتس” أن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، قال أمس الأحد، إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو سيواجه “مشكلة حقيقية”، إذا نفذ وعده بضم المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية. وفي حديث لوكالة أسوشيتد برس، على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في الأردن، قال المالكي إن تصريحات نتنياهو موجهة كما يبدو إلى قاعدة ناخبيه القوميين، في محاولة أخيرة للفوز في المنافسة المتقاربة. وأضاف أن الفلسطينيين سيعارضون هذه السياسة إذا تم تنفيذها.
وكان نتنياهو قد أشار إلى ضم الضفة الغربية في عدة مقابلات أجراها في نهاية هذا الأسبوع. وقال في برنامج “واجه الصحافة” التلفزيوني: “نحن نجري مناقشات حول ضم غوش عتصيون، وأعتزم تطبيق السيادة على المنطقة، لكنني لا أميز بين الكتل الاستيطانية والنقاط المعزولة”. ويوم الجمعة، قال في برنامج شارون غال وراني راهب، إنه أوضح للرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه “ليس مستعدًا لإجلاء شخص واحد.” وقال: “يجب أن تبقى جميع المستوطنات – الكتل وغير الكتل – تحت السيادة الإسرائيلية”. وعندما سئل عما إذا يتوقع من ترامب الاعتراف بأن الضفة الغربية خاضعة للسيادة الإسرائيلية كما اعترف بمرتفعات الجولان، أجاب: “انتظروا الولاية المقبلة”.
وفي لقاء أجرته معه “يسرائيل هيوم” ونشر يوم الجمعة، أشار نتنياهو إلى خطة ترامب وقال: هناك ثلاثة شروط آمل أن تظهر في صفقة القرن: 1. عدم اقتلاع أي مستوطن، ليس فقط مستوطنة، بل أي مستوطن. 2. نحن سنواصل سيطرتنا على المنطقة الواقعة غربي نهر الأردن، ما يعني أنه لا يوجد سؤال حول المطاردة الساخنة. وجودنا هناك ثابت. هذه هي السلطة السيادية الرئيسية التي ستبقى في أيدينا – في كل وضع. 3. لن نقسم القدس. وقد قلت لترامب وكوشنير وغرينبلات إنني لن أتراجع عن هذه الشروط”.
نتنياهو يكرر تصريحاته ويدعي انه يريد ضم المستوطنات فقط وليس كل الضفة
تكتب “يسرائيل هيوم” أن رئيس الوزراء ووزير الأمن، بنيامين نتنياهو، قال خلال مقابلة مع قناة i24NEWS و”يسرائيل هيوم”: “لقد قلت مرارًا وتكرارًا أنني لن أخلي أي مستوطنة أو حتى مستوطن، بالقوة. أنا ضد التطهير العرقي”. جاء ذلك بعد يوم من تصريحه في مقابلة مع “يسرائيل هيوم” بأنه سيعمل على فرض السيادة الإسرائيلية في يهودا والسامرة (الضفة الغربية)، وقبل يومين من القرار المصيري للناخب الإسرائيلي بشأن مستقبله السياسي.
وقال إنه يجب على الناخبين أن يقرروا بين تطبيق السيادة ومواصلة “أفضل عقد شهدناه”، وبين إجلاء 90،000 شخص وإضعاف إسرائيل من قبل حكومة يسارية.
وأضاف نتنياهو: “أنا أؤمن بموقف القوة، بوضع السوق الحرة، وسأواصل بعون الله إذا استيقظ الناخبون وأدركوا أنهم لا يستطيعون البقاء في منازلهم. لا يمكنهم التأرجح بيننا وبين غانتس. إذا كنت تؤمن بما أقوله، فتعالوا وصوتوا لليكود لأجل الله”.
وحذر نتنياهو من أنه ليس هناك ما يضمن أن يكون لليكود كتلة كبيرة بما يكفي لتشكيل ائتلاف، لذلك هناك خوف حقيقي من حكومة يسارية. وقال: “للأسف لا يمكننا الاعتماد على دعم 61 نائبًا لنا. ليس من الواضح ما إذا كان لدينا ذلك بالفعل. لا نعرف إن كان لدينا 61 نائبا بالفعل، حتى أولئك الذين قالوا إنهم سيدعموننا لن يدعمونا بالضرورة”.
وعندما سئل عما إذا كان يعتزم ضم يهودا والسامرة فعلا، أوضح رئيس الوزراء أنه سيفعل ذلك مع السكان الإسرائيليين وبالتنسيق مع الولايات المتحدة. وقال: “أولاً وقبل كل شيء، لم أقل إنني سأضم الضفة الغربية، قلت إنني سأطبق السيادة أو أضم الجاليات اليهودية في يهودا والسامرة، وأريد دعمًا أمريكيًا لهذا. لقد استغرق الأمر مني عامين لتلقي وثيقة الاعتراف بالجولان. قلت لترامب اعترف بالجولان من فضلك”. وبعد عامين قرر الاعتراف بالسيادة على الجولان، هذا الجزء المهم من بلادنا، وأنا أفضل العمل بهذا التوجه أيضا فيما يتعلق بيهودا والسامرة. كيف رد على ذلك؟ لقد قلت للرئيس أوباما وللإدارة السابقة أن هذه هي سياستي، وقلت مرارًا وتكرارًا أنني لن أخلي أي مستوطنة أو حتى مستوطن، بالقوة، أنا ضد التطهير العرقي، أنا لا أؤمن بذلك”.
وعندما سئل نتنياهو عما إذا كان قد طلب من ترامب التفكير في الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية في يهودا والسامرة، قال: “لقد ناقشت هذا الأمر مع رجاله. هذا ليس شيئًا يقولونه فقط بسبب الانتخابات”.
وتابع نتنياهو قائلاً: “في أسبوع واحد كنت مع ترامب بشأن مرتفعات الجولان، وكنت مع بوتين وأحضرت مقتنيات زخاريا باومل، وبين هذا وذاك احتضن بولسونارو من البرازيل إسرائيل نيابة عن 250 مليون شخص، ولمس الحائط الغربي، هذا فرق كبير. العالم كله يأتي إلى هنا، لذلك فإن توجهي هو عكس توجه اليسار – أنا أصل إلى العالم من موقع القوة – ومن العالم أصل أيضًا إلى العالم العربي من موقع قوة – وإذا حققنا السلام، فسيصل ذلك من الدول العربية باتجاه الفلسطينيين من موقع القوة وليس من نقطة ضعف”.
وسئل نتنياهو: تحدثت عن الجولان، وعن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس – ربما كان ذلك هو ذروة ولايتك في السنوات الأربع الماضية. لو لم تكن أنت رئيس الوزراء، فهل كانت ستتحقق مثل هذه الإنجازات؟، فقال: “لا يبدو لي أنها كانت ستتحقق، لأنهم (اليسار) يريدون إعطاء أشياء فقط، إنهم يفكرون عكس ذلك – يعتقدون أن الطريقة للحصول على ربت أمريكي على الكتف يكمن في إعطاء الأشياء، التخلي عن الأشياء – هذا هو تصورهم. عندما يتحدثون عن السلام، فانهم يتحدثون عن تنازلات تهدد السلام. أنا لا أنظر إليه بهذه الطريقة. أنا اعمل العكس – لم أقدم أي شيء، وحصلت على شيء. كانت لدى غانتس الصفاقة للإشارة إلى أنه ربما كان هذا خطأ، وان هذا سياسي – اعتقدت أنهم وضعوا إسرائيل أولاً. الآن سياستهم هي قبل كل شيء. أنا أقوم بالأشياء الصحيحة لإسرائيل ولا احني رأسي وأقول لا عند الضرورة”.
الأسرى الأمنيون يؤجلون الإضراب عن الطعام عقب مفاوضات مع مصلحة السجون
تكتب “هآرتس” أن دائرة شؤون الأسرى الأمنيين أعلنت، أمس الأحد، أن الإضراب عن الطعام الذي كان مخططا له أمس الأحد، تم تأجيله بسبب التطورات في المفاوضات مع مصلحة السجون الإسرائيلية. وكانت مصادر قريبة من الأسرى الأمنيين قد أبلغت الصحيفة، أمس الأول، أنه من المتوقع أن يؤجل قادة حماس والجهاد الإسلامي الإضراب في أعقاب التفاهمات التي توصلوا إليها مع مصلحة السجون. ويصر الأسرى على أن مصلحة السجون الإسرائيلية قد وافقت بالفعل على إزالة الأجهزة التكنولوجية التي تشوش استقبال الهواتف المحمولة وتركيب هواتف عمومية في أقسام السجون، لكن إسرائيل تنفي ذلك.
ووفقًا لمصادر الأسرى الأمنيين، فقد عُقد أمس اجتماع بين قادة حماس في سجن رامون، وضباط مخابرات مصلحة السجون. وقال نادي الأسير الفلسطيني في وقت سابق إن جهودًا كبيرة تبذل لمنع الإضراب وأن المحادثات كانت إيجابية.
إسرائيل تمنع مواطنة من الضفة الغربية تزوجت من غزي من العودة مع بناتها إلى رام الله
تكتب “هآرتس” أن إسرائيل تحظر على امرأة فلسطينية من مواليد الضفة الغربية، تزوجت من غزي وعاشت في غزة لمدة عامين، من العودة إلى مكان إقامتها الأصلي في مخيم الأمعري قرب رام الله. وتزعم الدولة أن المرأة وقّعت على وثيقة تلتزم بموجبها بالبقاء في قطاع غزة، الأمر الذي يفرض عليها حظر السفر الذي يسري على سكان قطاع غزة، وبالتالي لا يحق لها العودة للعيش في الضفة الغربية. وستناقش المحكمة المركزية في القدس، بصفتها محكمة للشؤون الإدارية، اليوم الاثنين، الالتماس الذي قدمته الفلسطينية شذى الشندغلي (23 عاما).
إدانة قاتل الرقيب رونين لوبارسكي بالتسبب بالموت عمدًا
تكتب “يسرائيل هيوم” أن المحكمة العسكرية في يهودا أدانت الإرهابي إسلام محمد ناجي بالتسبب عمدا في الموت، وهو ما يعادل جريمة القتل. وقد أُدين ناجي بتنفيذ الهجوم في 24 مايو 2018، والذي قُتل فيه الرقيب الأول رونين لوبارسكي، من وحدة دوفدوفان، بعد يومين من إصابته الخطيرة.
وقد اعترف ناجي بالتهم الموجهة إليه وادين بتشويش الإجراءات القضائية وسيصدر الحكم عليه لاحقا.
وكان ناجي قد قام، قبل عام تقريبًا، بإلقاء قطعة رخام على رأس لوبارسكي، خلال عملية للجيش الإسرائيلي في مخيم للاجئين بالقرب من مدينة رام الله.
وقال أريك لوبارسكي، شقيق الجندي القتيل، بعد قرار المحكمة العسكرية: “حان الوقت كي تطالب النيابة العسكرية بالحكم على الإرهابي بالإعدام، ولن نطلب أقل من ذلك. وإذا احتاج الأمر، سيسرني أن أنفذ الحكم بنفسي”.
نتنياهو اجتمع برؤساء بلديات من اليمين وحذر من أن دعم فايغلين له لا يمكن الاعتماد عليه
تكتب “هآرتس” أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اجتمع، أمس الأحد، بالعشرات من رؤساء البلديات اليمينيين، بمن فيهم أعضاء من البيت اليهودي، لتشجيعهم على دعم حزبه. ووفقًا لمصادر شاركت في الاجتماع، فقد ادعى نتنياهو أنه يشعر بأن سلطته في خطر وحاول ثني الرؤساء عن دعم الأحزاب الأخرى في الكتلة اليمينية، وخاصة حزب هوية بقيادة موشيه فايغلين.
وقال رئيس مجلس مستوطنة “إفرات” عوديد رافيفي، عضو الليكود والمسؤول البارز في مجلس ييشاع، إن نتنياهو ادعى أمام الرؤساء أنه يخشى الخسارة في الانتخابات. وقال: “علمنا من رئيس الوزراء أنه يقدر بانه لا توجد كتلة في الوقت الحالي، على الرغم من محاولات وسائل الإعلام رسم مثل هذا التحريف. إن رئيس الوزراء لا يثق بموشيه فايغلين، وطالما لم يعلن بأنه جزء من الجناح اليميني، فإنه لا يمكن اعتباره كذلك”.
وفقًا لرافيفي، “علمنا أيضًا أن الرئيس سيرغب في تطبيق رأيه بتكليف رئيس الحزب الأكبر بتشكيل الحكومة إذا لم تكن هناك أغلبية من 61 عضوا تؤيد أحد المرشحين. لضمان حكومة يمينية، المطلوب من رؤساء السلطات المحلية في يهودا والسامرة وبشكل عام، أن يتجندوا مع المنظومة والقوى لضمان مستقبل الاستيطان”.
وقال مصدر آخر حضر الاجتماع إن الهدف الرئيسي لنتنياهو هو جعل من يتماثلون مع اليمين الاستيطاني يدعمون الليكود. وركز على حقيقة أنه لا يمكن الوثوق بحزب فايغلين كعضو في الكتلة اليمينية، وعلى خشيته من ذهاب فايغلين مع من يوافق على منحه المزيد من المناصب الرفيعة في الائتلاف. وأضاف المصدر أن نتنياهو لم يتطرق مباشرة إلى تصريحاته الأخيرة حول تفكيره بضم الضفة الغربية. ووفقًا لمشارك آخر، قال نتنياهو إن الاعتقاد بأن فايغلين يُعتبر جزءًا من الكتلة اليمينية هو “هراء”، ولذلك فإن الكتلة اليمينية لا تملك في هذه المرحلة مقاعد كافية.
مريدور، موفاز ويدلين ينضمون إلى غانتس: “نقترب من الانتصار”
تكتب “يسرائيل هيوم” أن حزب أزرق ابيض، عرض، مساء أمس، “السلاح السري”، ان لم نقل السلاح القديم: عضوا الليكود السابقين شاؤول موفاز ودان مريدور تركا المعسكر اليميني وانتقلا إلى اليسار. والى جانبهما انضم، أيضا، رجال الجيش السابقين عاموس يدلين، آبي مزراحي، وروتم يدلين.
وهاجم عضو الكنيست السابق دان مريدور الليكود قائلا: “من الصعب بالنسبة لي مع ما حدث لحركة الليكود. إلى أين تدهورنا؟ يهاجمون الشرطة، ويردون انتزاع الصلاحيات من المحكمة. لم يكن هناك خلاف حول الديمقراطية، واليوم من يدافع عن هذه القيم ينبذونه كخائن. المجتمع الذي لا أساس له في خطر كبير”.
وأضاف أن “الليكود ليس لديه وسيلة للقيادة، فالفساد يرفع رأسه. يمكن القول إن كل شيء هو يسار، فكروا إلى أين نتدهور، استمرار المسار الحالي هو إضفاء الشرعية على الفساد. يجب على رئيس الحكومة أن يشكل مثالا أخلاقيا”.
وقال غانتس: “لديّ بشريان، الأقل جيدة: لم ننتصر بعد، الجيدة: سننتصر، نحن على مسافة 90 سم من النصر. مهمتنا: إعادة الأمل لشعب إسرائيل. منافسنا السياسي نتنياهو يفهم الأمر ويشعر بالضغط. إنه يأكل جميع الأحزاب على الجانب الأيمن من الخريطة ولن نسمح له بأن يكون أكبر حزب. سنكون نحن أكبر حزب. لن نتنازل عن هدف جلب الأمل إلى دولة إسرائيل.”