امرأة.. من جبل المكبر إلى العالمية

امراة عالمية

فتح نيوز|

في السادس عشر من شهر شباط الماضي، تلقت الدكتورة أميرة شاهين أجمل هدية ممكن أن تتلقاها في ذكرى ميلادها، الذي صادف في ذلك اليوم كما وصفت.

استلمت شاهين يومها الجائزة التي منحتها اياها مؤسسة “OWSD-Elsevier” العالمية، وهي جائزة للعلماء النساء في الدول النامية.

تفوقت على 4 نساء أخريات من قارات العالم، عن نتاجها البحثي العلمي في آخر 10 سنوات بعد أن نالت درجة الدكتوراه، لتكون أول فلسطينية تفوز بهذه الجائزة وتتميز بها.

تقول شاهين التي تحمل شهادة الدكتوراه في علم الأوبئة والصحة السكانية من كلية لندن للصحة والطب عام 2009، وهي محاضرة في جامعة النجاح الوطنية منذ عام 2011: “صعدت الى المنصة في محفل دولي كبير، وهو مؤتمر “تريبل ايز” ويعتبر من أهم المؤتمرات العالمية وأنا ألبس الثوب الفلسطيني”.

” شعرت حينها بأنني أتحدث وأمثل جميع النساء العربيات، خاصة الفلسطينيات، فخورة بأنني ابنة فلسطين”. وقالت “أنا هنا من جبل المكبر الى العالمية.

ورفضت تفردها بقولهم أول فلسطينية تحصل على هذه الجائزة، وقالت: “ما وصلت إليه لم يكن انجازا فرديا، بل إنجاز كل الأشخاص الداعمين لي.

واختارت شاهين بحث العنف المبني على النوع الاجتماعي من بين أبحاثها لتسلط الضوء عليه في المؤتمر، وستنتهي من هذا البحث في العشرين من الشهر الحالي، لتعرض نتائجه.

شاهين ابنة قرية جبل المكبر بالقدس تربت بين تسع شقيقات، وأربعة أشقاء، عاشت في عائلة محبة ومتماسكة، ارتبطت بها كثيرا، ووجدت الدعم من والدها الذي كان يتردد كثيرا على المدرسة للسؤال عنها دائما.

درست المرحلة الابتدائية والاعدادية في جبل المكبر، والثانوية في مدرسة المأمونية في القدس.

لكن الوالد الذي كان يحلم أن يرى ابنته تحمل أعلى الشهادات توفي قبل أن يفرح بنتيجتها ونجاحها بالثانوية العامة بأسبوع فقط.

فقدان والدي غير تفكيري فعدلت عن التوجه للتعليم وحلمي بنيل شهادة الدكتوراه للذهاب الى العمل، لأنني الابنة الكبرى وأبي من كان يعول العائلة”. فعملت شاهين في مستشفى المقاصد”.

تقول “جمعت أمي المال، وقدمته لي لكي أكمل تعليمي الجامعي، فالتحقت بجامعة القدس أبو ديس.

درست شاهين البكالوريوس في الكيمياء في جامعة القدس أبو ديس، وحصلت على منحة من الجامعة ذاتها لدراسة ماجستير صحة عامة، عملت خلالها في الجامعة ذاتها.

انتظرت أربع سنوات لتكمل الدكتوراه التي كانت تحلم بها طوال حياتها، وقدمت رسالة الدكتوراه في علم الأوبئة، وهي دراسة المشاكل الصحية المنتشرة وما العوامل التي تؤدي الى انتشارها في فلسطين.

وتقول شاهين: إن البداية بالغربة صعبة جدا خصوصا وهي ابنة القرية، والمرتبطة جدا بعائلتها، وللحظات قررت عدم الاستمرار والعودة للعائلة.

لن تصلي الى ما تريدين، الا بعد تحديات جمة ستمرين بها في حياتك، خصوصا لكونك امرأة” تقول شاهين.

وتضيف: هذا كان لي أكبر تحد، الغربة، بعد أن تحديت نفسي بدراسة الكيمياء التي لم أكن أحبها كمادة، وتحدي الدراسة بعد وفاة والدي، لكن وفي كل مرة كنت أتذكر حلمي ووالدي وبأني سأحمل شهادة الدكتوراه، فاستمررت وأبدعت.

وتتابع: أعدت بناء شخصيتي في لندن مرة أخرى بطريقة ايجابية، جعلتني منفتحة أكثر على الآخر، وأتفهم الثقافات المختلفة، فليس المفروض البحث عن الشبيه فقط.

وتقول: وبدأت التعريف عن قضيتي وما نعانيه في فلسطين من احتلال، فذلك واجبنا لخلق رأي عام حول قضيتنا، وداعمين لقضيتنا. ركزت على ذلك خلال تواجدي هناك.

 سنوات دراسة، و3 سنوات عمل قضتها شاهين في لندن استمدت خلالها خبرة بحثية بقيامها بعدد من الأبحاث، أكثرها عن صحة الطفل، وصحة البيئة، والمرأة.

عملت بعدها في ذات الجامعة، وفي مجلة “بريتيش ميديكال جورنال” الى أن عادت وعملت في كلية الطب في جامعة النجاح الوطنية منذ العام 2011، لتدرس طلابها صحة عامة.

ودعت شاهين جميع النساء الى الدراسة، وتحقيق الذات، وعدم اليأس، في سعيها لتكون دائما أفضل مما كانت عليه من سنة الى أخرى.