عريقات: لم ولن نفوّض أي أحد بالتفاوض عنا كشعب فلسطيني

51939159_1134898813345241_6199490957667205120_n

فتح نيوز|

قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، ان القضية الفلسطينية هي قضية عربية إسلامية بامتياز، ونحن لم ولن نفوّض أي أحد بالتفاوض عنّا كشعب فلسطيني لأن قرارنا مستقل وحر.

وأستعرض عريقات خلال لقائه سفير دولة فلسطين لدى مصر، ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية ذياب اللوح، في مقر السفارة في العاصمة المصرية القاهرة، تطورات العملية السياسية، لا سيّما في هذه المرحلة التاريخية شديدة التعقيد، التي تتطلب التفاف الجميع حول القيادة الشرعية ممثلة بالرئيس محمود عباس.

وقال عريقات: “ان الإدارة الأميركية نفذت خطتها بالفعل من خلال إعلانها القدس عاصمة لإسرائيل، وإسقاط ملف اللاجئين، وشرعنة الاستيطان، وعدم الاعتراف بحل الدولتين، وتسمية الجرائم الإسرائيلية دفاعا عن النفس، وتسمية دفاع الفلسطيني عن نفسه بالإرهاب، مؤكدا انه لا بد من دعم جميع دول العالم، للتأكيد على القانون الدولي، والشرعية الدولية ومبدأ الدولتين على حدود 1967، أي دولة فلسطين ذات السيادة بعاصمتها الشرقية حدود الرابع من حزيران 1967″.

وأضاف: “سنواصل عملنا للإجابة على هذه الخطة الأميركية التي تسقط قضايا القدس، والحدود، واللاجئين، والمستوطنات من المفاوضات، حيث نعمل للحصول على تأييد من الاتحاد الأوروبي، ومنظمة التعاون الإسلامي، والاتحاد الإفريقي، ودول عدم الانحياز، ودول أميركا اللاتينية والكاريبي، والصين، وروسيا، واليابان، وجميع دول العالم دون استثناء لقبول الرؤية الفلسطينية التي طرحها الرئيس عباس أمام مجلس الأمن في 20 شباط 2018″.

وأشار عريقات الى ان الرئيس محمود عباس كلّف رئيس لجنة الانتخابات المركزية حنا ناصر بالتشاور لإجراء انتخابات عامة في فلسطين، في الضفة الغربية بما فيها القدس، وفي قطاع غزة، مشيرا الى ان ناصر بدأ بمشاوراته ومن المفروض أن يذهب ناصر الى قطاع غزة خلال الأيام المقبلة.

وقال: “نحن بحاجة للعودة لصناديق الاقتراع ولا يمكن ولا يحلم أو يفكر أي أحد أن هناك دولة فلسطينية من دون قطاع غزة”، منوها الى ان ما نريده من الحكومة المقبلة هو العمل على تهيئة الأجواء لإجراء الانتخابات العامة، والعمل بكل ما تملك لاستعادة قطاع غزة وإزالة أسباب الانقسام، والعمل المشترك لإسقاط صفقة القرن”.

وأكد عريقات ان من يرفض هذه الانتخابات، ويصرّ على استمرار الانقلاب في قطاع غزة أصبح أداة في صفقة القرن.

وحول مؤتمر وارسو، قال عريقات: “إننا نأمل ألا يتم عقد أي لقاءات عربية – إسرائيلية على هامش هذا المؤتمر يوم 13 الجاري، ومن يعتقد إن التطبيع مع إسرائيل يخدم فلسطين فهذا كلام غير صحيح على الإطلاق، لأن التطبيع مع سلطة الاحتلال يمثل بالنسبة لنا طعنة في الظهر الفلسطيني، ومكافأة لسلطة الاحتلال التي تُمارس الاٍرهاب بحق شعبنا”.

واضاف: “ان الادارة الاميركية أوقفت مساعدات بمئات ملايين الدولارات لشعبنا ومؤسساته حيث قطعت 844 مليون دولار، وأدى ذلك إلى توقف مشاريع طرق، ومدارس، وصرف صحي، ومياه، ولم تكتمل هذه المشاريع في الضفة الغربية وقطاع غزة، وتركوها دون أن تكتمل، كما تم وقف جميع المنح الدراسية التي حصل عليها طلاب فلسطينيون”.

 واكد عريقات ان موقف القيادة الفلسطينية هو رفض تلقي أي مساعدات أميركية، واستخدام هذا الأسلوب من الابتزاز في قطع المساعدات عن المؤسسات التعليمية، والصحية، والقضائية وغيرها، ووقف دعم الأونروا، لافتا إلى أن 540 ألف تلميذ يتعلمون في مدارس وكالة الغوث “الأونروا”،

وختم عريقات بالقول: “نحن نقول بكل بساطة، القدس ليست للبيع“.