صراع العرب وإسرائيل على جوجل(2)!

أيمن_المهدي

فتح نيوز |

بقلم/ أيمن المهدي

المفاجأة الأكبر التى اكتشفتها بعد تتبع ما ينشره محرك البحث الأشهر فى العالم (جوجل) حول تقريره السنوى عن «الأكثر بحثا» فى الدول المختلفة، أنه يحابى اسرائيل فلا ينشر عنها أى معلومات احصائية، أو مجمعة منذ عام 2016، الأكثر من ذلك أن علاقة اسرائيل بجوجل علاقة قديمة، فقد كانت تتحكم فى الترجمة، لكن حتى عام 2011، وبعدما اكتشف العرب ذلك وفضحوه تم علاج «التدليس»، فمثلا لو كتبت «israel will die» ومعناها اسرائيل ستموت، فإن ترجمة جوجل حتى عام 2011 كانت تعطيك المعنى العكسى تماما مثل اسرائيل لن تموت؟! ومما يؤكد العلاقة الآثمة بين المحرك واسرائيل هو أنه تم استباق قرار ترامب الرئيس الأمريكى بنقل سفارة بلاده إلى القدس، وقامت بتغيير عاصمة اسرائيل من تل أبيب إلى القدس كما تم عدم تضمين خرائط «جوجل» لمناطق فلسطينية لاتعترف بها إسرائيل، كما لا تشمل المصطلح «فلسطين»، ولكنها مع ذلك تشير إلى المستوطنات الاسرائيلية غير القانونية الواقعة فى الضفة الغربية، وتتجاهل الخرائط كل تقييدات الحركة المفروضة على الفلسطينيين كنقاط التفتيش والشوارع المحظورة التى تعيق حركتهم الحرة، وفى حال لم يؤخذ هذا الأمر فى الحسبان، قد يعرّض استخدام هذه الخرائط الفلسطينيين للخطر الشديد عند استخدامهم خدمة توجيه الطرق التابعة لخرائط جوجل؟!.. تشترك هذه الخرائط فى جريمة انتهاك القانون الدولى، ومعايير حقوق الانسان.. وهنا نطالب بتنفيذ البند 49 من معاهدة جنيف الرابعة، وبند 55 من أنظمة لاهاى مما يستوجب الإشارة إلى وتمييز المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية على خرائطها. كما نطالب بتسمية فلسطين فى خرائط «جوجل» وفقا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 181 لعام 2012.

نقلاً عن جريدة الأهرام