فوز فلسطين بجائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي

x137604-jpg-pagespeed-ic-qgi1s-6ske

فتح نيوز|

فاز أستاذ الأدب الحديث إبراهيم أبو هشهش بالمركز الأول عن فئة التّرجمة من اللّغة الألمانيّة إلى العربيّة لجائِزة الشّيخ حمد للتّرجمة والتّفاهم الدّولي، بدورتها الرابعة، وذلك عن ترجمته لكتاب “فلسفة التّنوير” للكاتِب آرنست كاسيرر، الصادِر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السّياسات.

وقالت وزارة الثقافة، في بيانِ لها، اليوم الأربعاء، إن هذا الإنجاز الذي حققه أبو هشهش يعتبر استكمالًا لمسيرة التّرجمة التي رفعَ الفلسطينيون لواءَها منذُ أوائِل القرن الماضي بدءا بخليل بيدس، وأحمد شاكِر الكرمي وغيرهم، وليسَ انتهاءً بفوز المترجم الفلسطيني خيري حمدان بجائِزة الريشة البلغاريّة للترجمة أوائِل تشرين الماضي.

واعتبرت الوزارة ازدهار حركة التّرجمة تعبيرًا واضحًا على انفتاح الفعل الثقافي الفلسطينيّ، رغمَ الاحتِلال وممارساتِه، على الثقافة العالميّة، بكلّ مجالاتها، انفتاحٌ رسّخ حُضور الفلسطينيّ بقلمه وريشته في وجدانِ العالَم، ونقل الرّواية الفلسطينية صورةً واضحة المَعالم، تتحدّى محاولات الطّمس والتّغييب.

وأشار البيان إلى جهد الوزارة الدؤوب واهتِمامها بتعزيز التّرجمة في فلسطين، إذْ نظّمت مؤخرًا الدّورة الثانية من ملتقى فلسطين للتّرجمة، الذي استضافَ مجموعة من المترجمين المبدعين نقلوا تجربتهم وخبراتِهم عَن طريق سلسلة مِن النّدوات والمحاضرات في عددٍ من المحافظات الفلسطينيّة.

وكانَ وزير الثقافة إيهاب بسيسو أكّد أهميّة الاحتفاء بالترجمة كفعلٍ إبداعيّ أصيل، يعزز التعاون بين الشّعوب، ويخلق مساحة من التفاعل على صعيد نقل الأعمال الإبداعيّة المختلفة، مشيرًا إلى أنّ وزارة الثقافة قامت بمأسسة الاهتِمام بالتّرجمة، إذْ أطلقت ملتقى التّرجمة عام 2017، لإيمانها بضرورة خلق المناخات الملائِمة للفعل الثقافيّ المستدام، الذي من خلاله يستطيعُ الفلسطينيّ تحدي الحواجِز والأسلاك الشائِكة، والحصار الذي يُمارسه الاحتلال الإسرائيلي، “فمأسسةُ عملٍ ثقافيّ مستدام في مجال التّرجمة وغيرها يعني انتصارًا لحقوق الفلسطينيين الثقافيّة”.

يُشار إلى أنّ  أبو هشهش أستاذُ الأدب الحديث المشارك في جامعة بير زيت، ويحمل شهادة الدكتوراه في الأدب من جامعة برلين، صدرَ له مجموعة من الدّراسات، منها: الموت والرثاء في شعر محمود درويش (بالألمانية)، وعدد من الكتب المترجمة عن الألمانيّة منها: تعايش الثقافات – مشروع مضاد لهنتنغتون، (للكاتب هارالد موللر)، وقد ترأس أبو هشهش لجنة تحكيم جوائِز الدّولة في الآداب والفنون والعلوم الإنسانيّة للعام 2017.

يذكر أنّ جائِزة الشّيخ حمد للتّرجمة تسعى لتكريم المترجمين، وتقدير دورهم في مدّ أواصر الصّداقة والمحبّة بين شعوب العالم، وقد بلغ عدد المشاركين في هذه الدّورة الرابعة للجائِزة 203 مشاركين، من 33 دولةً حول العالم.