المجلس الوطني: حملات التحريض ضد الرئيس ترجمة للتهديد والضغط الإسرائيلي- الأميركي

89

فتح يوز|

حذر المجلس الوطني الفلسطيني من نتائج حملات التحريض الإسرائيلية المسعورة التي تستهدف حياة رئيس دولة فلسطين محمود عباس، بسبب ثباته في مواجهة كل من يحاول المساس بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

 وأكد المجلس الوطني في بيان صدر عنه اليوم الأربعاء، أن تلك الحملات التي أطلقها المستوطنون الذين تقودهم حكومة نتنياهو لاغتيال سيادته هي ترجمة للغة التهديد والوعيد والضغط السياسي والاقتصادي والميداني الذي يُمارس على قيادة شعبنا الفلسطيني منذ إعلان رفضها القاطع لـ”صفقة العصر”، التي تهدف لتصفية الحقوق الفلسطينية في العودة والدولة، وعاصمتها مدينة القدس.

وأكد أن لشعبنا كامل الحق في التصدي لهذا الإرهاب والتهديد دفاعا عن حقوقه وكرامته، مطالبا بسرعة تنفيذ قرارات المجلس المركزي الفلسطيني التي أكدت أن علاقة شعبنا بالاحتلال الإسرائيلي كانت ولا تزال وستبقى علاقة صراع حتى نيل كافة حقوقه في الحرية والاستقلال.

وشدد على أن سلسلة الاقتحامات واستعراض قوة الإرهاب التي مارستها وتمارسها قوات الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، خاصة في مدينة رام الله، من اقتحام المؤسسات التعليمية والإعلامية الفلسطينية (وكالة وفا)، والأحياء السكنية في المدينة، تهدف لفرض الحل الذي رفضه الشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية، بعد أن فشلت سياسة التهديد والضغوط والعقوبات المالية التي مارستها إسرائيل والولايات المتحدة للقبول بما يسمى بصفقة العصر.