في الذكرى الـ 101 للوعد المشؤوم.. حركة “فتح” في مصر تنظم ندوة بعنوان “قانون القومية اليهودية”

whatsapp-image-2018-11-01-at-11-09-15-pm

فتح نيوز| تغطية خاصة

كتبت: ياسمين اهليل ـــ سمية علي

تصوير: إبراهيم المسارعي

نظمت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” اقليم جمهورية مصر العربية، مساء اليوم الخميس، ندوة سياسية بعنوان “قانون القومية اليهودية” في الذكرى الـ 101 لوعد بلفور المشؤوم، أدارها الدكتور/ محمد غريب، امين سر حركة “فتح”، وشارك فيها الدكتورة/ هبة جمال الدين، الأستاذة بمعهد التخطيط القومي، وبحضور لفيف من كبار الجالية الفلسطينية في مصر، وممثلي الاتحادات الشعبية الفلسطينية، وكوادر من حركة فتح في مصر، وذلك بمقر الاقليم بالقاهرة.

أشار د/ غريب إلى ان هذه الندوة تأتي في الوقت الذي تحل فيه الذكرى السنوية لوعد بلفور المشؤوم، حيث قال: “نحن اليوم نتذكر ما يسمى منذ زمن بالوعد المشؤوم وان كان الان لدينا وعدين الاول وعد بلفور عام 1917، والأخر وعد ترمب عام 2017″.

كما استعرض الاستراتيجيات الصهيونية الاربعة التي جاءت في مؤتمر “بازل”، والتي سعت إسرائيل من خلالها لنشأ وطن قومي جديد لليهود، ومخططات استيطانية في فلسطين، وذلك عن طريق قيام دولة إسرائيل، ثم اعتراف العرب بهذه الدولة، ثم إعلان يهودية الدولة، وأخيرا نقاء الدولة اليهودية.

ومن جانبها أوضحت د/ جمال الدين انه منذ القرن الـ 16 وإسرائيل تسعى جاهدة لإنشاء وطن قومي يهودي على أرض فلسطين التاريخية، مشددة على ان قضية النزاع الفلسطيني الاسرائيلي هي القضية والازمة المركزية في المنطقة، كما انها مرتبطة بالنهضة العربية وقضايا الوطن العربي.

كما بينت انه بعد 101 عام من وعد بلفور المشؤوم تحاول إسرائيل ان تضرب القومية والوحدة العربية بشكل كبير من الأساس، قائلة: “نحن في مرحلة تشهد مخطط إسرائيلي قوي، وسلاحنا الوحيد كشعوب هو عمل حملات مقاطعة لضرب اقتصاد واستثمار دولة الاحتلال”.

ونوهت إلى ان إسرائيل بدأت استراتيجية في ذلك الوقت بالانضمام لمشروعات عالمية، والقضاء على سلاح المقاطعة طورفض التطبيع، قائلة: “هنا دخطرمن انضمام اسرائيل لمبادرة الحزام والطريق كما انها استخدمت الدين كمدخل لبناء واقع جديد على ارض فلسطين”.

وأكدت ان بعد نقل السفارة الأمريكية إلى القدس استطاعت إسرائيل ان تصدر قانوناً عنصرياً كاملًا “قانون القومية اليهودية”، والذي يرتكز على ان إسرائيل الدولة القومية للشعب اليهودي، وان القدس الكاملة والموحدة عاصمة لإسرائيل، مختتمة: “إذا ضاعت القدس ضاع معها مكة والمدينة”.

الجدير بالذكر، أن الحركة قدمت درعاً تكريمياً لـ د/ جمال الدين تقديرا لجهودها ودعمها للقضية الفلسطينية، كما تضمنت الندوة مجموعة من المداخلات والتساؤلات حول واقع القضية الفلسطينية والوضع الداخلي الفلسطيني والعربي.

whatsapp-image-2018-11-01-at-11-09-40-pm

whatsapp-image-2018-11-01-at-11-09-54-pm

whatsapp-image-2018-11-01-at-11-10-23-pm

whatsapp-image-2018-11-01-at-11-10-56-pm

whatsapp-image-2018-11-01-at-11-12-44-pm