عرض مسرحية “36” شارع عباس- حيفا في ثاني أمسيات مهرجان التراث

20180725082114

فتح نيوز|

قدمت الكاتبة والممثلة الفلسطينية رائدة طه، مسرحيتها الجديدة “36 شارع عبّاس – حيفا”، على خشبة مسرح قصر رام الله الثقافي، في إطار الأمسية الثانية لمهرجان التراث الحادي عشر، الذي ينظمه مركز الفن الشعبي.

ويدور العمل المسرحي حول قصة حقيقية شهدتها مدينة حيفا، وبدأت منذ تهجير الفلسطينيين من أراضيهم عام 1948، وتحديدا في شارع يحمل اسم العمل المسرحي “36 شارع عبّاس – حيفا”، الذي أصبح فيما بعد عنواناً لمنزل قطنته عائلة رافع، قبل أن يعود إليه أحد أصحابه من عائلة أبو غيدا قادماً من لندن.

وتعالج المسرحيّة جدليّة الشتات الفلسطيني في إطار “مونودراما” كتبته وأدته الممثلة رائدة طه، وأخرجه جنيد سري الدين.

رائدة طه، ممثّلة وكاتبة مسرحيّة، عملت ضمن الطاقم الإعلامي للرئيس الشهيد ياسر عرفات، وهي ابنة الشّهيد الفلسطيني علي طه، الذي شارك في اختطاف طائرتين، واستشهد خلال عمليّة اختطاف الطّائرة الثّانية “سابينا” في مطار اللدّ عام 1972.

وانطلقت فعاليات مهرجان التراث الحادي عشر لهذا العام، مساء أول أمس السبت في مدينة رام الله، بعرض غنائي موسيقي لمجموعة “نوى” للموسيقى العربية، تحت عنوان “حبايب”، وهي مقطوعة موسيقية للموسيقار الراحل روحي الخماش كتبها قبل عام 1948.

وتتواصل فعاليات المهرجان حتى الـ19 من تشرين أول/ اكتوبر الجاري، وهو من أوائل البرامج الثقافية والفنية التي أطلقها مركز الفن الشعبي في عام 1989، بهدف حماية الموروث الثقافي الفلسطيني من مساعي الاحتلال بمحاربة وإلغاء كل أشكال الهوية الفلسطينية.

وفي عام 2008 أعاد المركز إحياء المهرجان، وأصبح منبرا للفرق الفلسطينية الناشئة لتقديم عروضها في مواقع مختلفة.