انطلاق مهرجان “ايام فلسطين السينمائية” الدولي بمشاركة عربية ودولية

48_14_22_17_10_20181

فتح نيوز|

انطلقت مساء امس الأربعاء، فعّاليات مهرجان “أيام فلسطين السينمائية” الدولية في دورتها الخامسة في قصر رام الله الثقافي، بمشاركة أكثر من 60 فيلـماً دوليًا عربيًا ومحليًا.

ويشمل المهرجان الذي تنظمه مؤسسة “فيلم لاب: فلسطين”، بحسب القائمين عليه، افلامًا طويلة (روائية ووثائقية) وأخرى قصيرة ومتحركة للأطفال. وسوف تعقد فعاليات أيام سينمائية في خمس مدن فلسطينية تشمل العاصمة القدس، ورام الله وبيت لحم ونابلس وغزة، والافلام المشاركة قدّمت من أكثر من عشرين دولة.

وافتتح مهرجان أيام سينمائية هذا العام بفيلم “البرج” في عرضه الأول في العالم العربي، للمخرج النرويجي ماتس غرود، وهو يتحدث عن واقع اللاجئين من خلال الطفلة وردة التي تعيش في مخيم برج البراجنة في لبنان.

وتتعرف وردة على تاريخ عائلتها من خلال القصص التي رواها ثلاثة أجيال سابقة من اللاجئين في المخيم.

ويقول القائمون على الفيلم لوكالة الانباء الفلسطينية “وفا”، إنه تم اختياره تحديدًا تزامنًا مع الذكرى الـ70 للنكبة الفلسطينية وردا على الخطوات التي اتخذتها الإدارة الأمريكية ضد وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” ومساعيها الالغاء حق العودة.

في هذا السياق، أكد رئيس بلدية رام الله، موسى حديد في كلمته بالافتتاح، أن مهرجان “أيام فلسطين السينمائية” “هو حدث سنوي هام وأساسي يضاف لرزنامة المدينة الثقافية، وهو مساحة لتقديم أفلام فلسطينية وعربية وعالمية احترافية، تثري النقد الفني والمناخ الثقافي في المدينة، وتساهم في التنمية الثقافية، وتبني تدريجيا جمهورا أوسع للسينما على المستوى الفلسطيني العام، وتستقطب عشرات المبدعين لزيارة المدينة والتفاعل ضمن واقعها الثقافي والسياسي والاجتماعي“.

إلى ذلك، أشارت المديرة التنفيذية لمؤسسة فيلم لاب فلسطين بريجيت بولاد، إلى أن المؤسسة تحرص بشكل دؤوب على إقامة هذه الفعالية السنوية كونها تشكل قيمة إضافية ونوعية للحيز الثقافي المحلي عامةً والسينمائي الفلسطيني خاصةً.

كما وتحرص المؤسسة بسب بولاد على ان يشكل المهرجان كما كل عام، رافدًا من روافد الخطة الاستراتيجية للمؤسسة والذي ويهدف الى اعادة احياء الثقافة السينمائية في فلسطين واستقطاب اكبر عدد من المشاهدين الى صالات العرض والى مشاهدة الافلام المستقلة المحلية منها والعربية والعالمية.

وتنظم أيام سينمائية هذا العام بالشراكة مع وزارة الثقافة وبلدية رام الله، وبتمويل من البنك الاسلامي للتنمية، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والممثليات السويسرية والفرنسية والنرويجية والالمانية والارجنتينية، والبيت الدنماركي في فلسطين، ومؤسسة عبد المحسن القطان، وبرعاية رئيسية من شركة “جوال” وشركة المقاولون العرب CC، ورعاية ذهبية من مؤسسة غياث ونادية سختيان الخيرية وبنك الاتحاد، وبالتعاون مع العديد من المؤسسات والمراكز الثقافية الفلسطينية المحلية.

كما ينظم للسنة الثانية على التوالي وضمن مهرجان ايام فلسطين السينمائية “ملتقى صناع السينما” بمشاركة اكثر من 50 ضيفًا وضيفة من السينمائيين وصناع السينما العرب والأجانب الذين نجح المنظمون في استقطابهم هذا العام، بهدف تبادل الأفكار السينمائية وفتح المجال امام المشتركين لتبادل ثقافة وتجربة صناعة الأفلام متعددة الثقافات وتطوير الرؤية السينمائية. كما ويهدف الى توفير منصة تعارف وتشبيك لمحترفي عالم السينما المحليين والدوليين في فلسطين.

ويسلط ملتقى صناع السينما الضوء على الأفلام ذات الميزانية المنخفضة نظرا لنقص فرص التمويل في المنطقة، بهدف فتح المجال لفرص تمويلية وشراكات إقليمية ودولية، وبإمكان صناع السينما المحليين والطلاب المشاركة مجانا.

هذا الى جانب مسابقة “طائر الشمس الفلسطيني” والتي خصصت لأفلام فلسطينية أو أفلام صنعت عن فلسطين، حيث يتنافس هذا العام 60 فيلمًا، 4  منها ضمن فئة الأفلام الوثائقية و13 فيلما ضمن فئة الأفلام القصير، بالإضافة الى 5 مشاريع لأفلام متسابقة على جائزة الإنتاج.

وكان أعلن مهرجان “أيام فلسطين السينمائية” عن أسماء أعضاء وعضوات لجان تحكيم مسابقة “طائر الشمس الفلسطيني”، التي ستقوم باختيار الفائزات والفائزين بالجوائز الخاصة بدورة المهرجان الخامسة لهذا العام عن فئات الأفلام الوثائقيّة، والرّوائيّة القصيرة وفئة الانتاج، وبدورها ستقوم لجان التحكيم الثلاث باختيار الافلام الفائزة وبالإعلان عن أسماء الفائزات والفائزين بجوائز الدورة الحالية وهي كالتالي: جائزة طائر الشمس لأفلام الوثائقيّة الطويلة، وجائزة طائر الشمس للأفلام القصيرة، وجائزة طائر الشمس للإنتاج، وذلك ضمن حفل ختام المهرجان، في الثالث والعشرين من الشهر الجاري في قصر رام الله الثقافي.

ولأول مرة منذ انطلاقته، وبعد أن كانت كافة العروض مجانية على مدار الأربع سنوات الماضية، قررت ادارة المهرجان تخصيص تذاكر بسعر رمزي للعرض، بهدف دعم صناعة الافلام الفلسطينية، أو عن فلسطين، حيث سيذهب ريع التذاكر كافةً لدعم الفائز أو الفائزة عن فئة الانتاج في المسابقة.

ومن بين الأفلام البارزة المشاركة هذا العام فيلم “يوم الدين” للمخرج أبو بكر شوقي، والذي سيمثل جمهورية مصر في جائزة الأوسكار، كذلك الفيلم العراقي “الرحلة” للمخرج محمد جبر الدراجي والذي سيمثل العراق في جوائز الاوسكار. والفيلم السوري “يوم فقدت ظلي” الذي حاز على جائزة أفضل فيلم في مهرجان البندقية السينمائي الدولي. والفيلم الوثائقي “الدولة ضد منديلا وآخرين” الذي يستعيد حكاية محاكمة وسجن الراحل نيلسون مانديلا، والفيلم الروائي المغربي “بلا وطن” للمخرجة نرجس النجار، والفيلم الوثائقي اللبناني “يا عمري” للمخرج هادي زكاك. بالإضافة الى مجموعة من الأفلام الوثائقية وافلام الأطفال من دول عدة منها: فرنسا والمانيا وكندا وسوريا ومصر ولبنان والأردن والعراق وتونس والمغرب والجزائر وصربيا والولايات المتحدة واليونان والدنمارك والنرويج وسويسرا واليابان والبرازيل والسويد وتشيلي وفلسطين.

وللمرّة الأولى يتعاون المعهد الثقافي الفرنسي في القدس مع مؤسسة فيلم لاب، بهدف دمج “الركن الفرنسي” ضمن مهرجان “أيام فلسطين السينمائية”. الى جانب دعم المعهد “ملتقى صناع السينما” وذلك من خلال دعوة سينمائيين فرنسيين لحضور الملتقى والمساهمة من خلال عقد حلقات نقاش ومحاضرات وتبادل الخبرات مع الجمهور الفلسطيني المشارك في الملتقى.

48_14_22_17_10_20182

48_14_22_17_10_20183

48_14_22_17_10_20184

16_16_22_17_10_20181

16_16_22_17_10_20182