الغائبون الحاضرون: اللاجئون الفلسطينيون في اسرائيل منذ سنة 1948

3_r1_c1

ملخص: 

يؤرخ الكتاب “الغائبون الحاضرون” لقضية مهمة هي جزء لا يتجزأ من قضية اللاجئين العامة. لكن موضوع اللاجئين الفلسطينيين داخل إسرائيل منذ قيامها لم يحظ حتى ببعض الاهتمام الذي حظيت به قضية اللاجئين الفلسطينيين في الدول العربية. فهذا الكتاب هو الأول من نوعه، ولصدوره اليوم باللغة العربية أهمية خاصة لإلقاء الضوء على مصير جزء مهم من الشعب الفلسطيني ظلت قضيته مطوية مدة طويلة. لقد حرك المهجَرون أنفسهم، منذ تسعينات القرن الماضي، قضيتهم المنسية وذكروا القاصي والداني بأن قصة سكان قريتي إقرث وكفر برعم ليست يتيمة. وبأن سكان عشرات القرى الأخرى، ولا سيما في الجليل، ما زالوا يعيشون في جوار أنقاض قراهم وبيوتهم التي دمرت خلال حرب 1948، أو في أعقابها. ونشر هذا البحث، في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ الشعب الفلسطيني، قد يساهم في إضافة لبن قليلة إلى بناء الذاكرة الجماعية للاجئين الفلسطينيين داخل وطنهم.

المؤلفون والمساهمون

هليل كوهين، باحث ومدرس في قسم الشرق الأوسط في الجامعة العبرية التي حاز منها شهادة الدكتوراه مؤخراً. أما هذا البحث فهو، في الأصل، رسالة ماجستير كان قدمها إلى القسم نفسه. عمل المؤلف حتى بداية التسعينات مراسلاً مختصاً بالشؤون الفلسطينية في صحيفة “كول هعير” التي تصدر في القدس.

ترجمة: نسرين مغربي

تقديم وتحرير: عادل مناع

عادل مناع، مؤرخ فلسطيني متخصص بتاريخ فلسطين في العهد العثماني، وباحث في الدراسات الإسرائيلية، وخصوصاً ما يتعلق منها بتاريخ الفلسطينيين الذين بقوا بعد نكبة 1948. يعمل منذ عدة عقود أستاذاً للتاريخ في جامعات فلسطينية وإسرائيلية، منها جامعة بير زيت والجامعة العبرية. وكانت مؤسسة الدراسات الفلسطينية قد أصدرت له ثلاثة كتب عن لواء القدس وفلسطين عموماً في العهد العثماني. كما نُشرت له منذ التسعينيات عدة كتب ودراسات أخرى عن النكبة والفلسطينيين في القرن العشرين باللغات العربية والعبرية والإنكليزية.

تفاصيل الكتاب

الناشرمؤسسة الدراسات الفلسطينية

الطبعةالأولى

تاريخ النشر: 2003

اللغةالعربية مترجم عن العبرية

عدد الصفحات: 242