رام الله: انطلاق أعمال ملتقى فلسطين الثاني للترجمة

42996331_753174841681134_4520886299506245632_n

فتح نيوز|

افتتح وزير الثقافة إيهاب بسيسو، مساء اليوم الأحد، أعمال ملتقى فلسطين الثاني للترجمة، في مبنى المكتبة الوطنية بمدينة رام الله.

وانطلق المؤتمر تحت شعار: “فلسطين.. الحضارة وتواصل المعرفة”، ويستمر حتى الرابع من تشرين أول المقبل، برعاية وزارة الثقافة وبالتعاون مع “منشورات المتوسط” في إيطاليا، وقد حُدد هذا اليوم لانطلاق الملتقى لكون الثلاثين من أيلول يوم الترجمة العالمي.

وقال بسيسو في كلمته خلال الافتتاح: “إن هذا الملتقى يساهم في نقل الرواية الفلسطينية إلى لغات العالم”، مضيفا أن “سلسلة من الندوات ستعقد في الجامعات الفلسطينية بمختلف المحافظات، لتكون رسالة لجيل الشباب من المبدعين والمبدعات، ولتكون إطلالة للمترجمين على التفاعل الثقافي في محافظات الوطن عموما، والجامعات خصوصا”.

ويشارك في الملتقى، المترجمون: حميد دباشي من إيران، الذي لم يتمكن من الحضور في موعد الافتتاح، وجوزيه كوستاسيلا من إيطاليا، وإيرينا بابانشيفا من بلغاريا، ولوز غوميس غارسيا من إسبانيا، وإيمانويل فاليري من فرنسا، وجوناثان رايت من بريطانيا، وعز الدين عناية من تونس، ودنى غالي من العراق/ الدنمرك، ورا بيج من بريطانيا، وبير بيرغستروم من السويد.

وعقدت اليوم ندوتان، شارك في الأولى الوزير بسيسو، ولوز غوميس غارسيا، وجوناثان رايت، ودنى غالي، وأطلق فيها كتاب للمفكر حميد دباشي بعنوان “أحلام وطن” عن السينما الفلسطينية، الصادر عن دار الرقمية في فلسطين، ويقع في 320 صفحة من القطع الصغير.

أما الندوة الثانية فشارك فيها كل من: هنيدة غانم، ورائف زريق وسوسن زهر، وتم فيها إطلاق ومناقشة النسخة العربية من كتاب: “إسرائيل والأبارتهايد”، الذي أعدته وحررته هنيدة غانم مع عازر دكور، وصدر عن المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية “مدار”، ووقع في 376 صفحة من القطع المتوسط.

وستعقد خلال الملتقى أربع ندوات في جامعات بيرزيت، وبيت لحم، والنجاح الوطنية، والخليل.