د. غريب لـ”الوطن”: إغلاق مكتب منظمة التحرير بواشنطن تحد للسلام

images-26

فتح نيوز|

علق الدكتور محمد غريب، أمين سر حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” بالقاهرة، على إعلان وزارة الخارجية الأمريكية باغلاق مكتب بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، قائلا: “إن هذا الإعلان يعد تحدٍ صارخ لكل محاولات السلام في الشرق الأوسط وانحياز سافر من الولايات المتحدة لصالح آخر احتلال يشهده العالم المتحضر اليوم ومحاولة لنسف كل جهود السلام ولضرب الشرعية الدولية التي تقف مع حق الشعب الفلسطيني في دولة مستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف”.

وأضاف غريب في تصريحات خاصة لـ”الوطن”: “القرار الأمريكي يشجع الاحتلال الإسرائيلي لمواصلة الاستيطان واستخدام العنف ضد الشعب الفلسطيني، وإذا كانت حجة إدارة ترامب المنحازة منع التوجه إلى المحكمة الجنائية الدولية للتحقيق في تجاوزات وعنف وممارسات إسرائيل فإنه لن يثني القيادة الفلسطينية عن التوجه للمحكمة ولكل الهيئات الدولية لحماية شعبها واتخاذ كافة الإجراءات لتحقيق الشرعية والعدالة، ولن يمنع الرئيس محمود عباس أبومازن من التقدم للجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي لقبول عضوية فلسطين الدائمة في الأمم المتحدة وكشف الانحياز الأمريكي لصالح المحتل الاستيطاني وضرب الثوابت الفلسطينية والحق الفلسطيني”.

وأوضح غريب أن نهج الولايات المتحدة الأمريكية الخاطئ من شأنه زيادة التوتر والقلق في منطقة الشرق الأوسط، ولن يؤدي إلى أي تنازل من القيادة والشعب الفلسطيني وسيزيدهم إصرارًا على التمسك بالسلام العادل القائم على القوانين والشرعية الدولية.