مهرجان الفحيص يذكّر بفلسطين بأوبريت “القدس في قلوب الهاشميين”

%d8%b7%c2%a7%d8%b8%d8%b8%d9%be%d8%b7_%d8%b8%d9%b9%d8%b7%c2%b5

فتح نيوز|

افتتح مهرجان الفحيص دورته السابعة والعشرين، بمغناةٍ عربية تحت عنوان “القدس في قلوب الهاشميين”، من كلمات الشاعر رامي اليوسف، وألحان الموسيقار صلاح الشرنوبي، بمشاركة واسعة لفنانين وفنانات من فلسطين والدول العربية، سواء على صعيد أداء الأوبريت، أو بالحضور.

كذلك شمل حفل الافتتاح لوحة استعراضية لفرقة الاستقلال للفنون الشعبية الفلسطينية شهدت تفاعلًا كبيرًا من الحضور، في محاولة للتأكيد والتذكير أنّ “فلسطين في القلب دومًا”.

وكانت إدارة المهرجان قد أعلنت منذ مدة في مؤتمر صحفي أنّها تحيي الذكرى العاشرة لرحيل الشاعر الفلسطيني محمود درويش خلال المهرجان، بإقامة حفل للفنان مارسيل خليفة الذي شكل مع درويش ثنائيّة خلال حياته وحتى بعد وفاته.

وقال مدير المهرجان أيمن سماوي في كلمة الافتتاح “إننا في هذا الوقت نحتاج للفرح والجمال أكثر من أي وقت مضى، فنحن محاصرون بالحزن والألم، ويروعنا مشهد القتل والدمار عند أشقائنا كل يوم، وهدم قيم حضارية عمرها آلاف السنين”.

وأضاف “يزخر المهرجان هذا العام ببرنامج حافل يضم الترفيه والتثقيف والفن والموسيقى والطرب والشعر والحرف اليدوية، يرضي كل الشرائح الاجتماعية، لأننا أردناه أردنيًّا عربيًا مفتوحًا على فضاء الفن والثقافة”، وفقًال لما نقلته وكالة أنباء “رويترز”.

ويمتاز المهرجان الذي  ينظمه سنويًّا “نادي شباب الفحيص” ويعد ثاني أكبر مهرجان ينظمه الأردن بعد مهرجان جرش للثقافة والفنون، بالتنوّع الثقافي، إذ تقام فيه حفلات موسيقية وغنائية ومعارض للحرف التراثية والمنتجات اليدوية وعروضا للمسرح والسينما.

ومن أبرز المغنين المشاركين في دورة هذا العام اللبناني وليد توفيق والتونسي صابر الرباعي والسوري ناصيف زيتون والفلسطيني أمير دندن، عدا عن مشاركة الفنان حازم الشريف من سوريا، ومحمد عساف من فلسطين وديانا كرزون ونداء شرارة وطوني قطان من الأردن، في غناء أوبرين “القدس في قلوب الهاشميين” في حفل الافتتاح.