حلس: القيادة الفلسطينية تتطلع إلى استعادة دور الكتاب المبدعين في حياة الشعب الفلسطيني

thumbnail_1-1

فتح نيوز|

استقبل عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مفوض التعبئة والتنظيم بالمحافظات الجنوبية أحمد حلس، أعضاء الأمانة العامة والمكتب الحركي المركزي للكتاب والأدباء اليوم في غزة، للتباحث حول جملة من المواضيع تهم الكتاب والأدباء الفلسطينيين.

وحضر اللقاء مسؤول المكاتب الحركية بالهيئة القيادية العليا بالمحافظات الجنوبية د. حيدر القدرة، ومسؤول الشهداء والأسرى والجرحى عضو المجلس الثوري تيسير البرديني، وافتتح اللقاء أمين سر المكتب الحركي المركزي للكتاب محمد صلاح أبو حميدة، الذي شكر قيادة حركة فتح وخاصة الأخ ابو ماهر حلس والدكتور حيدر القدرة واعضاء الهيئة القيادية الذين عملوا عن كثب لإنجاح عملية الإنتخابات في الكتاب وافرزت أمانة عامة جديدة، مسلطا الضوء على الدور المركزي الذي لعبته حركة فتح من أجل تطوير المشهد الثقافي، متمنيا استمرار التواصل والدعم الذي تقدمه الحركة من خلال مكتبها المركزي للإتحاد وخاصة شراء اصداراته، ودعم المنتج الأدبي من خلاله.

بدوره أكد الأخ أبو ماهر حلس على دور المثقف الفلسطيني، الذي كان دوره مركزيا وهاما جدا إذ كان الشاعر مقاتلا، والكاتب طليعي في القيادة ومؤثرا في القرارات الوطنية، ولذا تتطلع القيادة الفلسطينية الى استعادة الكتاب المبدعين دورهم المركزي في حياة الشعب الفلسطيني، خاصة في هذه المرحلة الحرجة التي يمر بها الشعب الفلسطيني.

وشدد الأخ أبوماهر على ضرورة التفاعل الثقافي مع القضايا الوطنية، وتمنى للأمانة العامة التوفيق في مهامها، وشكر المكاتب الحركية والمكتب الحركي المركزي للكتاب على الجهود التي بذلوها من أجل إنجاح الإنتخابات، مؤكدا على ضرورة الإهتمام بأعضاء الإتحاد والعمل من أجل دعمهم وتطوير المشهد الثقافي، كما ركز على أهمية العمل بروح الفريق الواحد مع الأعضاء الكتاب من الفصائل الوطنية، والإبقاء على روح العمل الجماعي لتمثيل منظمة التحرير الفلسطينية، ادبيا وثقافيا.

وهنأ الأخ أبو ماهر في نهاية كلمته الأمانة العامة، ومؤكدا على دعمها لما فيه الفائدة للكتاب والأدباء.

وفي كلمة الإتحاد أكد الأمين العام المساعد عبدالله تايه، على أهمية الثقافة الوطنية ودور المثقف والكاتب في المجتمع، مركزا على ضرورة دعم الإتحاد وتطوير موازنته لرفع المستوى بالاداء من أجل تغيير الواقع في الإتحاد الى ما هو أفضل، وفتح أفق جديدة للطباعة والنشر، وتشجيع الإبداع لدى الشباب والكتاب، من خلال خلق برامج من شأنها تطوير الحالة الثقافية في ظل هذه الاوضاع، وشكر تايه قيادة منظمة التحرير وحركة فتح وخاصة عضوا اللجنة المركزية توفيق الطيراوي وأحمد حلس والمكتب الحركي المركزي للكتاب في الضفة الغربية برئاسة الدكتور سمير شحادة وفي غزة الاستاذ دكتور محمد صلاح ابو حميدة والاخوة الحركيين، كما شكر الكتأب في الهيئة العمومية ومنهم ابناء الفصائل والمستقلين الذين شاركوا، وانجحوا عملية الانتخابات في الإتحاد.

وبدوره أكد مسؤول المكاتب الحركية حيدر القدرة على ضرورة العمل بجد وإجتهاد لتنفيذ برنامج واضح لدعم الكتاب والأدباء، وإن مطالب الأمانة العامة ستؤخذ بإهتمام من قبل المسئولين، وتمنى للامانة العامة التوفيق بمهامها.

وعبر أعضاء الأمانة في مداخلاتهم عن رغبتهم في تجديد الحالة الثقافية وتطويرها وتلبية مطالب الناخبين في الهيئة العمومية للإتحاد، متمنين من قيادة حركة فتح الدعم والإسناد لتنفيذ خططها القادمة.

وحضر اللقاء نائب أمين سر المكتب الحركي المركزي للكناب ومدير عام مركز عبدالله الحوراني الكاتب والباحث ناهض زقوت، واعضاء المكنب الحركي محمد السالمي ومحمد دويدار ويسرا الخطيب، ومن الامانة العامة للكتاب والأدباء توفيق الحاج وسليم النفار الدكتور عاطف أبو حمادة وناصر عطاالله وشفيق التلولي، وفايق أبو شاويش والدكتورة سهام أبو العمرين.