أمكنة صغيرة وقضايا كبيرة: ثلاثة أحياء فلسطينية في زمن الاحتلال

amkina-sagira
فتح نيوز| 
ملخص: 

هذا الكتاب يضم دراسات معمقة لثلاثة أحياء سكنية متجاورة ضمن الحدود البلدية لرام الله والبيرة المحتلة. أول هذه الأحياء هو مخيم الأمعري ويسكنه لاجئون من فلسطين الساحلية، أغلبيتهم من فئات عمالية و”مهمشة” وشريحة دنيا من الطبقة الوسطى. أما ثانيها فهو حي أم الشرايط، الذي كان نما بطريقة عشوائية نسبياً في فترة ما بعد أوسلو، ومعظم سكانه من عائدين ونازحين عن مناطق أخرى. وأما  ثالث هذه الأحياء فهو المصيون، وهو الأقدم نسبياً، وتتكون أغلبية سكانه من شريحة عليا من الطبقة الوسطى.

 تتولى الأبحاث الواردة في هذا الكتاب،من خلال المقابلات النوعية ومناهج أخرى، استنطاق مفاهيم القرابة والتضامن الأهلي، والحي، متجاوزة مع المفاهيم الشائعة عن أشكال التضامن الاجتماعي الحديثة والتقليدية عبر الانتباه الى التجربة المعاشة لأناس حقيقيين يكافحون في هذه الأحياء المتمايزة التكوين الاجتماعي والجذور المناطقية في ظل العنف الكولونيالي الاسرائيلي في خضم الانتفاضة الثانية. ولقد أملى هذا التمعن إعادة الباحثين لمفاهيمهم الأصلية فيما يتعلق باستراتيجيات البقاء والمجابهة والحراك الاجتماعي لدى الأسر والأفراد.

المؤلفون والمساهمون                                                           

رلى أبو دحو، باحثة ومحاضرة في معهد دراسات المرأة في جامعة بير زيت. تحمل شهادة الماجستير في المرأة والقانون والتنمية من جامعة بير زيت عن بحثها المعنون”النساء في قيادة المقاومة الفلسطينية في المرحلة 1967 – 1992″. ناشطة، عملت متطوعة في مؤسسة الضمير أكثر من ثمانية أعوام، متابعة قضايا الأسرى والأسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال في مجال التوثيق والبحث، وقضايا الاعتقال السياسي. تعكف حالياً على وضع كتاب عن تجربة الأسر والأسيرات الفلسطينيات انطلاقاً من تجربتها الخاصة، إذ صدر بحقها حكم بالسجن 25 عاماً بتهمة مقاومة الاحتلال، أمضت منها 9 أعوام في الأسر. تدرس حالياً لنيل الماجستير الثاني في حقل الديمقراطية وحقوق الإنسان.

لميس أبو نحلة، أستاذة وباحثة في جامعة بير زيت في حقل تعليم اللغة الانكليزية واللغة العربية، وفي حقل اللغويات، وحقل النوع الاجتماعي والتنمية. لها دراسات في العربية والإنكليزية في الموضوعات التالية: النوع الاجتماعي والتعليم؛ العائلة والأسرة المعيشية؛ برامج القروض والمشاريع الصغيرة؛ الإعاقة؛ جرائم الشرف. وهي مستشارة في تحليل وتخطيط وتقويم السياسات والبرامج والمشاريع التنموية من منظور النوع الاجتماعي، وفي التدريب على دمجه في التخطيط والسياسات التنموية والأبحاث العلمية. تعمل حالياً على وضع دراسات عن الأعراس وترتيبات الزواج (بالاشتراك مع بني جونسون)، وعن أوضاع ورعاية المسنين والمسنات في العائلة الفلسطينية.

ليزا تراكي، هي أستاذة مشاركة في علم الاجتماع في جامعة بير زيت وعميدة الدراسات العليا فيها. نشرت العديد من المقالات في الكتب والمجلات المتخصصة عن المنظمات الجماهيرية الفلسطينية، والحركة الوطنية الفلسطينية، والإسلاميين الأردنيين، وعلاقات النوع الاجتماعي. كما ساهمت في عدة تقارير تتناول قضايا اقتصادية-اجتماعية وقضايا النوع الاجتماعي في فلسطين.

بني جونسون، باحثة مشاركة في معهد دراسات المرأة في جامعة بير زيت. تركزت أعمالها الأخيرة على النوع الاجتماعي والقانون والمواطنة، والسياسة الاجتماعية، والعائلات والحرب. ساهمت في Islamic Encyclopedia of Women and Cultures، و في The Encyclopedia of Social Policy. تم نشر فصلها في هذا الكتاب كمقال في دورية Signs (المجلد 30، العدد 3، 2007). كانت عضواً في اللجنة الوطنية للفقر، وهي حالياً عضو في هيئة تحرير Jerusalem Quarterly.

أميرة سلمي، مدرّسة وباحثة في معهد دراسات المرأة في جامعة بير زيت. تحمل شهادة الماجستير في النوع الاجتماعي والقانون والتنمية من جامعة بير زيت عن بحثها المعنون “تمثلات النساء الفلسطينيات في الخطاب الاستعماري الغربي”. عملت مدرّسة ومنسقة نشاطات ثقافية، وباحثة في الحملة الشعبية ضد جدار الفصل العنصري، وساهمت في إعداد وكتابة التقرير الذي أصدرته الحملة عن آثار الجدار في القدس و حولها (2006).

جميل هلال، عالم اجتماع فلسطيني يقيم برام الله، له العديد من الكتب والدراسات عن الواقع الفلسطيني والسياسات الإسرائيلية وقضايا مجتمعية فلسطينية وعربية. من هذه الكتب: “استراتيجية إسرائيل الاقتصادية للشرق الأوسط”، “النظام السياسي الفلسطيني والمجتمع المدني في فلسطين بعد أوسلو”، “الطبقة الوسطى الفلسطينية”. وله مساهمات في مجلات ودوريات عربية وأجنبية.

تفاصيل الكتاب

الناشر: مؤسسة الدراسات الفلسطينية

الطبعة: الأولى

تاريخ النشر: 2010

اللغة: العربية

عدد الصفحات: 244