اتحاد المرأة الفلسطينية في القاهرة يحيي الذكرى الـ 70 للنكبة الفلسطينية

img_20180513_134329

فتح نيوز|

تغطية خاصة: سمية علي _ ياسمين اهليل

في الذكرى السبعين لنكبة فلسطين.. اقام الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ندوة عن التراث الفلسطيني ودوره في تكريس الهوية الفلسطينية، وذلك في مقر الاتحاد في وسط البلد.

وقد بدأت الندوة بكلمة رئيسة الاتحاد بالقاهرة الاخت/ عبلة الدجاني، حيث قالت: “اليوم نحيي ذكرى النكبة كي لا ننسى وطننا ونكبتنا، حيث شهد شعبنا أكبر عملية تطهير عرقي في التاريخ ضمن محاولات مستميتة لاقتلاعه من جذوره، وقد صمد شعبنا واستمر في نضاله لتحقيق حلمه بدولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف”، مشيدة بدور المرأة الفلسطينية النضالي والمقاومتها في كافة المراحل التاريخية التي مر بها الشعب الفلسطيني.

واستنكرت عمليات تهويد القدس ومصادرة الهوية المقدسية، وقرار ترامب بشأن القدس، قائلة: “القدس جزء من وطننا، وسنناضل في كافة المجالات من اجل فلسطين، فنحن نؤكد على اننا متمسكون بالثوابت الفلسطينية، وحق العودة”.

بدوره اكد د. محمد غريب امين سر حركة فتح في مصر على ان الشعب الفلسطيني يمتلك ثروة تاريخية من التراث الفلسطيني، قائلا: ” التراث هو رمز الهوية الوطنية والأداة التي تربط الماضي بالحاضر بالمستقبل، كما انه يعمل على تكريس الهوية الانسانية لكافة الشعوب، وفلسطين لديها تراث غارق في القدم”.

وأضاف: “ان فلسطين مرت بالكثير من المراحل التاريخية التي اثرت في تشكيل تراثها الوطني، فالتراث هو وليد البيئة وبيئة فلسطين متنوعة وبالتالي تراثها متنوع، وسيظل الزيت، والزعتر، والجبنة النابلسية والعكاوية، والطابون، والكوفية الفلسطينية، واغاني التراث رموزا تراثية خالدة للشعب الفلسطيني.

وأوضح ان كافة محاولات العدو الصهيوني في سرقة التراث الفلسطيني باءت بالفشل، مشددا على ان الشعب الفلسطيني منذ إجباره على الخروج من وطنه راهن على ابقاء الهوية الفلسطينية والتراث الشفوي والتاريخي واليدوي، وان يتمسك بهم كسلاح في وجه الاحتلال.

كما تحدث الاخ/ فائق عوكل عضو الاقليم، ونائب امين سر اتحاد الفنانين عن الاغنية الشعبية الفلسطينية وتنوعها ودورها في الحياة الاجتماعية الفلسطينية بكافة ابعادها، مؤكدا على اهمية توثيق التراث الشعبي الفلسطيني.

وتناولت الاخت/ سنا الدجاني مسؤلة لجنة التراث بالاتحاد تطور التراث، والثوب الفلسطيني المتميز، وأهمية الحفاظ على التراث ورمزيته.

الجدير بالذكر شهدت الندوة عدد من المداخلات اكدت جميعها على ان شعبنا الفلسطيني سيناضل حتى تحقيق حلمه الوطني، وحقه في العودة، وتقرير المصير، واقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، مشددين على ان حقوق الشعوب لن تضيع، ولن يعوقهم شيء عن النضال حتى تحرير ارض فلسطين، وان الصهيونية الى زوال.

img_20180513_133143

img_20180513_132211