مع انطلاق ندوة ومعرض القدس.. الأزهر: لا تنازل عن قضية القدس

600600p6131ednmaina08v8412-copy

فتح نيوز|

كتب : نورالدين أبوشقرة 

اكد الأزهر الشريف مع انطلاق ندوة ومعرض وثائق ودوريات بعنوان: “القدس.. تراث لا ينسى” التي ينظمها الأزهر الشريف، بالتعاون مع وزارة الثقافة، بمركز الأزهر للمؤتمرات ، انه لا تنازل عن قضية القدس ، وقال الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر الشريف، في كلمة الأزهر : أن القدس عربية فهي ملك للعرب والمسلمين أجمعين وليس محل تفاوض أو نقاش، أن الأزهر الشريف يتبنى عدة خطوات لتفعيل قضية القدس وابقاؤها حية في ضمير الأمة ، لأنها قضية العرب المحورية التي لا يناساها الأزهر الشريف،

أضاف أن من بين ما اتخذه الأزهر في قضية القدس أعلانه عام 2018 عاما للقدس ، وفي هذا الأطار يعلن الأزهر عن تنظيم الندوات والمؤتمرات لتفعيل هذا القرار، منها ندوة اليوم، مشددا علي سعي الأزهر المتواصل حتي تحقيق الهدف الذي لا نحيد عنه وهو استعادة القدس الشريف.

وجدد شومان رفض الأزهر الشريف القاطع لقرار سابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب الجائر وغير المدروس بنقل السفارة الأمريكية بتل أبيب إلى القدس المحتلة والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل.

من جهته طالب الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، ببذل مزيد من الجهود لإنقاذ القدس من خطر محدق، متسائلا بأي حجة يتحجج الاحتلال الإسرائيلي أن له حقا في القدس وجميع الوثائق الدينية والتاريخية لا تعطيه حق بل تعطي العرب والمسلمين.

وأكد أن أن الرئيس السيسي، قد دق ناقوس الخطر بحديثه عن قضية القدس خلال مؤتمر القمة العربية الذي انعقد منذ أيام .. وشدد المفتي على ان قضية القدس هي قضية دينية بالأساس ولا يمكن أن توظف عاطفيا فقط، لصرف
الهمة عما هو أولي وأهم، وإن كنا صادقين فلدينا الكثير والكثير لنقدمه للمسجد الأقصى المبارك، ولابد أن تتحول محبتنا للقدس الشريف إلي برامج عمل فأزمتنا بالدرجة الأولي هي أزمة فهم ووعي.

واعرب المفتي عن اصراره على ان التفريط فيها خيانة ، موضحا أن ما يدور حولنا من احداث له صلة مباشرة بقضية القدس، محذرا من خطر الوقوع في الانقسام فلابد من التكاتف والتقريب بيننا وبين تحقيق حلم كل المسلمين باستعادة القدس الشريف.