عنصرية إسرائيل… فلسطينيو 48 نموذجاً

cover_am-i-not-a-human-1-1

فتح نيوز|

ملخص:

صدر مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات في بيروت كتاباً جديداً بعنوان “عنصرية إسرائيل… فلسطينيو 48 نموذجاً”، وهو يعدّ الجزء الأول من سلسلة كتب مركز الزيتونة التي تحمل عنوان “أَوَلَستُ إنساناً”، وهي سلسلة تخاطب العقل والقلب، في إطار علمي منهجي موثق، وتحاول تقديم صورة متكاملة لمعاناة الإنسان الفلسطيني الذي اغتصبت حقوقه، وشُرّد من أرضه، في وقت طوى فيه العالم صفحة الاستعمار التقليدي البغيض، لكنه أبقى على الاستعمار الاستيطاني الصهيوني في فلسطين، وغضّ الطرف عن انتهاكاته واعتداءاته على الأرض والإنسان. وفي الوقت الذي يتحدث فيه العالم أجمع عن حقوق الإنسان وصيانة كرامته وحريته وحقه في العيش بسلام في بيته وأرضه، ولكنه يَصمُّ آذانه عما يحدث للإنسان الفلسطيني.

وتجدر الإشارة إلى أن صفحات هذه السلسلة تميّزت بتصميم فني استُخدمت فيه الصور، إلى جانب عدد من النصوص الهامة الموضوعة في مربعات خاصة، كمادة توضيحية في ثنايا الكتاب.

يتحدث الكتاب الذي أعدّه عباس إسماعيل وحرّره كل من د.محسن صالح وياسر علي ومريم عيتاني، بأسلوب علمي مؤثر عن العنصرية الإسرائيلية، بما في ذلك خلفياتها الدينية، وتصريحات قادتها، والممارسات الرسمية والشعبية ضد الإنسان العربي الفلسطيني، وخصوصاً في الأرض المحتلة سنة 1948.

وفي مقدمته أشار الكتاب إلى أنه انطلق من عنصرية إسرائيل ضد مواطنيها للإشارة أولاً إلى أن من يمارس العنصرية ضد مواطنيه، لن يتورع عن ممارستها ضد الآخرين؛ وثانياً للقول إن هذه العنصرية لا ترتبط بالضرورة بواقع الاحتلال، بل إنها تستند أيضاً إلى جذور دينية، وإنها مكون طبيعي وبنيوي من مكوناته. ويستشهد الكاتب بعدد من القرارات الصادرة عن الأمم المتحدة والمؤتمرات الدولية التي تعدُّ الصهيونية شكلاً من أشكال العنصرية، لافتاً النظر إلى أن قرار الأمم المتحدة بهذا الشأن إنما جاء اعتماداً على الوقائع والأحداث التي ثبتتها لجان الأمم المتحدة المختصة في مختلف مجالات حقوق الإنسان.

ورأى أن تراجع الأمم المتحدة فيما بعد عن قرارها ذاك لا يغيّر شيئاً من واقع عنصرية إسرائيل، لأنه جاء على خلفية اختلال موازين القوى الدولية؛ أي لاعتبارات سياسية، خصوصاً وأنه لم يُرفق بأي تغيير على مستوى النظام في “إسرائيل” أو على مستوى السياسة المتبعة تجاه الفلسطينيين بشكل عام، وفلسطينيي 48 بشكل خاص.

تفاصيل الكتاب

إعداد: عباس إسماعيل

تحرير: د. محسن صالح، وياسر علي، ومريم عيتاني

تاريخ الصدور: 2008

الطبعة: الطبعة الأولى

عدد الصفحات: 106

الناشر: مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات – بيروت