سفارة فلسطين بالقاهرة تحيي يوم الأسير الفلسطيني

4

فتح نيوز|

تغطية خاص| ياسمين اهليل ــ سمية علي

احيت سفارة دولة فلسطين بالقاهرة، مساء اليوم الثلاثاء، احتفالية لإحياء يوم الأسير الفلسطيني، تحت شعار “الحرية لأسرانا البواسل ولأسيراتنا الماجدات.. عاشت فلسطين حرة عربية”، بحضور السفير الفلسطيني بالقاهرة، ومندوبها الدائم بجامعة الدول العربية، دياب اللوح، وعدد من كبار الشخصيات الاعتبارية الفلسطينية، واعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح، وممثلي الاحزاب المصرية، والتنظيمات الشعبية الفلسطينية، وأبناء الجالية، وذلك بمقر السفارة.

اكد السفير دياب اللوح ان يوم الأسير هو يوم خالد في حياة الشعب الفلسطيني المناضل، وامتنا العربية المجيدة واحرار العالم، لافتًا إلى أنه سطر اروع مراحل الصمود والنضال بمواجهة الاعتداءات والممارسات الاسرائيلية العنصرية.

واشار إلى أن قضية الأسرى ستبقى في مقدمة القضايا الوطنية والسياسية التي يؤكد عليها الرئيس محمود عباس، وقال: “في هذا اليوم ننحني اجلالا واكبارًا امام عظمة أسرانا واسيراتنا الماجدات الذين يعبرون عن صمود الأمة، ويمثلون عنوان الوحدة الوطنية الفلسطينية”.

واوضح انه لا سلام ولا استقرار دون الافراج عن الاسرى الفلسطينيين والعرب كافة في سجون الاحتلال، مشددًا على انه لا دولة في غزة ولا بدونها ولا عاصمه الا القدس، وأن أية مشروع لتسوية الصراع مع اسرائيل لا يتضمن القدس والعودة ونزع المستوطنات وقضايا الحل النهائي لن ينظر فيه.

وتقدم بالتحية والشكر لمصر ممثلة في فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي وجهاز المخابرات العامة على رعاية المصالحة الفلسطينية من أجل استعادة الوحدة والالتفاف حول القيادة لمواجهة التغول الاسرائيلي، مؤكدًا على أن فلسطين تقف إلى صف مصر، وفخامه الرئيس عبد الفتاح السيسي في حفظ سيادتها على كامل أراضيها الوطنية والتصدي واجتثاث الارهاب.

واختتم مؤكدًا على تضامن شعبنا الفلسطيني في الوطن والشات مع فخامة الرئيس السيد محمود عباس قائلًا: “اننا في جمهورية مصر العربية نضم صوتنا الى صوت ابناء شعبنا في انحاء الوطن والشتات، لنقول اننا بايعناك وفوضناك قائدًا لمسيرة نضال شعبنا حتى تصبح القدس الشريف عاصمة لدولة فلسطين الحره المستفلة ذات السيادة الوطنية الكاملة وحتى العودة الى الديار”.

بدوره تقدم السفير محمد فايق رئيس المجلس القومي لحقوف الانسان بالتحية والتقدير والعرفان للاسرى البواسل من الفلسطينيين والعرب في سجون الاحتلال، مؤكدًا ان ما يقدمونه من تضحيات، وتحملهم لكافة انواع الظلم، والممارسات غير الاخلاقية في السجون الاسرائيلية يؤكد على ان هذا الشعب لن يهزم.

وشدد على ان الشعب الفلسطيني بعد معاناته منذ اكثر من ٥٠ عامًا من الاحتلال راح ضحيتها الالاف من الشهداء، ودخل خلالها الكثير من الاسرى السجون ليس امامه سوى المضي قدمًا لانتزاع الحقوق المشروعة في المساواة، مؤكدًا على انه في الفترة الحالية اصبحت الوحدة بين الفصائل الوطنية الفلسطينية ضرورة امنية، وبدونها تتشتت الجهود الداعمة للقضية الفلسطينية.

ولفت إلى ان كافة ما تقوم به من اجراءات تشريعية وادارية لتغيير وضع مدينة القدس، والتشريعات التى تستهدف ضم الارض هي اجراءات غير صحيحة ولن تغير الوضع القانوني للقدس.

وبشأن الحديث حول حلول السلام المطروحة، قال: “جميعنا نريد السلام، ولكن السلام العادل الذي يعطي كل ذي حق حقه والذي يحصل فيه الشعب الفلسطيني على كافة حقوقه المشروعة وفقًا للقانون للدولي، فلا لسلام الصفقات فحق تقرير المصير لا يباع ولا يشترى”، مشيرًا إلى ان قرار ترمب بشأن القدس عاصمة لاسرائيل ابعد المنطقة كثيرًا عن السلام العادل، ووضع عراقيل كبيرة في طريقه.

وطالب المجتمع الدولي بدعم مطالب السلطة الوطنية الفلسطينية، وتقديم الدعم المادي والمعنوي للهيئات والمؤسسات الفلسطينية، ومساعدة الشعب الفلسطيني عن طريق تنفيذ قرارات الشرعية الدولية حتى نيل حقوقه كاملة، قائلا: “شعب فلسطين مازال يقاوم، ولا شك انه واجه ما لم يواجهه شعب اخر من مواجهة الاحتلال”.

وفي ختام الاحتفالية تم عرض فيلم وثائقي قصير يبرز صمود الأسرى الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال،وما يتعرض له الاطفال من أبشع انواع التعذيب، والتنكيل بهم، وتعرضهم لكافة أنواع العنف، وقام السفير اللوح، والوزير فايق بتقديم درع السفارة لأول اسيرة في الحركة النسوية الاسيرة المناضلة فاطمة البرناوي، ولأول أسير لحركة فتح الاسير المحرر محمود بكر حجازي.

30738500_926181177550340_1277655373586628608_n

2