حزب التجمع ينظم مؤتمرًا لاحياء ذكرى يوم الارض بمشاركة حركة فتح

2

فتح نيوز|

تغطية خاصة| كتبت: ياسمين اهليل ـــ سمية علي

تصوير: إبراهيم المسارعي

نظم حزب “التجمع” المصري التقدمي الوحدوي، مساء اليوم الاربعاء، مؤتمرًا سياسيًا لدعم يوم الارض، ومسيرة العودة للشعب الفلسطينى، تحت عنوان “فى مواجهة العنصرية النازية الصهيونية”، وذلك بمقر الحزب في وسط البلد.

افتتح المؤتمر بكلمة نائب رئيس حزب التجمع عاطف مغاوري حيث قال: “هذا المؤتمر يأتي ضمن الفعاليات التي ينظمها الحزب، تضامنًا مع يوم الأرض، والشهداء الذين سقطوا من قطاع غزة، والوقوف بجانب الشعب الفلسطيني في حربه ضد الاحتلال ومن اجل الحرية”.

واضاف، “نرسل رسالة لابناء فلسطين ولابناء كافة الشعب العربي ان فلسطين هي البوصلة الحقيقية لامتنا، وبقدر حبنا لفلسطين تقل صراعتنا، وناشد القمة العربية المقبلة ان تكون قمة فلسطين كما بدأت اول قمة عربية من اجل فلسطين.

ومن جانبه، اشار نبيل زكي المتحدث باسم حزب التجمع الى ان المشهد السياسي الفلسطيني في الذكرى الـ 42 ليوم الارض احتجاجي سلمي بامتياز، ويعبر عن نضال الشعب الفلسطيني في الدفاع عن اراضيهم الذين اجبروا على التهجير منها، واكد على اننا امام جريمة وفق للقانون الدولي، الولايات المتحدة راعية المجازر الاسرائيلية، موضحًا ان الادارة امريكية تقدم نفسها كحامية لمرتكب الجريمة وتتخذ بلا حياء اكثر المواقف استفزازا وتوحشا.

وحث على ضرورة احياء ذكرى يوم الارض، مشيرًا الى انه يكمن فيها اعادة الجمع بين الارض والانسان، وإبطال الاسطورة الذي قام على اساسها الكيان الصيوني “ارض بلا شعب”.

وبدوره، اكد الاخ/ فايق عوكل عضو لجنة اقليم حركة التحرير الوطني الفسطيني “فتح”، في جمهورية مصر العربية، على ان المجازر في حق الشعب الفلسطيني لم تتوقف الى اليوم.

واشاد عوكل بصمود الشعب الفلسطيني القادر على ان يقلب المعادلة باقل الامكانيات، ليؤكد على انهم لن يغادروا الارض، وانه ليس فقط متمسك بحقوقه، وإنما يجسد وحدته في الميدان وحول الثوابت وعلى رأسها حق العودة.

واشار الى ان الشعب الفلسطيني هو اسطورة الثبات التي لابد ان نتغنى بها، وهو البوصلة التي نعتمد عليها فسلاحه ايمانه بان هذا الارض ارضنا، موضحًا ان الجماهير التي خرجت جاءت لتقول كلمتها الفاصلة لا بديل عن فلسطين ولا حل إلا بالعودة.

واعرب عن شكره إلى الشعب المصري قيادة وشعبنا، لموقفه الثابت من دعم القضية الفلسطينية، والعمل الدؤوب على تذليل جميع المصاعب امام الشعب الفلسطيني بكل عزم وتصميم، ليستنهض قواه لمواجهة المشروع الاحتلالي الصهيوني الاستعماري، وتجسيد سيادة دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف.

وفي ذات السياق، طالب علاء أبو زيد المنسق العام للجبهة الشعبية العربية، بتشكيل وفد من الاحزاب السياسية لتوجه الامين العام الجامعة الدول العربية، لتكليف مندوب امين الجامعة في الامم المتحدة بالمطالبة بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني.

وفي كلمته، قال سيد عبد الغني رئيس الحزب العربي الديمقراطي الناصري، “لا يمكن ان نتحدث عن يوم الارض الا باعتباره اكثر الايام العرببة اشراقا بما يحمله من دلالات على تمسك الشعب الفلسطيني بارضه التاريخية، وما شاهدناه من مشاهد للشعب الفلسطيني اكدت حيوية هذا الشعب العظيم وقدرته على تجديد نضاله وابتكار اليات واساليب جديدة للنضال”.

واضاف، “لقد اكد الشعب الفلسطيني بخروجه وزحفه ان حق العودة سيبقى جوهر القضية وان الشعب الفلسطيني بشهدائه وجرحاه واسراه وبفعله الجبار قادر على اسقاط صفقة القرن”.

واكد على ان الشعب الفلسطيني متمسك بحقوقه المشروعة وغير القابلة للتصرف في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وتحقيق وحدته بانهاء الانقسام والدعوة الى وحدة الشعب واعادة بناء منظمة التحرير على اساس مشاركة كافة القوى السياسية والفصائل.

بينما توجه الدكتور فاروق حسان، الأسير الفلسطيني السابق، بالتحية لمصر العروبة والجيش العربي المصري، مشيرًا الى ان امن مصر القومي هو امن الامة العربية من محيطها الى خليجها.

واكد على ان مسيرة العودة أفشلت صفقة القرن، وإن الجماهير الفلسطينية جاءت لتقول للرئيس الأمريكي دونالد ترامب وللعالم أجمع أننا لم ولن نقبل بأي صفقة يتنازل شعبنا فيها عن حقه.

واشار الى ان الدم الفلسطيني مازال ينزف، وان هناك علاقة ازلية بين الانسان الفلسطيني والارض، مختتمًا بتوجيه رساله الى ترمب قائلًا: “قبل ان تحكم على فلسطين التاريخية انها ارض الميعاد عليك ان تقرأ التاريخ فلك في التاريخ عبرة”.

الجدير بالذكر، انه قد تخلل المؤتمر عرض فيلم قصير للتعريف بيوم الارض وفقرة فنية للفنان تامر فاروق من فرقة النهر الخالد.

1