قراءة فى الصحف العريبة 5 مارس 2018

images1

فتح نيوز|

إعداد: زينب أبو مصبح ــ رحاب خطاب

الوفد:

متفوقًا على إسرائيل وإيطاليا.. مصر عاشر أقوى جيش في العالم

احتلت مصر المرتبة العاشرة في تصنيف جلوبال فاير باور لقوة الجيوش في العالم، بينما جاءت إسرائيل في المرتبة الخامسة عشر. ووفقا للتصنيف الصادر عن عام 2017، فقد جاءت الولايات المتحدة في المرتبة الأولى، تلتها روسيا ثم الصين بحسب سكاي نيوز. وجاءت الهند في المركز الرابع تلتها كل فرنسا ثم المملكة المتحدة، بينما جاءت اليابان في المركز السابع. واحتلت تركيا المركز الثامن تلتها ألمانيا في المركز التاسع ثم مصر في المركز العاشر ضمن أقوى الجيوش في العالم.

المصري اليوم:

الوفد المصري يلتقى قادة الجهاد فى غزة ونتنياهو يبحث فى واشنطن “صفقة القرن”

حث الوفد الأمني المصري، الذى يواصل زيارته إلى قطاع غزة، جهود تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية وإنهاء الانقسام، مع قيادة حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، واستقبل الوفد كبار قادة الحركة فى مقر إقامته، وأطلعهم على التحركات الرامية لتسهيل مهام حكومة الوفاق الوطنى وتمكينها من ممارسة دورها بشكل أكبر، وكان الوفد المصري اجتمع مع محافظ غزة إبراهيم أبوالنجا، بعد لقائه رئيس مكتب حركة «حماس»، إسماعيل هنية، لبحث تمكين حكومة الوفاق. وذكرت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» الإسرائيلية، أن الوفد الأمني المصري، حذر حركة «حماس» من تصعيد العنف ضد إسرائيل، وأوضحت أن الوفد أخبر قادة «حماس» بضرورة نبذ تصعيد العنف مع إسرائيل، وإلا فإن التصعيد سيكون بمثابة «لعب بالنار»، ونقلت عن مصادر فلسطينية، قولها إن الوفد حذر «حماس» من موجة عنف جديدة، قد تثير «ضربة قوية» إسرائيلية ضد الحركة، قد تؤدى إلى سقوط “حماس”. وفى الوقت نفسه، استبق رئيس الحكومة الإسرائيلية زيارته، أمس، إلى واشنطن، بتوجيه الدعوة مجددا للرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، لحضور حفل نقل السفارة الأمريكية الجديدة فى القدس، فى مايو المقبل، فى الذكرى الـ٧٠ للنكبة وقيام الدولة العبرية، وأعرب عن أمله فى حضور ترامب حفل تدشين السفارة، موضحا أنه سيناقش هذه «الإمكانية» خلال لقائهما اليوم فى واشنطن، وكشفت تقارير عبرية أن نتنياهو سيكثف ضغوطه خلال زيارته على إدارة ترامب لنشر صفقة القرن للتسوية مع الفلسطينيين بأسرع وقت.

الدستور:

– نتنياهو يبحث مع رئيس جواتيمالا مسألة القدس

التقى رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في واشنطن، الأحد، برئيس جواتيمالا جيمي موراليس، وتبادلا الحديث حول الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وشكر نتنياهو موراليس على الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، معربًا عن أمله في نقل سفارة جواتيمالا إلى القدس في القريب العاجل.

– فتح معبر رفح لإدخال شاحنات البضائع والوقود لغزة

سمحت سلطات معبر رفح البري مع غزة، مساء  أمس الأحد، بدخول عدد من الشاحنات المحملة بالبضائع والوقود للقطاع.
وقالت وكالة معًا الفلسطينية إن من بين الشاحنات 10 محملة بالوقود المخصص لمحطة توليد الكهرباء، إضافة إلى شاحنات تحمل مواد إنشائية.

الفجر:

– عاجل.. الخارجية الإسرائيلية: مستعدون لمفاوضات مباشرة مع الفلسطينيين

أكد نائب المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية، ألكسندر بن تسفي، اليوم الاثنين 5 مارس، أن تل أبيب مستعدة كالسابق لإجراء مفاوضات مباشرة مع الفلسطينيين، لكن هناك حاجة لوضع برنامج لهذه المفاوضات.

وقال بن تسفي للصحفيين: “في حال كانت هناك مفاوضات مباشرة، يمكننا الجلوس مع الفلسطينيين في أي مكان ونفاوض، ولكن الشيء الرئيسي ليس أين نقوم بهذا العمل، لكن ما الذي سنتحدث عنه”.

مقالات في الصحف والمجلات المصرية

الاهرام:

كتب/ د. حسن أبو طالب ـ صحيفة الاهرام – مقالة بعنوان “تصاعد حديث الحرب فى إسرائيل”

قال فيها: بينما يكون رئيس وزراء اسرائيل نيتانياهو فى رحاب إيباك معقل النفوذ الصهيونى فى أمريكا، وبعدها يلتقى بالرئيس ترامب، ستكون قوات أمريكية وأخرى اسرائيلية قد بدأت بالفعل واحدة من أكبر المناورات المشتركة بينهما فى محاكاة لحرب إقليمية فى منطقتنا. والتعبير يعنى الاستعداد لنشوء حالة حربية واسعة النطاق قد تتورط فيها إسرائيل، غالبا ستكون هى البادئة لها، ضد كل من سوريا وإيران ولبنان فى آن واحد شمالا، وحركة حماس والشعب الفلسطينى فى قطاع غزة والتى تعرف بالجبهة الجنوبية. فى ظل هذه التدريبات المكثفة يصبح خيار الحرب لدى إسرائيل قاب قوسين أو أدنى من الحدوث. ووفقا للدعاية الإسرائيلية والتى يشارك فيها قادة عسكريون كبار يقودون ألوية برية وجوية فإنها ستكون من قبيل الحروب الوقائية التى تستهدف تدمير قدرات العدو قبل أن تستفحل ويصبح مواجهتها أكثر تكلفة مما هى عليه الآن. والمثير هنا أنها حرب تستهدف منع دول أخرى من التصرف على أراضيها والانصياع للمطالب الاسرائيلية، أو أن تتعرض للحرب. واضاف إذا وضعنا كل هذه المدخلات القادمة من إسرائيل حول الحرب ومواجهة التهديدات الوجودية أو الأقل حدة، فمن اليسير ملاحظة أنه يأتى فى ظل اتهامات بالفساد لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بل وتحقيقات معه ومع زوجته قد تمهد لاحقا لقرار بإحالته الى المحاكمة، وحينئذ يصبح غروب نيتانياهو مسألة وقت، وتصبح إسرائيل مؤهلة لانتخابات جديدة مبكرة. والملاحظة الثانية أنه كلما ضاق الخناق على نيتانياهو تتحرك إدارة الرئيس ترامب لدعمه وإظهاره كزعيم أتى بمعجزات سياسية لصالح بلاده لم يستطع عليه من سبقوه من القادة، والحالة الأبرز هنا هى نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، ثم الاعلان عن افتتاحها يوم الذكرى السبعين لنشأة إسرائيل، والتى هى الذكرى السبعين للنكبة الفلسطينية والعربية الأكبر فى التاريخ المعاصر. أما الملاحظة الثالثة فهى أن إسرائيل تتحسب أيضا وإن لم يكن ذلك معلنا من احتمال سقوط الرئيس ترامب وعدم استكماله مدته الرئاسية، الأمر الذى يدفعها إلى تكثيف السعى للحصول على أكبر دعم ممكن عسكريا وسياسيا من إدارة ترامب لمواجهة النفوذ الإيرانى

كتب/ د. عمرو عبد السميع-صحيفة الاهرام ـ مقالة بعنوان “مؤامرة من أيام نابليون”

قال فيها:  يعتقد الكثيرون أن مسألة زرع إسرائيل ككيان دينى عنصرى فى فلسطين هو مسألة ترتبط بوعد بلفور فى مطلع القرن المنقضي، إلا أن الموضوع يبدو متغلغلا فى الماضى أكثر من ذلك، ومنذ أيام بادرنى أحمد عزالعرب الرئيس الشرفى لحزب الوفد بأنه يقتنى واحدا من الأدلة التى تشير إلى أن مؤامرة إسرائيل جزء من العقيدة السياسية الغربية، وهو خطاب

نابليون بونابرت أمام حائط المبكى فى الطريق إلى عكا أثناء حملته على الشرق، وقد اخترت مقطعا من الخطاب لأنشره اليوم للتدليل على الإيمان الغربى المطلق بشرعية نشأة إسرائيل، هذه النصوص تشير إلى حجم المجهود الدعائى والفكرى الذى تحتاجه أمتنا كى تغير من المسار الضال والمنحرف الذى يمشى فيه العقل الغربى مضللا خلف مجموعة من الخرافات والصياغات الكاذبة لأحداث التاريخ.