نتانياهو يناقش وواشنطن «ضم مستوطنات» الضفة

Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu attends the weekly cabinet meeting at the Prime Minister's office in Jerusalem February 11, 2018. REUTERS/Ronen Zvulun

فتح نيوز|

في تطور خطير أدانه الفلسطينيون سريعاً، أُعلن في إسرائيل أمس أن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو يبحث مع الإدارة الأميركية في مشروع قانون سيؤدي الى ضم مستوطنات الضفة الغربية المحتلة من جانب واحد. يأتي هذا الإعلان في وقت استقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو أمس الرئيس محمود عباس الذي يبحث عن رعاية دولية لعملية السلام بديلاً من الرعاية الأميركية بعد قرار إدارة الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس «عاصمة لإسرائيل» ونقل السفارة الأميركية الى المدينة.

ونقلت وكالات أنباء روسية عن بوتين قوله في مستهل اجتماعه مع عباس أمس، إنه تحدث عبر الهاتف مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب وناقش معه مساعي تسوية الخلافات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، مضيفاً أن الوضع في المنطقة أبعد ما يكون عما تتمنى موسكو رؤيته. من جانبه، قال عباس: «في حال عقد اجتماع دولي نطلب ألا تكون الولايات المتحدة الوسيط الوحيد بل واحداً من الوسطاء».

وفي إسرائيل، نقل ناطق باسم حزب «ليكود» اليميني الذي يتزعمه نتانياهو، عن رئيس الوزراء قوله في اجتماع مع نواب الكتلة البرلمانية للحزب: «في خصوص مسألة تطبيق السيادة (الإسرائيلية على مستوطنات الضفة)، يمكنني القول إنني أتحدث مع الأميركيين في هذا الشأن منذ بعض الوقت». ولم يوضح إلى أي مدى ذهبت المناقشات في شأن ضم جزء من الأراضي التي يرغب الفلسطينيون في إقامة دولتهم المستقبلية عليها، وهي خطوة ستلقى بالتأكيد معارضة دولية قوية، وقد تنهي بالضربة القاضية أي أمل بإحياء عملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل، علماً أن معظم دول العالم يعتبر المستوطنات غير قانونية.

وتأتي تصريحات نتانياهو فيما يواجه شبهات بالفساد، ويتعرض الى ضغوط من سياسيين يمينيين للمضي في مشروع قانون فرض السيادة على مستوطنات الضفة من جانب واحد. وكان نائبان، أحدهما من «ليكود»، اقترحا مشروع قانون يطبق السيادة على مستوطنات الضفة، لكن نتانياهو أوقف المشروع أول من أمس. وتحدث مسؤولون عن الحاجة للتركيز على القضايا الأمنية اثر مواجهة أدت الى غارات إسرائيلية في سورية.

ولم يصدر تأكيد من البيت الأبيض إن كانت محادثات أجريت فعلاً في مسألة ضم المستوطنات. غير أن الناطق الرئاسي الفلسطيني نبيل أبو ردينة شدد على أن أي ضم «سيقضي على كل جهد دولي يهدف إلى إنقاذ العملية السياسية». وأضاف في تصريحات من موسكو حيث أجرى عباس محادثات مع بوتين، وسط تقارير عن احتمال مناقشتهما خيارات جديدة للوساطة في عملية السلام: «لا يحق لأي طرف الحديث عن وضع الأراضي الفلسطينية».

وفي موسكو، خطفت الأحداث في سورية بعض بريق زيارة عباس التي نقلت من سوتشي إلى موسكو بعد تحطم طائرة ركاب روسية، إذ فضّل بوتين البقاء في موسكو لمتابعة الموقف عن قرب.

وكانت مصادر ديبلوماسية أشارت قبل أسابيع أن «الجانب الروسي مستعد لدعم أي مبادرة عربية أو فلسطينية تُعرض على مجلس الأمن في شأن القدس». ويشير خبراء إلى «عدم قدرة أو رغبة موسكو في تصدُّر موضوع التسوية الفلسطينية – الإسرائيلية أو إبعاد الجانب الأميركي». وترجح مصادر مطلعة في موسكو أن «تدعم موسكو أي طلب فلسطيني لتفعيل اللجنة الرباعية الدولية أو إضافة دولتين أو أكثر إليها». ويقلل خبراء من إمكان دعوة موسكو الى عقد قمة بين عباس ونتانياهو، موضحين أن «موسكو جربت الدعوة العام الماضي، ولم تلق تجاوباً من تل أبيب، كما لا ترغب في الضغط على إسرائيل نظراً لقوة تأثيرها عالمياً في ملفات قد تؤثر سلباً على علاقات روسيا مع الغرب، خصوصا في ملفات أوكرانيا والعقوبات». وإضافة إلى الدعم السياسي من الكرملين، يسعى عباس إلى حشد دعم من الكنيسة الأرثوذوكسية الروسية، ودار الإفتاء لمسلمي روسيا بحضور زعماء روحيين من الجمهوريات والمقاطعات ذات الغالبية المسلمة في الاتحاد الروسي.

وكشفت مصادر ديبلوماسية لـ «الحياة» أن «عباس سيلتقي البطريرك كيريل لبحث الأوضاع في الأراضي المقدسة والوضع حول القدس بصفتها الجامعة لجميع الأديان». وأضاف المصدر أن «لقاء الرئيس مع الزعماء الروحيين لمسلمي روسيا ومجلس الإفتاء يهدف إلى حشد طاقات نحو 20 مليون مسلم روسي للمساعدة السياسية والإنسانية».