قراءة في الصحف الفلسطينية 22/1/2018

f5e1c814bcea4254ad295a3e7da2edbb

فتح نيوز|

تصدر الصحف الفلسطينية الثلاث (القدس، الأيام، الحياة الجديدة) الصادرة اليوم الاثنين، الاضراب الشامل الذي دعت له الفصائل الوطنية الفلسطينية غدًا الثلاثاء باستثناء “الصحة” و”التعليم” تنديدًا بقرار ترمب.

وركزت على لقاء بنس بالعاهل الأردني والاختلاف على موضوع القدس، كما تضمنت العناوين إطلاق وكالة “الأونروا” لحملة دولية لسد العجز المالي في ظل الازمة التي تتعرض لها.

 وأبرزت الصحف الثلاثة المداهمات والاقتحامات التي ينفذها الاحتلال في مختلف أنحاء الضفة الغربية.

3

رصدت صحيفة القدس ردود الافعال الفلسطينية على انعقاد مؤتمر الأزهر العالمي، حيث انفردت بتصريح خاص من “وزير شؤون القدس ومحافظها عدنان الحسيني” بشأن توصيات المؤتمر متأملًا بتطبيقها على أرض الواقع.

وأبرزت اعلان منظمة المرأة العربية زيارة القدس تضامنًا مع عروبة القدس ومساندة الشعب الفلسطيني، وتلبية لنداء الرئيس محمود عباس إلى زيارة المدينة المقدسة ردًا على قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الاعتراف بها عاصمة لإسرائيل.

وأشارت إلى محاولات نتنياهو المستمرة بالضغط على ترمب لعرض “صفقة القرن” وفرضها على السلطة الوطنية الفلسطينية.

2

ركزت صحيفة الحياة الجديدة على اصرار القيادة الفلسطينية وحركة فتح على اتمام المصالحة الوطنية الفلسطينية، حيث جاء التصريح الاخير لعضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام ليؤكد على “ان الرئيس عباس وحركة فتح مصممون على تحقيق المصالحة ولن نلتفت يمينًا أو يسارًا”.

وأشارت إلى إعلان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن أن الثلاثاء المقبل إضراب شامل لكافة القطاعات، والمؤسسات، ما عدا وزارتي الصحة والتعليم، تنديدًا بإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأخير بشأن القدس، وتنفيذًا لقرارات المجلس المركزي المنعقد مؤخرًا بتفعيل المقاومة الشعبية السلمية.

والقت الضوء على الازمة التي تعيشها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” في ميزانيتها عقب القرار الأميركي بتقليص الدعم الذي تقدمه للأونروا إلى النصف، وإطلاقها لحملة دولية لسد العجز المالي، حيث نشرت اخيرًا تصريح عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ورئيس دائرة شؤون اللاجئين زكريا الاغا الذي اكد على خلاله أن العجز المالي مرده أسباب سياسية لتصفية “الأونروا”.

1

انفردت صحيفة الايام بنشر تصريحات خاصة من الناطق بلسان الرئاسة ابو ردينة، حيث اشار خلالها الى ان الرئيس محمود عباس سيكون واضحًا اليوم خلال لقاءه، في العاصمة البلجيكية، بروكسل، مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، في إجابته عن كل التساؤلات، سواء ما يتعلق بالاحتلال أو المستوطنات أو القرار الأمريكي بشأن القدس.

كما تناولت أخبار زيارة نائب الرئيس الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط مايك بنس ولقاء الملك عبد الثاني في عمان أمس، وتصريحات ملك الاردن بأن القدس الشرقية يجب أن تكون عاصمة لدولة فلسطينية مستقبلية.

ورفضًا لزيارة “بنس” وتنديدا بقرار ترمب، القت “الايام” الضوء على دعوة  حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” لاضراب شامل في كافة المؤسسات والقطاعات غدًا بالبلاد باستثناء “الصحة” و”التعليم”.

مختارات من كتاب:

افتتاحية صحيفة القدس “أوهام بينيس”

أكد الكاتب على أن مواقف وتصريحات نائب الرئيس الأميركي، مايك بينيس وإصراره على زيارة حائط البراق، على اعتبار القدس عاصمة أبدية لإسرائيل، يوضح إصرار الإدارة الأميركية على عدائها السافر للشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة، موجهًا رسالة شديدة اللهجة “على ترمب وبينيس أن يدركا أن الشعب الفلسطيني الذي ناضل من أجل حريته واستقلاله منذ عقود طويلة بدعم المجتمع الدولي وأحرار العالم، وقدم قوافل الشهداء والجرحى والأسرى، لن يرفع الراية البيضاء تحت أي ظرف”.

كلمة “الحياة الجديدة” لا تراجع عن المصالحة… لا بديل عن الوحدة

تناولت كلمة الحياة الجديدة الهدف الوطني البليغ، الذي لا بديل عن الوحدة الوطنية التي نراها مع المصالحة الوطنية، التي يمكن فيها وحدة القوة والضمانة لانتصارنا في معركة الدفاع عن القدس العاصمة، على طريق تحقيق كامل أهداف شعبنا العادلة في الحرية والاستقلال والسيادة.

كما شددت على انه لا تراجع عن المصالحة ولا بديل عن الوحدة الوطنية، وعلى حماس أن تثق بذلك تماما، فتكف عن إضاعة الوقت بلغة التعطيل المعيبة.

علي هويدي  يكتب في صحيفة الايام “استهداف «الأونروا» يتطلب إحياء دور لجنة التوفيق؟”

اوضح الكاتب ان ما يجري من استهداف منهجي لوكالة “الأونروا”، تارة بأن الوكالة أصبحت تشكّل عائقاً أمام السلام، مؤكدًا علي ضرورة الضغط الدائم لإعادة إحياء لجنة التوفيق الدولية، لأهميتها في ملعب الصراع القانوني وتحقيق مطالب اللاجئين الفلسطينيين التي أقرتها الشرعية الدولية.