دار الكلمة الجامعية تطلق مسابقة جائزة الفنان إسماعيل شمّوط للفن التشكيلي

%d8%b7%c2%ac%d8%b7%c2%a7%d8%b7%c2%a6%d8%b7%c2%b2%d8%b7-%d8%b7%d8%b8%d8%b8%cb%86%d8%b7%c2%b7

فتح نيوز|

أطلقت “دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة” في مدينة بيت لحم، وللسنة الرابعة على التوالي، مسابقة جائزة الفنان إسماعيل شمّوط للفن التشكيلي لعام 2018، تكريما للفنان الراحل ومن أجل تشجيع إبداعات الفنانين الشباب والاحتفاء بهم ودعم مسيرتهم الإبداعية.

وتنظم المسابقة هذا العام تحت شعار “كلنا للوطن”، وتستهدف الفنانات والفنانين من داخل فلسطين والمهجر للمشاركة في المسابقة، على أن يكون عمر الفنان تحت 35 عاما، وأن يكون من فلسطينيا أو من فلسطيني المهجر، وله أعمال فنية سابقة، لديه تدريب فني سابق أو دراسة فنية، وأن يكون طلب المشاركة كاملا بكل المرفقات المطلوبة.

وقال رئيس دار الكلمة الجامعية القس الدكتور متري الراهب: يشرفنا أن نطلق مسابقة إسماعيل شموط للفن التشكيلي في نسختها الرابعة، لنكشف عن المواهب الفنية الفلسطينية الشابة، ولنحث الفنانين الفلسطينيين الشباب على مزيد من الإبداع والعطاء، وقد أطلقت دار الكلمة الجامعية هذه الجائزة قبل أربع سنوات تخليداً لذكر عملاق الفن التشكيلي الفلسطيني إسماعيل شموط، كي يكون ذكره منارة تهدي الجيل القادم من الفنانين الشباب.

وقالت رئيسة برنامج التصميم الجرافيكي والفنون التطبيقية في دار الكلمة الجامعية فاتن فوزي نسطاس متواسي: أجرينا بعض التعديلات على شروط المتسابقين هذا العام، وهنالك محفزات جديدة للفائزين، من ضمنها منح دراسية خلال الصيف خارج البلاد. وعليه، نتوقع وصول العديد من طلبات المشاركة التي ستكون بمستوى فني عال وستكون المنافسة قوية.

وحول شروط العمل المقدم، يجب أن يتمحور العمل الفني حول موضوع  “كلنا للوطن”،  وأن يكون معبرًا عن الوحدة بين الشعب الفلسطيني والقضايا الإنسانية، ويحمل حب الحياة والتفاؤل والأمل، وأن يكون العمل المقدم للمسابقة في مجالات التصوير التالية: رسم زيتي، أكريليك، ألوان مائية، ومواد مختلفة  (Mixed Media)، وأن يكون العمل الفني منتجا حديثا، وأصليا وغير منقول عن أي عمل آخر، ولا يحق للمشاركين عرضه أو نشره قبل إعلان النتائج.

وستشكل دار الكلمة الجامعية لجنتين لتقييم الأعمال الفنية المقدمة للمسابقة، تتكون من فنانين ذوي خبرة فنية وأكاديمية من فلسطين ومن خارجها، حيث تقوم اللجنة الأولى باختيار أفضل عشرة أعمال، واللجنة الثانية تختار أفضل ثلاثة أعمال.

وستعلن النتائج النهائية في حفل تنظمه دار الكلمة الجامعية في بداية شهر آذار، شهر ميلاد الفنان شمّوط، حيث سيجري تكريم المتأهلين للمرحلة النهائية وعددهم عشرة، بشهاده تصرح باسم الفائز وتذكر معلومات المسابقة الرسمية، وستنظم دار الكلمة معرضًا ومزادًا صامتًا للأعمال العشرة الأولى في الجامعة لمدة ثلاثة أسابيع، وسيتم طباعة كتالوج لتوثيق الأعمال العشرة المتأهلة للمرحلة النهائية.

وسيتم تقديم منحة دراسية للفائز بالمرتبة الأولى لدراسة مساق صيفي خارج البلاد، خلال صيف 2018، حيث سيتم توفير تكاليف “الفيزا” والسفر والإقامة والمصروف الشخصي، بينما سيتم تقديم منحة للفائزين بالمرتبتين الثانية والثالثة، لدراسة مساق صيفي في دار الكلمة الجامعية، خلال صيف 2018.

يذكر أن الفنان الراحل إسماعيل شمّوط، ابن مدينة اللد ومخيمات اللجوء والمنافي، من أبرز رواد الحركة الفنية الفلسطينية ومؤسسي أطرها التنظيمية، وقد عبّر الفنان شمّوط على امتداد مسيرته الفنية، عن هموم الشعب الفلسطيني وذاكرته ومسيرته النضالية، وامتاز بريشة حساسة مبدعة وبمنظومة ألوان ومضامين تعبر عن المحطات التاريخية المختلفة التي مر بها الشعب الفلسطيني، منذ النكبة وحتى مرحلة النهوض والتغلب على الفاجعات المتلاحقة .

وتعتبر دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة أول مؤسسة تعليم عالٍ فلسطينية، تركز تخصصاتها على الفنون الأدائية والمرئية والتراث الفلسطيني والتصميم، وتمنح درجة البكالوريوس في التصميم الداخلي، والسياحة الثقافية والمستدامة، والفنون الأدائية، والتصميم الجرافيكي، والفنون المعاصرة، وإنتاج الأفلام، كما تمنح درجة الدبلوم في تخصصات الإنتاج الفيلمي الوثائقي، والدراما والأداء المسرحي، والفنون التشكيلية المعاصرة، والزجاج والخزف، وفن الصياغة، والتربية الفنية، والأداء الموسيقي، والأدلاء السياحيين الفلسطينيين، وفنون الطبخ وخدمة الطعام وبرنامج ضيافة الطعام المتقدمة، وتعمل الكلية على تطوير مهارات ومواهب طلبتها لتخرجهم سفراء لوطنهم وثقافتهم وحضارتهم.