الجاليات الفلسطينية بالولايات المتحدة تطلق حملات وانشطة للضغط على ترامب لعدم الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ومنع نقل السفارة

11910499_1635761363308083_1701095817_n

فتح نيوز|

كثفت الجاليات الفلسطينية والعربية واسلامية من حملات الضغط على الادارة الامريكية من اجل منع اعلان الرئيس الامريكي دونالد ترامب اعلان القدس عاصمة لاسرائيل في اطار الحملات التي تنفذها لتعريف المجتمع الامريكي بالواقع في فلسطين ومخاطر مثل هذا القرار وانعكاساته حتى على المجتمع والمواطن الامريكي.

واعلنت مجموعة من ممثلي الجاليات و المنظمات الفلسطينية في الولايات المتحدة الامريكية وبدعم من مؤسسات وجاليات عربية واسلامية وامريكية داعمة للحقوق الفلسطينية عن مواصلة الفعاليات التي انطلقت من اجل تحذير الادارة الامريكية من مخاطر اعلان القدس عاصمة لاسرائيل بعد ان كانت نفذت سلسلة انشطة ضد قرار اغلاق بعثة فلسطين في واشنطن.

وفي هذا الاطار قال عبد ذياب رئيس الجالية الفلسطينية الامريكية في ولايتي نيويورك ونيو جيرسي ان الجالية الفلسطينية الامريكية تعمل وبالتعاون مع جميع انصار القضية الفلسطينية في الولايات المتحدة الامريكية لمنع صدور هذا القرار .

وقال ذياب ان الجالية في ولايتي نيويرك ونيو جيرسي اطلقت حملة جمع تواقيع من المواطنين الامريكان مطالبين الرئيس ترامب بالتراجع عن قراره مشيرا الى ان هذه الحملة تهدف الى اظهار مخاطر استمرار الرئيس الامريكي بهذه الخطوة التي تحمل في ثناياها مخاطر سياسية مختلفة كما انها تؤثر على سمعة الولايات المتحدة الامريكية وستخرب علاقاتها مع العالم العربي والاسلامي .

بدوره قال حنا حنانيا رئيس الاتحاد الامريكي لرام الله فلسطين وهو من اكبر التجمعات الفلسطينية الامريكية ان الحملة للضغط على الادارة الامريكية من اجل منع اعلان الرئيس الامريكي القدس عاصمة اسرائيل ستتواصل وتتوسع طبقا للتطورات السياسية الى جانب التطورات على الارض مشيرا الى ان مجموعة من المؤسسات والتجمعات الفلسطينية والعربية اطلقت حملات عبر مواقع التواصل الاجتماعي للتعريف بمخاطر هذا الاعلان وانعكاساته على الوضع بالشرق الاوسط ككل الى جانب انعكاساته على الولايات المتحدة الامريكية ومواطنيها وسمعتها الدولية.

وبحسب حنانيا فقد تم اطلاق عدة حملات بعضها لجمع التواقيع من المواطنين الامريكيين حيث تطالب الرئيس الامريكي بعدم اتخاذ مثل هذا القرار لما له من مخاطر سياسية وانعكاسات على مستقبل المنطقة وجهود الولايات المتحدة في سعيها لحل عادل للصراع العربي الاسرائيلي .

وطالبت العريضة الرئيس الامريكي بلعب دور ايجابي وحيادي في المفاوضات  الفلسطينية الاسرائيلية المستقبلية وعدم الانحياز لطرف على حساب الاخر .

كما تتضمن العريضة ايضا مطالبة للرئيس الامريكي بعدم نقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس لان ذلك يؤثر على المنطقة بسبب حساسية الموضوع الخاص بالقدس التي هي جزء من الاراضي الفلسطينية المحتلة وقرار نقل السفارة سيعطي دولة الاحتلال دعما سياسيا ومعنويا ويضعف كل الجهود الامريكية لاحياء اي عملية السلام تسعى الولايات المتحدة وغيرها من دول العالم لاحياءها من اجل التوصل ال حل دائم وعادل للصراع الفلسطيني الاسرائيلي.

على صعيد ذات صلة وفي اطار الحملات قال حنانيا ان المنظمات الفلسطينية والعربية ستطلق هاش تاغ على توتير والفيس بوك وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان handsoffjerusalem# حيث سيتم اطلاقها في مختلف الولايات للتغريد حول الموضوع في اطار الضغوط والتحذير من مخاطر اي قرار امريكي.

كما اعلن حنانيا عن اجراء الترتيبات لعقد مؤتمر صحفي تشارك فيه منظمات عربية واسلامية وفلسطينية امريكية  للتاكيد للرئيس الامريكي ترامب أن إعلان القدس عاصمة إسرائيل سيئ لأمريكا وسيئ للمسلمين الامريكيين ولكل العالم حيث سيتم الاشارة الى مخاطر الخطوة ومدى القلق العميق الذي يشعر به مسلمو الولايات المتحدة الامريكية .

كما اعلن الاتحاد الامريكي لرام الله فلسطين عن نيته اطلاق حملة اتصالات الى البيت الابيض لمطالبة الرئيس الامريكي بعدم اتخاذ الخطوة التي من شانها ان تؤدي الى مزيد من التصعيد بالمنطقة والعالم وحتى داخل الولايات المتحدة الامريكية.

والى جانب الخطوات المتخذة في اطار حملات الضغط على ترامب توجيه رسائل إلى المحررين الصحفيين و وسائل الاعلام الامريكية  من اجل التحذير عبر وسائل الاعلام الامريكية من مخاطر الخطوة الامريكية حيث ستقوم الحملة على اساس توجيه رسائل في مختلف الولايات تحذر من القرار المنوي اتخاذه اتجاه القدس .

 وختم حنانيا بالقول والتاكيد ان الجاليات الفلسطينية والعربية تقف الى جانب ابناء شعبنا وقضيته ومقدساته محذرا من خطورة التلاعب بالقدس مدينة ودين وتاريخ اسلامي ومسيحي مشيرا الى ان الجهود تتضمن البحث في الترتيب لمسيرة جماهيرية ضخمة قبالة البيت الابيض.