أبرز ما تناولته الصحافة العربية 14/12/2017

thumbgen

فتح نيوز|

تباينت آراء الصحف والكتاب العرب حول أهمية قمة منظمة التعاون الإسلامي التي انعقدت بالأمس في تركيا، والقرارات التي صدرت عنها. ففي الوقت الذي قلل فيه البعض من أهمية القمة والقرارات التي اتخذتها وكذلك غياب بعض القادة العرب عنها، أكد آخرون أنها مثلت “بارقة أمل في إعادة بريق الاهتمام العالمي للقضية الفلسطينية”

“قمة العجز المزدوج”

وفي مقالٍ بعنوان “عن القمة التي سلمت القدس”، يقول بيار أبي صعب في الأخبار اللبنانية “القمّة التي شهدتها إسطنبول، تشبه للأسف مسرحيّة تراجيكوميديّة، نعرف سلفاً أحداثها الكاريكاتورية، ومواقفها المضخّمة، ونعرف بالضبط ما ستقول شخصياتها وتفعل، ونعرف خاتمتها المضحكة -المبكية. ممثلو 48 دولة، بينهم 16 رئيس وملك وأمير ورئيس حكومة، لا يملكون مجتمعين أدنى جرأة على تحدي إسرائيل وتهديدها”.

ويضيف الكاتب “في الحقيقة لن يبقى من تلك القمّة المخزية، إلا الصورة التذكاريّة”.

يتساءل محمد الحمادي في افتتاحية الاتحاد الإماراتية عن الجدوى الحقيقية من القمة الإسلامية وغيرها من الاجتماعات التي حدثت في الأسبوع الماضي، مؤكداً “فعلياً وحتى هذه اللحظة، لا شيء غير الكلام!”.

وفي مقالٍ بعنوان “قمة العجز المزدوج”، يقول رفيق خوري في مقالٍ في الأنوار اللبنانية “تعددت القمم والاجتماعات العربية والاسلامية حول القدس وفلسطين، والنتيجة واحدة: بيانات قوية الانشاء، ضعيفة الفعل، محدودة التأثير”.

ويضيف خوري “إن جوهر المسألة هو أن القدس محتلة منذ نصف قرن، ومشكلة العرب والمسلمين هي العجز المزدوج: العجز عن تحرير القدس بالقوة، والعجز عن استعادتها بالتفاوض في عملية سلام”.

وفي رأي اليوم اللندنية، يقول عبد الباري عطوان إن “القِمّة الإسلاميّة جاءت مُخيّبَةً للآمال حُضورًا وقرارات وأبرز إنجازاتِها فَضح الزّعامات التي قاطعَتها”.

ويضيف عطوان “في هذهِ اللّحظة التاريخيّة الحَرجة، كان المأمول أن تُوضع كل الخلافات السياسيّةِ جانبًا، وأن يَرتقي الجميع إلى مُستوى المَسؤوليّة تجاه هذهِ الطّعنة المَسمومة، ولكنّهم خيّبوا آمالنا كالعادة، ولم يُشاركوا في المُؤتمر، بل أقدموا على تَخفيض مُستوى تَمثيلهم إلى أقل من مُستوى وزير الخارجيّة. نحن نَسأل وبكُل صراحة لماذا غابَ العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز عن هذهِ القمّة، ولماذا قاطعها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ولم يُشارك فيها العاهل المغربي محمد السادس، رئيس لَجنة القُدس؟ فهَل القادة الأفارقة والآسيويون الذين حَرِصوا على الحُضور أكثر حِرصًا على القُدس المُحتلّة مِنّا نحن العَرب؟”

وبالمثل، تنتقد القدس العربي اللندنية في افتتاحيتها غياب بعض القادة العرب عن القمة، حيث تقول “هناك بالتأكيد أيضاً نوع من النزاع السياسيّ والجغرافيّ بين السعودية ومصر، من ناحية، وتركيا، من ناحية أخرى، على قيادة العالم الإسلامي، لكن أما كان المفترض، احتراماً لهذا العالم الإسلامي نفسه، ولمقدّساته التي تعتبر القدس أحد أكبر رموزها، أن يتم تجاوز هذه الخلافات لمنع إسرائيل، والموقف الأمريكي المنحاز إليها، من استغلال الصدع بين الدول العربية والإسلامية؟”

“بارقة أمل”

أما الشرق القطرية فتؤكد أن القمة قد مثلت “بارقة أمل في اعادة بريق الاهتمام العالمي للقضية الفلسطينية، كما شكلت ردا قويا لم يكن الرئيس الأمريكي وأصدقاؤه في تل أبيب يظنونه ممكنا”.

وفي الدستور الأردنية، يقول رحيل محمد غرابية إن القمة كانت “خطوة مهمة وهي ضرورة وحاجة ملحة للأمة العربية والإسلامية في هذا الوقت، وهي تمثل الخطوة الأولى في طريق تنسيق موقف إسلامي واسع، ومن أجل وضع برنامج واضح الخطوات في التواصل مع الأشقاء والأصدقاء ودول العالم الأخرى، ومن أجل تحقيق النصرة المطلوبة بحدها الادنى لمقدسات الأمة الإسلامية المسلوبة المنتهكة بطريقة فاعلة”.

ومن جانبها، تشيد الوطن العمانية في افتتاحيها بالقمة، مؤكدةً أن قراراتها “تعد من الأهمية بمكان، وتتناسب مع الخطوة الأمريكية بالاعتراف بمدينة القدس المحتلة عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي، وذلك من حيث أنها تمثل ردًّا إسلاميًّا موحدًا يمكن أن يأخذ مفاعيله على الأرض، ويضع الحليفين الأمريكي والإسرائيلي أمام واقع جديد يدعوهما للتفكير مليًّا ومجددًا في مآلات هذه الخطوة غير محسوبة العواقب، والقافزة على قرارات الشرعية الدولية”.