وزير الثقافة المصري: الأضرار الثقافية والتراثية التي تعرضت لها فلسطين لا تقل خطورة عن التبعات السياسية للاحتلال

9be3797180a3715186710bfa430eacf7

فتح نيوز|

قال وزير الثقافة المصري حلمي النمنم: إن الأضرار الثقافية والتراثية التي تعرضت لها فلسطين لا تقل خطورة أو ضررا عن التبعات السياسية أو الاقتصادية للاحتلال الإسرائيلي الآثم.

جاء ذلك في كلمة النمنم باحتفالية الجامعة العربية أمس الاربعاء، بيوم الوثيقة العربية تحت عنوان “القضية الفلسطينية: مائة عام على وعد بلفور، وخمسون عاماً على الاحتلال الإسرائيلي”، التي ألقاها نيابة عنه رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية المصرية د. أحمد الشوكي، بحضور الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، وسفير دولة فلسطين لدى مصر ومندوبها الدائم بالجامعة العربية جمال الشوبكي.

وقال: إن احتفالنا اليوم يتزامن مع مرور مئة عام على وعد بلفور، محذرا من الكوارث التي تبعت الاحتلال الصهيوني للأراضي العربية، وما تبعه من سرقة ونهب للأرشيف والوثائق والمكتبات الفلسطينية.

وأكد النمنم أهمية الوثيقة العربية باعتبارها المصدر الأصدق والأكثر أمانة لعرض وفهم تاريخ الأمة بشكل صحيح، في وقت تمر به بالعديد من المصاعب الإشكاليات، التي ستتجاوزها لتصبح أكثر قوة وشبابا.

وشدد وزير الثقافة المصري على أهمية حفظ ورقمنة الوثائق لإيصال فحواها إلى الأجيال الجديدة بشكل يساعدهم على فهم ذاتهم وهويتهم، وسط موجات التشويش المتواصلة على الهوية العربية.

ونوه في هذا الإطار، إلى المعلومة التي وردت عن مصر في عام 714 هجرية/1314 ميلادية،  التي تشير إلى استعارة الأقباط بعض القناديل والأثاث من جامع عمرو بن العاص ليستخدموها في كنيستهم في أحد أعيادهم الدينية، متسائلا: هل هناك رسالة عن هوية الشعب المصري أوضح وأنقى من تلك الرسالة؟

Comments

Latest Tweets

  • It seems like you forget type any of your Twitter OAuth Data.