نتنياهو في احتفال لمرور 50 عاما على الاستيطان في الضفة: نحن هنا لنبقى إلى الأبد

netenyaho12

فتح نيوز|

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ” لن يكون هناك أي إخلاء للمستوطنين بعد اليوم، ولن تقتلع مستوطنات من “أرض إسرائيل”.

وأضاف نتنياهو، في كلمته خلال الاحتفال، لمناسبة مرور 50 عاما على الاستيطان في الأراضي المحتلة عام 1967، تحت عنوان “أضواء اليوبيل”، حضره آلاف المستوطنين، وسياسيين بارزين، في مستوطنة “بركان” قرب سلفيت: نحن هنا لنبقى إلى الأبد، هذا ميراث آبائنا، وهذه أرضنا، عدنا إلى هنا كي نبقى إلى الأبد، لن يكون هناك أي اقتلاع لمستوطنات في أرض إسرائيل”.

وتابع: ثبت أن اقتلاع المستوطنات لا يساعد في تحقيق السلام، فقد اقتلعنا مستوطنات، وتلقينا صواريخ، ولن يتكرر ذلك، وهناك سبب آخر يجعلنا نحافظ على هذا المكان، وهو أن (السامرة) الضفة الغربية هي ذخر استراتيجي لدولة إسرائيل، وتشكل مفتاح مستقبلها، لأنه من مرتفعاتها العالية في جبل “حتصور”، نشاهد البلاد من الطرف إلى الطرف الآخر”.

وأضاف: يقول للزعماء الأجانب الذين يأتون إلى هنا “تخيلوا أن قوات إسلامية متطرفة تسيطر على هذه القمم، فهذا سيعرضنا للخطر، وأيضا يعرضكم للخطر، وكل جيراننا، وكل المنطقة والشرق الأوسط بأسره، وعلى ضوء ما يحصل حولنا في الشرق الأوسط، فمن الممكن تتخيل النتائج، علينا وعلى شارع 6 وعلى مطار اللد. ولذلك فنحن لن نتنازل، سنحافظ على (السامرة)، وإزاء من يطالبنا بالاقتلاع، سنقوم بتعميق الجذور، ونبني ونمكّن ونستوطن”- على حد تعبيره.

وخلال الاحتفالات التي شارك فيها وزير التربية، ورئيس حزب “البيت اليهودي” نفتالي بينيت”، قال رئيس المجلس الإقليمي “شومرون” الاستيطاني يوسي دغان: عدنا إلى هنا إلى أبد الآبدين،  وهذا يوم احتفالي ليس فقط في (السامرة)، وإنما لكل شعب إسرائيل”.

وتوجه يوسي دغان في حديثه إلى نتنياهو، وقال: أعطنا القوة لتحقيق الحلم الصهيوني، أرض “السامرة” تطلب مستوطنات جديدة، والاستيطان يستدعي البناء مجددا في (يهودا والسامرة) الضفة الغربية، كما طالب بإعادة المستوطنين إلى المستوطنات، التي تم إخلاؤها قبل 12 عاما.