نتنياهو يشن هجوما على الاتحاد الاوروبي بسبب موقفه من الفلسطينيين والصحفيين يلتقطونه نتيجة خطأ تقني

تحذيرات أميركية إسرائيلية من تحول خطاب نتنياهو إلى كيد مرتد

فتح نيوز|

تكشف صحيفة “هآرتس” ان خطأ تقنيا وقع خلال الاجتماع المغلق الذي عقده رئيس الحكومة نتنياهو مع قادة اربع دول في اوروبا الشرقية، امس، كشف فحوى خطابه الذي شن من خلاله هجوما قاسيا على الاتحاد الاوروبي، اعتبر خلاله تعامل الاتحاد مع اسرائيل بأنه جنوني.

وقالت الصحيفة ان نتنياهو شن هجومه خلال اجتماع مغلق عقده في بودابست مع رؤساء حكومات هنغاريا، التشيك، بولندا وسلوفاكيا. وتم بث اقواله نتيجة خطأ الى السماعات التي تم توزيعها على الصحفيين. وبعد عدة دقائق تم اكتشاف الخطأ ووقف البث. وتطرق نتنياهو الى الوضع في سورية واعترف بان اسرائيل هاجمت عشرات المرات قوافل اسلحة تابعة لحزب الله.

وقال نتنياهو ان “الاتحاد الاوروبي هو الجهة الدولية الوحيدة التي تشترط العلاقات مع اسرائيل، التي تزوده بالتكنولوجيا، بمعايير سياسية. لا احد يفعل ذلك غيرها. لدينا علاقات مميزة مع الصين وهي لا تهمها المسائل السياسية. مودي (رئيس الحكومة الهندية) قال لي خلال زيارته الى اسرائيل “يجب علي القلق على المصالح الهندية. اين سأتلقى هذا؟ في رام الله؟ روسيا لا تطرح شروط سياسية، ولا تفعل افريقيا ذلك. الاتحاد الاوروبي فقط يشترط العلاقات بذلك. هذا جنون ويتعارض مع مصالح اوروبا”.

وطلب نتنياهو من رؤساء الحكومات الأربع، مساعدة اسرائيل في مؤسسات الاتحاد الاوروبي من اجل ازالة شرط دفع العلاقات بحدوث تقدم في العملية السلمية مع الفلسطينيين، وقال: “اقترح ان تنقلوا رسالة الى نظرائكم في اوروبا حول كيفية مساعدة اوروبا. لا تتآمروا على الدولة الوحيدة في المنطقة التي تهتم بمصالح اوروبا. توقفوا عن مهاجمة اسرائيل. ادعمونا. اوروبا تفصل نفسها عن مركز الاختراعات الكبير في العالم. لا يوجد منطق هنا. الاتحاد يتآمر على امننا في كونه يتآمر على اسرائيل، بسبب محاولة مجنونة لطرح شروط سياسية”.

وفي هذه المرحلة تدخل رئيس الحكومة الهنغارية، فيكتور اوربان وقال وهو يضحك: “سيد نتنياهو، الاتحاد الاوروبي مميز، حتى اكثر، انه يضع شروطا حتى لمن اصبحوا في داخله وليس فقط لمن في خارجه”.

فرد نتنياهو: “يجب على اوروبا ان تقرر اذا كانت تريد الحياة والازدهار او الاختفاء. اعرف انكم مصدومين لأنني لست على صواب سياسي. هذه طرفة، هذه طرفة. اذا كان يمكنكم دفع هذا فانه سيحقق الفائدة لكم ولأوروبا كلها. نحن جزء من الثقافة الاوروبية، اوروبا تنتهي في اسرائيل – فإلى الشرق لا توجد اوروبا.”

وواصل نتنياهو قائلا: “لا يوجد لدينا اصدقاء اكبر من المسيحيين الذين يدعمون اسرائيل في العالم، والأمر لا يتوقف على الانجيليين. اذا وصلت الى البرازيل فسيتم استقبالي هناك بتحمس اكبر مما في مركز حزب الليكود”.

وقال نتنياهو خلال اللقاء، ايضا، ان اسرائيل تقيم علاقات مع دول عربية. “العرب يتحدثون معنا حتى في المواضيع التكنولوجية، وفي القضايا التي تطرح هنا”.

وتطرق نتنياهو الى السياسة الأمريكية في الشرق الاوسط، وهاجم الرئيس الأمريكي السابق براك اوباما، وقال: “كانت لدينا مشكلة كبيرة في الولايات المتحدة. الأمر يختلف الان. في الولايات المتحدة يوجد الان موقف اكثر صرامة ازاء ايران، يوجد تواجد امريكي في المنطقة، وعمليات قصف اكبر، وهذا ايجابي. الوضع جيد مع الولايات المتحدة بشأن داعش، لكنه ليس جيدا بعد بشأن ايران”. وكان يقصد بذلك كما يبدو عدم قيام ترامب بإلغاء الاتفاق النووي مع ايران، خلافا  لوعوده.

ولدى تطرقه الى الوضع في سورية اعترف نتنياهو بأن اسرائيل قامت بقصف عشرات قوافل الاسلحة الموجهة لحزب الله، وقال: “اغلقنا الحدود ليس فقط مع مصر وانما مع سورية ايضا. بنينا الجدار لأنه كانت مشكلة مع داعش وايران حيث تحاولان إنشاء جبهة ارهاب هناك. وقد قلت لبوتين اننا اذا شاهدناهم ينقلون اسلحة لحزب الله فسنقصفها”.