الأحمد لــ “فتح نيوز”: قضية فلسطين بند ثابت على رأس أعمال البرلمان العربي

11

فتح نيوز|

تغطية خاصة| كتبت: ياسمين اهليل

طالب عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح” ورئيس كتلتها البرلمانية عزام الاحمد، الدول العربية المحافظة على وحدتهم وحماية انفسهم وثرواتهم والتصدي لمحاولات تجزأت المجزء والمطروح سايكس بيكو2، مشيرًا الى ان الالتزام الوطني جزء اساسي ولا يتجزأ من الامن القومي.

واوضح في تصريح خاص لــ “فتح نيوز” خلال فعاليات جلسة البرلمان العربي السادسة من دور الانعقاد الأول للفصل التشريعي الثاني، التي انطلقت أعمالها اليوم الأربعاء، في مقر الجامعة العربية، ان دورة البرلمان العربي اعطت اهتمام خاص كالعادة للقضية الفلسطينية، كما حصل تطور في تغيير نظام البرلمان العربي حيث ان قضية فلسطين بند ثابت على راس جدول الاعمال في اطار عمل لجنة الاعمال الخارجية والسياسية، كما اصبحت لجنة فلسطين مستقلة يرأسها الدكتور مشعل السلمي رئيس البرلمان العربي وثلاث من اعضاء اللجنة السياسية.

واكد الاحمد الى ان ابرز القضايا التي تناولتها اللجنة واقره البرلمان في اجتماعه العام بالاجماع، هي دعوة جميع القوى الفلسطينية بالالتزام بوثيقة المصالحة، وحكومة الوفاق الوطني، وعدم وضع العراقيل امامها لادارة شؤون مناطق السلطة الفلسطينية في غزة كما هم في الضفة، والتي تضعها حركة حماس امام حكومة الوفاق الوطني على طريق انهاء الانقسام، مطالبًا بتنفيذ اتفاق المصالحة الموقع في 2011 بتشكيل حكومة وحدة وطنية واجراء انتخابات رئاسية وتشريعية.

كما اشار الى ان البرلمان عبر عن وقوفه الى جانب القيادة الفلسطينية في رفضها للضغوط الاسرائيلية ومن ساند اسرائيل بشكل او باخر بالضغط على القيادة الفلسطينية للتوقف عن دفع الرواتب عائلات الشهداء والاسرى، مؤكدًا على ان الرئيس ابو مازن كان حاسم  في هذه المسأله لان هذه القضية مقدسة غير قابله للنقاش مع احد للتخلي عنها قائلًا “يمكن ان نناقش كيف نحل هذه القضية، ونرفض مقولة انهم ارهابيين فهم مناضلون، وهم من صنعوا التاريخ الفلسطيني على مدار انطلاقة الثورة الفلسطينية حتى اليوم”.

وقال ان البرلمان قرر الى احياء صندوق اعادة تأهيل الاسرى المحررين الذي شكلته القمة العربية التي عقدت في الدوحة، واكدت علية مؤتمر الاسرى الذي نظمته الجامعة العربية في العراق، معربًا عن اسفة بان جميع الدول العربية لم تقدم اي مساهمة حتى هذه اللحظة لهذا الصندوق، وانه قد جمد عن العمل.

واضاف ان البرلمان افرد اهمية خاصة لمحاولات جهود اسرائيل لاعادة خلقه في افريقيا التي عبر عنها الجانب الاسرائيلي في مؤتمر القمة الاسرائيلي مع جزء من الدول الافريقية “بيتوجو”، وكيفية التصدي لمثل هذه المحاولات، كما رحب بمبادرة المملكة العربية السعودية التي اعلن عنها مساء امس دعوتها للدول الأفريقية لعقد قمة افريقية سعودية نهاية هذا العام في السعودية، لتعزيز العلاقات العربية الافريقية والتعاون المشترك في كافة المجالات الاقتصادية والتكنولوجيا والشأن البرلماني.

مثمنًا دور البرلمان العربي الذي اكد على حل الدولتين ورفض كل مشاريع الاستيطان القديمة والحديثة التي يقوم بها اليمين الاسرائيلي ومحاولة تهويد القدس وتغيير هويتها العربية الاسلامية المسيحية، مشددًا على ضرورة تنفيذ قرار مجلس الامن 2334 الخاص بعدم شرعية الاستيطان وايقافه وانهاء الاحتلال وقيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.

وفي سياق اخر، اشار الاحمد الى ان المفاوضات مع الاسرى مازالت مستمر، وان لم تلتزم اسرائيل بمطالب الاسرى الانسانية المشروعة، سوف يعودوا مرة اخرى يغوضوا اضرابهم عن الطعام.

و كشف عن ان هناك عشرين عضوا سيتم اضافتهم للمجلس الثوري من الاسرى تأكيدًا على دورهم التاريخي ونضالهم من اجل استمرار الثورة الفلسطينية، كما تم اخيار عميد كريم يونس عضوًا للجنة المركزية لحركة “فتح” تأكيدًا على دوره البطولي والنضالي.

واختتم متمنيًا ان تتخد الدول الاشقاء العرب مواقف ليست فقط دعما للقضية الفلسطينية انما لأنفسهم، قائلًا: “ان لم يحافظوا العرب على وحدتهم ستكون ضربة للقضية الفلسطينية، وان قوة اسرائيل ليست في قنبلتها النووية انما في تجزء الكيانات الثلاث المحيطه بها العراق سوريا مصر”.

يذكر ان مثل فلسطين في اعمال جلسة البرلمان، عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح” عزام الأحمد، وعضو البرلمان صخر بسيسو، والدبلوماسي ممدوح سلطان من مندوبية فلسطين في الجامعة العربية، حيث اكد رئيس البرلمان العربي مشعل السلمي، على ان جلسة البرلمان تنعقد في ظل ظروف استثنائية وتحديات جسيمة وخطيرة تواجه أمتنا العربية، مشددًا على استمرار دعمه للقضية الفلسطينية في المحافل الإقليمية والدولية كافة.

22 33 44