هديب: “اسرائيل” تسعى للقضاء على فلسطينية القدس وعروبتها عبر بناء المزيد من المستوطنات

w

فتح نيوز/

 قالت عضو المجلس الثوري لحركة فتح سلوى هديب، إن مصادقة ما تسمى “لجنة التنظيم والبناء” في دولة الاحتلال على بناء 181 وحدة استيطانية جديدة في القدس المحتلة، جريمة حرب اضافية يحاسب عليها القانون الدولي، مشيرة إلى مسعى حكومة الاحتلال للقضاء على هوية القدس الفلسطينية العربية.

وأكدت هديب في حديث لإذاعة موطني اليوم الخميس انطباق القانون الدولي على القدس باعتبارها أرضًا محتلة كسائر الأراض المحتلة في العام 1967 فقالت:” إن دولة الاحتلال مستمرة بانتهاك المواثيق والاعراف الدولية، وحقوق الشعب الفلسطيني خاصة في مدينة القدس، للقضاء على الوجود الفلسطيني فيها، وأضافت ، نحن نؤكد على أن القدس أرض محتلة منذ عام 1967 ينطبق عليها ما ينطبق على بقية الأراضي الفلسطينية”. 

وشددت هديب على أن زيادة عدد المستوطنات على حساب الأراضي الفلسطينية جريمة حرب يحاسب عليها القانون الدولي، ولفتت الى توجه القيادة الفلسطينية إلى المحكمة الجنائية الدولية لرفع دعوى قضائية ضد مسؤولين في اسرائيل لمحاسبتهم على جرائمهم بحق الفلسطينيين وأراضيهم ومقدساتهم.

وطالبت هديب بوقفة عالمية حقيقية لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، وتنفيذ قرارات لشرعية الدولية، وإلزام دولة الاحتلال بتنفيذها واحترامها لها، ومحاسبتها على جرائمها ضد شعبنا”.