رفع العلم الفلسطيني صباح اليوم في سبسطية للمرة الثالثة يثير غضب المستوطنين

444

فتح نيوز|

اتهمت جهات استيطانية صباح اليوم الجيش والامن الاسرائيلي بالتقصير وعدم حماية الاثار اليهودية في شمال الضفة الغربية التي يسمونها السامرة بعد ان استفاق المستوطنون على العلم الفلسطيني مرفوعا في حديقة سبسطيا القريبة من مدينة نابلس وهي حديقة اثرية تشرف عليها سلطات الاحتلال الاسرائيلي.

وبحسب موقع القناة الشابعة في التلفزيون الاسرائيلي فقد عبر المستوطنون عن غضبهم صباح اليوم على ما اسموه تقصير الامن والجيش وتقصيره في حماية ممتلكات اثرية يهودية على حد تعبير الموقع العبري بعد ان استطاع فلسطينيون رفع علم فلسطين للمرة الثالثة على ما سيميه المستوطنون الحديقة الوطنية في السامرة مما يسمح بتدمير البقايا الاثرية هناك على ايدي الفلسطينين.

وقال الموقع ان اول من شاهد العلم الفلسطيني مرفوعا على الحديقة هو المستوطن يوسي داغان رئيس المجلس الاقليمي لمستوطنات شمال الضفة الغربية حيث قال ان الكلمات لا يمكن ان تصف الصدمة بسبب ما يتعرض له هذا الموقع الاثري .

اوضح داغان ان رفع العلم هو قضية جديدة في تدمير الاثار اليهودية الوطنية القديمة في سعي فلسطيني لتدمير اي مؤشر على الوجود اليهودي على هذه الارض.

وقال ان رفع العلم يؤكد عدم قيام الجهات المسؤولة والامن الاسرائيلي بدوره في وقت يتزايد فيه اقدام العرب والفلسطينين على الوصول الى الاماكن الاسرائيلية من اجل اضعاف السيادة الاسرائيلية على هذه الاماكن.

وادعى داغان انه اذا لم تقم الجهات الامنية باغلاق المنطقة واقامة حديقة وطنية في منطقة قصور اليهود في سبسطية فانه لن يكون من السهل اعادة عقارب الساعة الى الوراء حيث سيفرض العرب سيادتهم على المنطقة وسيخربونها.

وقال ان المجلس الاقليمي سيخاطب وزارة جيش الاحتلال وما تسمى الادارة المدنية من اجل زيادة الامن واتخاذ اجراءات تسمح بحماية المنطقة الاثرية على حد قوله.